دبي – مينا هيرالد: تستعد مؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة، إحدى مؤسسات دائرة التنمية الاقتصادية في دبي، للإعلان عن الدفعة الثالثة من تصنيف أفضل 100 شركة صغيرة ومتوسطة في إمارة دبي خلال العام 2015 بتاريخ 15 نوفمبر الجاري في مدينة جميرا. ويعمل برنامج تصنيف المئة الذي أطلقته المؤسسة في العام 2011 على تحديد وتصنيف الشركات المتميزة بحسب معايير ومؤشرات مالية وغير مالية، ومن ثم يقوم على مساعدة أصحاب تلك المؤسسات على تنمية قدراتها وتطوير أعمالها التنموية والتوسعية للوصول لمصاف الشركات العالمية.

وقال عبد الباسط الجناحي، المدير التنفيذي لمؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة: “يشهد برنامج تصنيف المئة في كل دورة مجموعة من التغيرات الايجابية في كل من عدد المشاركين، والبرامج التدريبية، ومستوى التنافس، وغيرها من النواحي التي تعزز من استدامه الأعمال وتطورها على مستوى إمارة دبي، وكذلك على الصعيد الإقليمي والعالمي، حيث شهدنا توسع بعض رواد الأعمال وأصحاب المشاريع إلى الأسواق الخارجية لتعزيز نموها وتقدم خدماتها ومنتجاتها في أسواق جديدة، وهذا بالفعل ما نطمح للوصول إليه من خلال برنامج تصنيف المئة”.

وأضاف الجناحي: “وصل عدد الشركات المسجلة في دورة 2015 إلى 4,532 شركة بزيادة قدرها 49% مقارنة ب 3,041 شركة مسجلة لسنة 2013. وتقدر عوائد الشركات المرشحة بـ 69.5 مليار درهم، كما يقدر حجم القوى العاملة لهذه الشركات بحوالي 144 ألف موظف. كما شهدنا ارتفاع في مستوى الرضا، وإشادة كبيرة من المشاركين على مستوى المدراء التنفيذيين في الدورات والبرنامج التي قدمتها المؤسسة بالتعاون مع شركائها مؤكدين بأنها سمحت لهم برفع مستوى الأداء والأعمال وتطويرها”.

وأكد الجناحي حرص مؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع على تحديد الشركات الصغيرة والمتوسطة في إمارة دبي ودولة الإمارات بشكل عام، والعمل على الإنتقال بهم إلى مستويات ومراحل أعلى من النمو، والتوسع لتنافس كبرى الشركات على الصعيدين المحلي والعالمي. ونحن فخورين بالشركات المصنفة التي استفادت من برامج الدعم وتجاوزت حدود تعريف المشاريع الصغيرة والمتوسطة (250 مليون درهم من العوائد أو 250 موظف) وتمكنت من النمو لتصبح شركات كبرى، أذكر منها شركة إنتركويل وأون تايم وهيرا للصناعة وكيموها وتاسك للتعهيد.

ومن الجانب ذاته، أكد المدراء التنفيذيين لهذه الشركات المصنفة – والتي أصبحت شركات كبيرة الآن – على أهمية المبادرة، وقال حسن الهزيم، المدير التنفيذي في انتركويل العالمية: “تفتخر انتركويل العالمية بحصولها على هذا التقدير وإدراجها ضمن هذه القائمة البارزة والمرموقة من الشركات كأفضل 100 شركة صغيرة ومتوسطة في دبي. يضع برنامج تصنيف المئة معياراً منظماً لمجتمع الأعمال، ويساهم في إلقاء الضوء على قصص النجاح المحلية، مما يُلهم الآخرين، وعندما يتم تسليط الضوء على نجاح ما سواء لفرد أو مؤسسة، فإن التركيز يساعدنا على الشموخ عالياً، والتطلع إلى الأفضل، وترسيخ عزيمتنا وإصرارنا لتقديم المزيد.

ونوه الهزيم على أن شركة انتركويل، حصلت على فوائد عظيمة من إدراجها ضمن قائمة أفضل 100 شركة صغيرة ومتوسطة في دبي، وتأمل في إعطاء الآخرين هذا الفوائد عظيمة والمماثلة عبر هذا البرامج ومن خلال المبادرات الممتازة التي تقدم على مدار سنتين بعد الاعلان عن الشركات المصنفة.

ومن جهته، قال وليد عبدالكريم، المدير التنفيذي لمجموعة “أون تايم”: “خطت مجموعة “أون تايم بداية نجاحاتها عبر أحد أكبر شركاتها “أون تايم سيرفس” كأول فكرة مبتكرة للخدمات الحكومية والمصنفة ضمن أفضل 10 شركات في قائمة 100 شركة صغيرة ومتوسطة بدبي يستفيد من خدماتها مليون متعامل سنوياً عبر 27 فرعاً، وعبر شركاتها المتخصصة التي تقدم طيفاً واسعاً من الخدمات المبتكرة تدعم نمو وتطلع مؤسسات القطاعين الحكومي والخاص. ونحن نقدر الجهود التي تبذلها مؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة، والقائمين على برنامج المئة ونتمنى النجاح للجميع”.

وقال فينيش بهماني، المدير التنفيذي في شركة كيموها: “على مدى العامين الماضيين كنا من بين أكبر 100 شركة صغيرة ومتوسطة بدبي. مما أضاف لخبراتنا وقدراتنا ووضعنا في دائرة الضوء، وأدى الى تأهلنا لجائزة محمد بن راشد للأعمال 2014. لذلك فإننا دوماً نعتبر مؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة المرشد والدليل لتلبية طلبنا للمعرفة والتعلم، من خلال تبادل الافكار والآراء، ولفتح الأسواق وإتاحة الفرص للتوسع”.

وأضاف مانيش هيرا المدير التنفيذي في لشركة هيرا للصناعة: “أن تكون شركتنا ضمن الشركات المصنفة في برنامج المئة، عزز ذلك من معنويات الموظفين الحاليين، وساعد بشكل كبير في جذب العنصر البشري المناسب لدفع عجلة نمو أعمالنا”.

وقال ماهيش شاهدادبوري، المدير التنفيذي في شركة تاسك للتعهيد: “يعتبر برنامج المئة مبادرة رائدة من حكومة دبي لتصنيف الشركات الصغيرة والمتوسطة المتميزة، حيث تقوم مؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة بالعمل لبناء نظام بيئي للتعلم، والتوجيه لأفضل الممارسات العالمية. ولا يزال هناك المزيد من الجهود الواجب التركيز عليها بما يتعلق بالاستثمار وتشجيع تمويل الشركات الصغيرة والمتوسطة مما سيساعد الشركات الصغيرة والمتوسطة على المضي قدماً. نتوجه بالشكر لفريق مؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة لتقدير شركتنا، متمنين النجاح والازدهار لجميع الشركات الصغيرة والمتوسطة فى المستقبل”.