دبي – مينا هيرالد: تسلّم الدكتور منصور العور، رئيس “جامعة حمدان بن محمد الذكية” جائزة “المساهمة المتميّزة” خلال دورة العام من حفل توزيع “جوائز إلوسيان لايف الشرق الأوسط”، لتكون “جامعة حمدان بن محمد الذكية” أوّل مؤسّسة تنال هذا التقدير الإستثنائي والرفيع المستوى من “إلوسيان الشرق الأوسط وأفريقيا”، الشركة الرائدة عالمياً في مجال توفير الحلول والبرمجيات التعليمية عالية الجودة. وجرى حفل التوزيع على هامش مؤتمر “إلوسيان لايف الشرق الأوسط 2015” الذي أقيم تحت عنوان “إعادة تعريف النجاح في القرن الواحد والعشرين” لمدّة ثلاثة أيام في مركز مدينة جميرا للمؤتمرات والفعاليات بدبي.

وجاء هذا التقدير نظراً لتأهّل المشارَكات الخمسة للجامعة إلى المرحلة النهائية، والتي تمثّلت في كل من خدمات “بوابة المراسلة” و”إدارة حلول إلوسيان” و”التمويل الإفتراضي” و”إدارة ملفات ومنهاج المقرّرات الدراسية” و”تحسين خدمات القبول والاستشارات والتسجيل”. كما نالت الجامعة جائزة “أفضل تجربة للدارسين” ضمن فئة “الإبتكارات والتحسينات” التي تتمحور حول تطوّر ونجاح الدارسين.

وعبّر الدكتور منصور العور، عن شكره وتقديره لهذا التكريم المتميّز الذي يشكّل تتويجاً للجهود الحثيثة التي تقوم بها “جامعة حمدان بن محمد الذكية” في إطار حرصها الدؤوب على مواصلة تقديم أعلى المعايير في مجال التعليم الذكي من خلال مواكبة آخر الإبتكارات والتطوّرات التكنولوجية الحديثة وتوظيفها في نظامها التعليمي لضمان خلق بيئة تعليمية متكاملة للدارسين، تحقيقاً لرؤية سيدي سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي الرئيس الأعلى للجامعة. وأضاف العور أن هذا الفوز يجسّد التزام الجامعة الوثيق بترسيخ ثقافة الابتكار في التعليم الذكي تماشياً مع توجيهات سيدي سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله”، وتنفيذاً لأهداف “رؤية الإمارات 2021” الرامية إلى توفير منظومة تعليمية متكاملة وقادرة على بناء اقتصاد ومجتمع قائم على المعرفة في الدولة.

ومن جهته، هنأ ماثيو بويس، نائب رئيس شركة “إلوسيان”، “جامعة حمدان بن محمد الذكية” لاختيارها بين الفائزين بـ”جوائز إلوسيان لايف الشرق الأوسط 2015″، مشيداً بقوة العلاقات المتينة التي تجمع بين “إلوسيان” والجامعة باعتبارها الشريك الأفضل والأبرز للشركة نظراً لريادتها في مجال التعليم القائم على التكنولوجيا الذكية في العالم العربي. وأضاف: “نحن على ثقة بأن النجاحات والإنجازات الكبيرة التي حققتها الجامعة خلال فترة زمنية قصيرة إضافةً إلى دعمها تطوير نظام “بانر®”، ستساهم في تعزيز تجربة الدارسين وتزويدهم ببيئة تعليمية قائمة بالكامل على أحدث التكنولوجيا المتطوّرة. كما ستساعد على توسيع نطاق تبني “بانر®” في الجامعات والمؤسسات الأكاديمية والتعليمية في منطقة الشرق الأوسط، الأمر الذي سيسهم في تنمية المهارات الإبداعية لدى الكوادر البشرية وفق أعلى معايير الكفاءة والتميز.

وكانت “جامعة حمدان بن محمد الذكية” قد أطلقت مؤخراً النسخة الحديثة من النظام الذكي لمعلومات الدارسين “بانر®”، ضمن البنية التحتية المخصّصة للتعليم الذكي في الجامعة. كما أعلنت عن إطلاق “مركز التدريب على النظام الذكي لمعلومات الدارسين (بانر®)” الأوّل من نوعه عالمياً خارج الولايات المتحدة الأمريكية والذي تم تصميمه خصيصاً لتوفير أفضل الخدمات التدريبية المتعلقة بـ “بانر®” للجامعات والمؤسسات التعليمية والأكاديمية في منطقة الشرق الأوسط، فضلاً عن تمكين الأكاديميين وأعضاء الهيئة التدريسية والإدارية وفريق تكنولوجيا المعلومات من توظيف مزايا النظام المتطور في تحسين مستوى الأداء التشغيلي. ويكتسب المركز أهميةً كبيرةً ودفعة قوية للجهود التي تقوم بها الجامعات والمؤسّسات التعليمية المحلية على مستوى دعم مسيرة التوطين في دولة الإمارات، من خلال تدريب الكفاءات البشرية المواطنة على كيفية الاستفادة من مزايا “نظام معلومات الدارسين” بإستخدام حزمة “بانر®” وذلك عبر كافة العمليات الإدارية من الإدارة الإستراتيجية ومعالجة السجلات إلى إستقطاب الدارسين وخدمات القبول والتسجيل والاستشارات الأكاديمية.

ويستقطب “مؤتمر إلوسيان لايف الشرق الأوسط”، الحدث السنوي الأكبر من نوعه، مشاركة أكثر من 500 من كبار أقطاب قطاع التعليم العالي من مختلف أنحاء المنطقة. وتخلّلت دورة العام من الحدث إستعراض أحدث الإتّجاهات والتطوّرات وأفضل الممارسات في القطاع وتوفير منصة متكاملة للمشاركين للتواصل المباشر مع أبرز روّاد القطاع التعليمي والشركاء والخبراء المتخصّصين بمنتجات “إلوسيان”.