دبي – مينا هيرالد: أقام “بيكر آند ماكنزي. حبيب الملا”، مكتب المحاماة والإستشارات القانونية الرائد في دولة الإمارات العربية المتحدة، أمس الفعاليات الافتتاحية لمبادرته المنشودة لدعم المرأة في الشرق الأوسط، والتي جمعت بين العديد من المديرات التنفيذيات على الصعيدين المحلي والدولي بغرض تبادل الخبرات المتعددة التي تتعلق بتجاربهن المهنية.

تعتبر مبادرة “بيكر آند ماكنزي. حبيب الملا” لدعم المرأة في الشرق الأوسط جزءا من برنامج التنوع العالمي الخاص بشركة “بيكر آند ماكنزي”. وقد وفر هذا الملتقى الفرصة للسيدات في جميع مراحل حياتهن المهنية للتواصل والتعرف على أفضل الممارسات والمساهمة في تطبيقها.

ترأست حلقة النقاش السيدة “جاشري جوبتا”، الشريك في “بيكر آند ماكينزي. حبيب الملا”، بجانب السيدتين كارين لبكي، مدير عام “جلوبال فارما” ورئيس قسم المركبات الدوائية في الشرق الأوسط لشركة “سانوفي” ولبنى قاسم، نائب الرئيس التنفيذي والمستشار القانوني العام وأمين سر بنك الإمارات دبي الوطني. وشهدت جلسة النقاش التفاعلية اكتساب جميع المشاركات لمعارف وأفكار قيمة قاموا بتبادلها مع المتحدثون.

علقت السيدة “جاشري جوبتا” على هذا الحدث بالقول: “يفخر مكتب “بيكر آند ماكينزي. حبيب الملا” بتنظيم هذا المنتدى الخاص بالسيدات المتخصصات في مجال الأعمال، ونهدف من خلال مبادرتنا إلى تشجيع ودعم المرأة في مراحل تطور حياتها المهنية، سواء كانت في بداية رحلتها المهنية أو في مناصب عليا. إنه أمر هام أن نتعاون معا لتحقيق التأثير الإيجابي”. وأضافت السيدة “جاشري”: “لا توجد عوائق حقيقية قائمة على التحيز ضد المرأة، ومع تأكيد حكومة دولة الإمارات العربية المتحدة على أهمية تمكين المرأة، يعتبر الوقت الحاضر وقتا مناسبا لكي تغتنم المرأة كل الفرص بدون تردد لإدارة نجاحها المهني.”

من جانبها، قالت السيدة كارين لبكي، التي انضمت إلى شركة “سانوفي” في عام 2013، وتترأس حالياً جميع أعمال المركبات الدوائية بالشركة في منطقة الشرق الأوسط: “تميل السيدات إلى عدم المخاطرة وانتظار أصحاب العمل لتوفير لهن الفرص. ينبغي على المرأة أن تقود حياتها المهنية وتسعى تجاه الفرص التي ستساعدها على التطور والنمو.”

وخلصت السيدة “لبنى قاسم، التي تعتبر أول عضو نسائي في اللجنة التنفيذية ببنك الإمارات دبي الوطني وهي أيضاً عضو مجلس إدارة مؤسسة دبي للمرأة، الى القول: “المرأة لها دور فعال في نجاح حياتها المهنية ولقد حان الوقت لتغيير المفاهيم والأفكار القديمة. انا مؤمنة أنه يجب على السيدات أن يقمن بتطوير أسلوب قيادى خاص بهن، وتوفير فرص لهن وللسيدات الآخرين بدلاً من انتظار أن يقوم أحد بتوفير الفرص لهن.”