دبي – مينا هيرالد: أعلنت الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات اليوم عن فتح باب التسجيل أمام طلبات الجهات الحكومية المحلية والاتحادية وشركات القطاع الخاص ومؤسسات وهيئات المجتمع المحلي الراغبة في المشاركة في جوائز القمة العالمية حول مجتمع المعلومات والتي تقام سنوياً خلال شهر مايو في مقر الاتحاد الدولي للاتصالات في جنيف.

هذا وتستمر الهيئة في قبول الطلبات حتى يوم الخامس من ديسمبر المقبل، الذي يعد الموعد النهائي لتسجيل جميع المشاريع الراغبة في المشاركة، حيث يمكن للجهات الراغبة التسجيل من خلال الموقع الإلكتروني للجائزة، أو عن طريق تقديم طلب للهيئة التي ستقوم ومن خلال فريق مختص بمراجعة الطلبات واختيار المشاركين في كل من التقرير الخاص بمشاريع دولة الإمارات والمتعلق بجوائز القمة العالمية حول مجتمع المعلومات وكذلك المنتدى الذي يعقد بالتزامن مع الجوائز.

ونظرا لأهمية جوائز القمة العالمية حول مجتمع المعلومات أصدر المجلس الاقتصادي والاجتماعي في هيئة الأمم المتحدة خلال شهر يوليو الماضي قرارا جدد فيه على ضرورة تبادل أفضل الممارسات على المستوى العالمي مع التأكيد على أهمية التميز في تنفيذ المشاريع والمبادرات التي تساهم في تحقيق أهداف القمة العالمية. وتشجع هذه الخطوة جميع الأطراف المعنية على ترشيح مشاريعهم للمشاركة في جوائز القمة العالمية حول مجتمع المعلومات باعتبارها جزءا أساسياً ومحورياً من عملية الدعم المستمر لهذه الجهود على المستوى العالمي”.

وفي هذا السياق، قال سعادة المهندس ماجد سلطان المسمار، المدير العام بالإنابة في الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات: “يعتبر قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات واحداً من أهم ممكنات التنمية المستدامة في عصرنا الحالي، وهو يعكس إلى حد كبير مقدرا التطور العلمي والتقني الذي تم تحقيقه في الدولة. وانطلاقا من هذه النقطة ندعو جميع المؤسسات والهيئات في الدولة إلى المشاركة الفاعلة في هذا الملتقى العالمي من خلال تقديم مشاريع ذات أفكار مبتكرة ومتميزة تجسد عملياً حجم التطور التقني والمعلوماتي والمعرفي الذي يشهده قطاع الاتصالات في دولة الإمارات”.

وأضاف سعادته: “تشكل توجيهات القيادة الرشيدة الأساس الذي نعمل من خلاله للارتقاء بهذا القطاع لتبوء مكز مرموق على مستوى العالم، حيث يشكل العدد الكبير من المشاريع التي نشارك بها سنوياً والمقدمة من مختلف الجهات والمؤسسات والشركات ذات الصلة بقطاع الاتصالات دليلا على الأهمية التي نوليها لهذا الموضوع. ونشيد بصفتنا الجهة المنظمة بحجم التعاون والتنسيق الذي تم خلال العام الماضي بين جميع الجهات المشاركة”.

وتجدر الإشارة هنا إلى أن عدد المشاريع الإماراتية التي شاركت في نسخة العام الماضي من الجائزة قد بلغت 20 مشروعا توزعت على فئات الجائزة المختلفة وعددها 18 فئة. وقد استطاعت الدولة الفوز بواحدة من أهم الجوائز وهي الجائزة الخاصة ببناء القدرات التي شهدت منافسة قوية بين 30 مشروعاً من مختلف دول العالم.