دبي – مينا هيرالد: لوران أ. فوافنيل ، الرئيس التنفيذي لشركة أتش أم أتش – إدارة الضيافة القابضة (هوسبيتاليتي مانجمانت هولدينجز) يشارك في حلقة نقاش تفاعلية حول الفنادق الذكية في قمة التكنولوجيا الفندقية 18 في دبي، التي تنظم بالتعاون مع محترفي الإدارة المالية و تكنولوجيا الضيافة (HFTP)، سينعقد المؤتمر العالمي على مدى  يومين في 22 و 23 نوفمبر 2015 ويهدف إلى ربط فنادق الشرق الأوسط مع الجيل المقبل من مبتكري التكنولوجيا.

مساطاً الضوء على استراتيجية المجموعة ،أكد لوران “تم اختيار الاعتماد على أحدث التقنيات كضرورة استراتيجية بالنسبة لنا في أتش أم أتش – إدارة الضيافة القابضة ، وهذا الاختيار ليس فقط حول تلبية الاحتياجات الحالية لضيوفنا ولكننا نعد أنفسنا للمستقبل ونحن نعيش في عالم رقمي يبرع في امور التكنولوجيا مما يتطلب كفاءة وسرعة في كل خطوة سواء كانت لعملية حجز أو الإقامة الفعلية في الفندق. من الأساسيات لأي عملية حالياً سرعة الإتصال العالية و الارتباط بالعالم الرقمي. تكنولوجيا اليوم وضعت كل شيء على راحة اليد مع توجه العالم نحو تقنيات الهاتف النقال، و بضغطة من إصبعك يمكنك عقد صفقة تجارية، والدردشة مع أصدقائك، والتواصل مع عائلتك، و شراء أي شيء على الانترنت، والتمتع أفضل وسائل الترفيه أو العثور على طريقك حول المدينة “.

كان قطاع الفنادق بطيئاً في اعتماد التكنولوجيا على عكس صناعة الطيران ولكنه يلحق بالركب سريعاً. التكنولوجيا الذكية هي الحاكمة اليوم مع نظام تسجيل الدخول الآلي، وأجهزة التلفاز ذات الشاشة المزدوجة، المرايا الذكية، الخدم الآليين … والقائمة تطول يوما بعد يوم.

وقال لوران، “هناك خط رفيع جدا بين التطبيق العملي والابتكار، وليس كل اختراع يضاف إلى قائمة ضروريات العملاء، أو هل هم على استعداد لدفع تكلفة اضافات غير ضرورية. لذلك في اتش ام اتش كنا نعي للغاية احتياجات وتوقعات عملائنا وقمنا بترقية نظمنا الأمامية والخلفية بعناية لتكون بمستوى المعايير الدولية. لقد وضعنا المعدات الأكثر تقدما في مكانها دون أن ننسى أننا نخدم عملاء عاديين وليسو خبراء في تكنولوجيا المعلومات، ولذا سهولة الاستخدام لها نفس القدر من الأهمية “.