دبي – مينا هيرالد: أعلنت شركتا إتصالات ونيسان عن تعاونهما المشترك لتطوير أول نظام في المنطقة للتحكّم والتواصل بالمركبات عن بعد من خلال شبكة اتصالات، وذلك في إطار سعيهما لدمج خدمات الإتصالات مع تقنيات المعلوماتية والسلامة في السيارات بهدف زيادة مستويات التطور والعمل الآلي في السيارات.

فمن خلال تطبيق “ سيارة نيسان الذكية ” (Nissan SmartCar) الذي طورته نيسان والذي يعمل من خلال شبكة إتصالات  و مركز التحكم بالاتصال بين الاجهزة M2M، ستوفر نيسان ماكسيما 2016 الجديدة كلّياً ونيسان باترول طراز عام 2016 لعملائهما مستوى متقدّم من قدرات التحكم بالسيارة عن بعد. بحيث سيتمكن سائقو السيارة من خلال هذا التطبيق، من قفل وفتح سياراتهم عن بعد والتحكم بتبريد مقصورة السيارة، في وقت يقوم التطبيق أيضاً بإعلام مالك السيارة فوراً في حال تعرضت سيارته لحادث ما.

وقد شكّل تقديم هذا التطبيق العالمي في معرض دبي الدولي للسيارات 2015 في دبي، بداية مفهوم ربط السيارات بأنظمة التحكّم عن بعد عبر شبكات الإنترنت في منطقة الشرق الأوسط.

وتشير الدراسات التي أقامتها شركتا SBD وGSMA الى أن قيمة حجم أعمال السيارات المزودة بنظم الإتصالات ، سيصل الى 39 مليار يورو خلال العام 2018. وستشهد صناعة السيارات خلال السنوات القليلة المقبلة، زيادة في عدد السيارات الجديدة المزودة بنظم الإتصالات، والتي سيتم تصميمها لمطابقة المواصفات القانونية وطلبات المستهلك لمزيد من الأمان ووسائل السلامة وخدمات الملاحة والمعلوماتية.

وقد تم اليوم توقيع إتفاقية بين إتصالات ونيسان الشرق الأوسط سيعمل بموجبها الطرفان على تزويد المستهلك بتجارب تواصل إستثنائيّة بين هواتفهم المحمولة وسياراتهم وبطريقة آمنة. وتبعاً لهذه الإتفاقية، ستعمل نيسان الشرق الأوسط بالتعاون مع إتصالات على متابعة الفرص الخاصة بتطوير تقنيات التحكّم عن بعد بالسيارات المزودة بنظم الإتصالات ، والتطبيقات المتخصصة والمساهمة بالإرتقاء بمكانة هذه النظم في الإمارات العربية المتحدة والمنطقة.

وفي هذا السياق، قال سمير شرفان، المدير التنفيذي لـ نيسان الشرق الأوسط: “سيساهم تطبيق “سيارة  نيسان الذكية” من نيسان والذي قمنا بإطلاقه بالتعاون مع إتصالات، في تعزيز إلتزامنا تجاه مستهلكينا بتوفير منتجات تدعم ريادة نيسان ومبدأها، إبداع يثير الحماس”.

وتابع شرفان قائلاً: “سيسمح تطبيق سيارة نيسان الذكية من نيسان للمستهلكين بالتواصل بشكل أفضل مع سياراتهم وسيوفر لهم عدداً من أدوات التحكم عن بعد والتي سترفع من نسبة الراحة والأمان قبل وأثناء القيادة. وقد شكّل معرض دبي الدولي للسيارات، الذي يُعتبر من أهم معارض ومؤتمرات السيارات في العالم، المكان المثالي لإطلاق تطبيقنا الجديد، خصوصاً أنه المكان الأفضل لكل من يريد أن يكون على إطلاع ودراية تامة بكل جديد في عالم السيارات”.

أما سالفادور أنغلادا، الرئيس التنفيذي للأعمال في إتصالات، فقال: “نحن سعيدون وفخورون بنتيجة تعاوننا مع نيسان الشرق الأوسط لتطوير أول نظام في المنطقة للتحكّم بالمركبات والتواصل معها عن بعد من خلال شبكة اتصالات في المنطقة، والذي سيتوفر في طرازي العام 2016 من نيسان ماكسيما الجديدة كلياً ونيسان باترول. ويأتي هذا التعاون في ظل تركيز إتصالات المطلق على دعم استراتيجية المنطقة البعيدة المدى والقاضية بالترويج لكل المبادرات والخطوات التي تهدف الى تطوير نظم الإتصالات في الإمارات العربية المتحدة و المنطقة ومنها تلك الخاصة بقطاع النقل. ومن خلال إستثمارات مسبقة التخطيط في قطاعي الاتصالات بين الاجهزة M2M وقواعد انترنت الاشياء loT، وضعت إتصالات نفسها في المكان المناسب لمساعدة عالم النقل على تحقيق استراتيجيات M2M”.

وسيسمح تطبيق “سيارة نيسان الذكية” للمستهلكين بالبقاء على تواصل وسيوفر لهم مستويات تحكم متقدمة من خلال إستعمال هذه التقنية الطليعية. فبعد إنزال هذا التطبيق على أي هاتف ذكي يعمل ببرنامج أندرويد أو IOS، سيتمكن مستعملو هذا التطبيق من التحكم عن بعد بقفل وفتح سياراتهم، إستعمال مصابيحها ومنبهها الصوتي ونوافذها والأهم من ذلك، التحكم بعمل مكيف الهواء بهدف تبريد المقصورة قبل الوصول الى السيارة وقيادتها. ومع هذا التطبيق الذي يعمل بالتنسيق مع نظم GPS وGLONASS للملاحة ومع تقنية M2M للتواصل، يمكن لمستعمل التطبيق معرفة مكان تواجد سيارته من خلال لمسة مفتاح واحدة. وتعتبر هذه الخاصية التي تزيد من عوامل السلامة، مثالية لمواجهة سرقة السيارات.

ولتفعيل هذا التطبيق المبدع، ستقوم نيسان مسبقاً بتركيب جهاز صغير في السيارة يمكنه التواصل مع شبكة إتصالات من خلال بطاقة M2M SIM. ويضمن تعاون نيسان مع إتصالات في إطار هذا المشروع الاستراتيجي، أن التطبيق الذكي سيعمل بشكل ناجح مهما كان نوع الهاتف الذكي أو النظام التشغيلي أو شبكة الخدمات.