أبوظبي – مينا هيرالد: أعلنت شركة “ستراتا للتصنيع” ش.م.خ (ستراتا)، الشركة المتخصصة في تصنيع أجزاء هياكل الطائرات من المواد المركّبة، والمملوكة بالكامل لشركة المبادلة للتنمية (مبادلة)، اليوم عن تأسيس وحدة للأبحاث والتطوير في الشركة، وذلك في إطار سعيها لدعم محفظتها المتنامية من المنتجات والقدرات، وبهدف تعزيز تنافسيتها على المدى الطويل من خلال تطوير التقنيات المتميزة لديها في مجال صناعة الطيران.

وتتمثل المهمة الأساسية للوحدة الجديدة في تطوير تقنيات التصنيع لبرامج الإنتاج الحالية والمستقبلية. وسيتم تنفيذ المبادرات التي تطلقها الوحدة بالتعاون مع الشركاء العالميين لـ “ستراتا” ومراكز الأبحاث الإماراتية التابعة لمؤسسات أكاديمية رائدة.

وفي هذا الصدد، قال بدر سليم سلطان العلماء، الرئيس التنفيذي لشركة “ستراتا للتصنيع”: “نحن سعداء بهذا الإنجاز الجديد المتميز والذي يهدف إلى تعزيز مسيرة التطور التكنولوجي في مجال صناعة الطيران وقطاع التصنيع ككل في دولة الإمارات العربية المتحدة. وستساهم وحدة البحوث والتطوير الجديدة في رفع مستوى تنافسية “ستراتا” على المستوى العالمي من خلال تزويدنا بحلول تكنولوجية متقدمة تمكّننا من توفير حلول ذات قيمة مضافة لعملائنا. وسوف تلعب هذه الوحدة الجديدة دوراً محورياً في تمكيننا من تحقيق رؤيتنا المتمثلة في أن تصبح “ستراتا” واحدة من أكبر ثلاث شركات في مجال صناعة أجزاء هياكل الطائرات من المواد المركبة عالمياً.”

وتعمل “ستراتا” حالياً على تنفيذ ستة مشاريع بحث وتطوير، بهدف التركيز على تقنيات معينة تتعلق بتجميع هياكل الطائرات باستخدام الروبوتات، وتقنيات الفحص المتقدمة، وتحسين عمليات تصنيع المكونات المركّبة للطائرات بتقنيات أوتوماتيكية. وتركز هذه المبادرات على تطوير حلول تصنيع متطورة لأجزاء هياكل الطائرات، ومن ثمّ تعزيز تنافسية “ستراتا” في مجال طائرات الجيل المقبل، والتوسع في تبني تطبيقات من شأنها دعم قطاعات صناعية أخرى في أبوظبي ودولة الإمارات.

وستركز “ستراتا” جهودها على تطوير تكنولوجيا إنتاج أجزاء هياكل الطائرات من المواد المركبة، ثم ستنتقل إلى ابتكار تكنولوجيا المستقبل لدفع عجلة صناعة الطيران على المستوى العالمي.