أبوظبي – مينا هيرالد: حصدت “مجموعة اتصالات”، شركة الاتصالات الرائدة في منطقة الشرق الأوسط وآسيا وإفريقيا، ثلاث جوائز مرموقة خلال حفل جوائز CommsMEA السنوية في دورتها العاشرة، والتي جرت فعالياتها في فندق جميرة أبراج الاتحاد – دبي، وذلك تقديراً لاستثماراتها في إفريقيا وفي التقنيات المبتكرة.

وتضمنت الجوائز التي حصدتها “مجموعة اتصالات”، جائزة “المشغل الإفريقي للعام”؛ وجائزة “صفقة الاتصالات للعام”، بعد استكمالها وبنجاح عملية الاستحواذ على نسبة 53% من اتصالات المغرب “ماروك تيليكوم”، والتي تعتبر واحدة من أكبر صفقات الاستحواذ التي شهدتها المنطقة على الإطلاق وأهمها، خاصة وأنها رفعت عدد الأسواق التي تعمل بها “مجموعة اتصالات” في القارة الإفريقية لتصبح 13 سوقاً، وبالشكل الذي أسهم في تعزيز قدرة المجموعة على ريادة وقيادة قطاع تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات في الأسواق الدولية.

وتقديراً لجهودها والتزامها في الاستثمار في قطاع الاتصالات، فقد منحت لجنة التحكيم “مجموعة اتصالات” كذلك جائزة “الاستثمار في تقنيات الاتصالات”، لاسيما بعد أن لعبت استثمارات المجموعة دوراً فاعلاً ومؤثراً في تمكين دولة الإمارات العربية المتحدة من قيادة الجهود العالمية في ربط المنازل بشبكة الألياف الضوئية (FTTH)، وجعل أبوظبي العاصمة الأولى في العالم المتصلة بالكامل بشبكة الألياف الضوئية. كما جاء تكريم “مجموعة اتصالات” ومنحها هذه الجائزة بعد نجاحها في جعل دولة الإمارات العربية المتحدة الدولة الأولى في العالم التي تبدأ أبحاثاً وتجارب تتعلق بإطلاق الجيل القادم من الشبكات 5G .

وتعليقاً على فوز “مجموعة اتصالات” بهذه الجوائز، قالت ماريا جونزالس رودريجو، رئيس تحرير CommsMEA، ” في هذا العام كانت عملية التحكيم دقيقة وصعبة بسبب نوعية الترشيحات والعدد الهائل من طلبات المشاركة في الجوائز. تعكس جوائز الــ CommsMEA مدى التقدم والابتكار الذي حققه قطاع الاتصالات في منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا. وبالتالي فهذه الجوائز هي بمثابة التقدير للفائزين على مهارتهم وتفانيهم وعلى العمل الشاق والدؤوب الذي قاموا به”.

تجدر الإشارة إلى أن جوائز   CommsMEA تمنح لشركات الاتصالات والأفراد الذين أثبتوا ريادتهم في قطاع الاتصالات الإقليمي سريع التطور والنمو. كما تكرم الجوائز أيضا الشركات التي قامت بالاستثمار في قطاع تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات، وعملت في الوقت نفسه على تنفيذ استراتيجيات متميزة في تطوير وتحديث الخدمات المقدمة للمستخدمين النهائيين.