دبي – مينا هيرالد: كشفت شنايدر إلكتريك، الشركة العالمية الرائدة في مجال إدارة الطاقة والأتمتة، عن أحدث مبادراتها من الألواح الذكية أمام حشد من المقاولين المحليين وأصحاب المباني والمستشارين ومديري المرافق، وذلك خلال احتفال خاص أقامته الشركة بمناسبة إطلاق المنتج الجديد في فندق إنتركونتيننتال أبوظبي.

واستعرض خبراء شركة أمام الحاضرين المزايا والفوائد الرئيسية للمنتج، كما قاموا باستطلاع للرأي بهدف تقييم توجهات التكنولوجيا الرئيسية والتحديات المشتركة في مجال إدارة الطاقة، والمزايا الأبرز لحلول الألواح الذكية.

وبحسب نتائج الاستطلاع الذي أجري على شبكة الإنترنت، أشار 45% من المشاركين إلى أن تكلفة الطاقة وتحسين كفاءة الطاقة وبنود التعاقد تمثل التحدي الأكبر بالنسبة لهم في ما يخص إدارة الطاقة، في حين تمثل التحدث الأكبر بالنسبة للآخرين في مشكلات الصيانة (16%)، ونوعية حلول الطاقة (29%) وتعطل النظام (10%). وفي الوقت نفسه، أعرب نحو 33% من المشاركين عن أن ارتفاع مستوى كفاءة الطاقة يعد الميزة الأبرز للألواح الذكية، فيما ركز نصف المستطلعين تقريباً على مزايا أخرى شملت مراقبة الطاقة 26%، وتحسن استقرار التغذية الكهربائية 22%، بينما أشاد آخرون بانخفاض التكاليف وسهولة التركيب والاستخدام. وفي ما يتعلق بالاتجاهات الرئيسية في مجال المرافق العامة، اختار 25% من المشاركين البنية التحتية المتطورة للقياس، بينما ركز 21% منهم على التحليلات، و19 على إدارة أداء الأصول. ورأى آخرون أن الاتجاهات الرئيسية تتمثل في الحوسبة السحابية والبيانات الكبيرة وإنترنت الأشياء.

في كلمته خلال الحفل، قال أنريكي باستور، نائب الرئيس لمشاريع الشركاء وأعمال القطاع في شنايدر إلكتريك لمنطقة دول الخليج وباكستان: “تشهد دولة الإمارات إقبالاً متنامياً على التقنيات الحديثة في شتى المجالات، وفي ضوء ذلك، نرى طلباً متزايداً على الحلول المتطورة لإدارة الطاقة التي تراعي أعلى معايير استدامة الطاقة. وفي هذا الإطار، توفر ألواحنا الذكية خيارات شاملة للقياس والتحكم والاتصال وبالتالي فإنها تساعد الأفراد والشركات على تحقيق وفورات كبيرة في الطاقة وتكاليف التشغيل”.

وأضاف: “يوفر اللوح الذكي مزايا فائقة تساعد المستخدمين على إدارة مواردهم على نحو أكثر كفاءة. كما يسلط الضوء على استراتيجيتنا الرامية إلى دمج التكنولوجيا التشغيلية التي تتحكم بالعمليات الرئيسية من خلال تكنولوجيا المعلومات، وهذا بالتالي يجعل المهام اليومية أكثر سهولة ويساعد على اتخاذ قرارات أفضل بأن الأعمال”.

يوفر اللوح الذكي قيمة حقيقية في ثلاث مراحل – هي القياس، الربط، والتوفير. ففي المرحلة الأولى، يقوم بأتمتة عملية قياس استهلاك الطاقة خلال السنة، مما يساعد المستخدم على التحكم بلوحات الجهد المنخفض الوارد ولوحات التحكم الرئيسية لإدارة الطاقة بشكل فعال.

في المرحلة الثانية، يوفر اللوح الذكي شاشات عرض متطورة ووظائف تحكم من خلال ميزات الأتمتة. وتم تجهيز اللوح بشبكة إيثرنت ونظام مودبوس للاتصالات ليتم عرض بيانات فورية حول قواطع الدوائر الكهربائية واللوحات الرئيسية، كما يوفر إمكانية التحكم عن بعد على مدار الساعة، هذا بالإضافة إلى الكفاءة في تخصيص المساحات وعمليات المرافق.

في المرحلة الثالثة، يستفيد أصحاب المباني ومديري المرافق من وظائف التحكم المتطورة وسهولة استخدام شاشات العرض التي تعمل باللمس لتقييم تحليلات استهلاك الطاقة بحسب الأحمال أو الساعة أو الموسم لتحقيق التحكم الكامل وتقليل استخدام الكهرباء. وفي وقت لاحق، يصبح المستخدمون النهائيون قادرون على اتخاذ تدابير لتحسين الاستخدام عند الضرورة.

وتساهم الألواح الذكية كذلك في عملية تقييم أصول المباني وضمان تطبيق معايير البيئة والصحة والسلامة، ما يجعلها مثالية للمباني الجديدة والقائمة، مثل المكاتب ومنافذ البيع بالتجزئة والفنادق والمباني العامة. كما أنها مناسبة تماماً للمباني الصناعية والحساسة مثل المستشفيات أو مراكز البيانات. وتتوفر ألواح شنايدر إلكتريك الذكية حالياً في الإمارات عبر موزعي شنايدر إلكتريك.