دبي – مينا هيرالد: فاز فرع الشرق الاوسط لشركة بيركنز+ويل الدولية المتخصصة في الهندسة المعمارية والتصميم الهندسي بجائزتين مرموقتين من الجوائز العقارية العربية 2015 التي اقيمت في فندق جي دبليو ماريوت ماركيز بدبي يوم الخميس 12 نوفمبر احتفالا بالإنجازات المميزة في القطاع العقاري في المنطقة برمتها.

وفاز مكتب دبي لبيركنز+ويل بجائزة “أفضل برج سكني” عن مبنى دي تي 1 لمجموعة الينجتون في دبي وجائزة “أفضل تصميم معماري لفندق” عن فندق الحي الدبلوماسي بإدارة ماريوت في الرياض عاصمة المملكة العربية السعودية. ووفقا لهيئة التحكيم، فقد نالت بيركنز+ويل الثناء لقدرتها على تجسيد رؤية عملائها باستخدام حلول القرن الحادي والعشرين لخلق فضاءات مجتمعية فريدة تجمع بين المرونة الوظيفية والجمال المعماري.

وتعليقا على الفوز بجائزة البرج السكني عن برج دي تي 1 المكون من 20 طابقا قال ستيفن تشارلتون المدير التنفيذي الأول لبيركنز+ويل الشرق الاوسط:” كان عميلنا مجموعة الينجتون هو مصدر الهامنا اذ كان المطلوب منا ان نركز على المميز في التصاميم الداخلية مع تصميم واجهة خارجية أنيقة بدون تكلف، وقد قمنا بتصميم تاج مع فتحات هو بمثابة منارة للمبنى ما يمنح قاطني البناء شعور بالمكان من الداخل والخارج”.

يغطي المشروع السكني الواقع في داونتاون دبي مساحة 20,000 متر مربع بارتفاع 72 مترا. ويرتكز البرج على منصة تضم مرافق وفلل فخمة ذات حدائق خاصة. ويتكون البرج من شقق مختلفة المساحات وبنتهاوسات واسعة من أربع غرف نوم تحتل الادوار العلوية.

وبعد البرج العالي فازت الشركة بجائزة اخرى عن مبنى منخفض وكانت جائزة افضل تصميم معماري لفندق عن تصميمها لفندق الحي الدبلوماسي بإدارة ماريوت فئة الخمس نجوم في العاصمة السعودية الرياض.

ويغطي هذا الفندق المتعرج المملوك لشركة دور للضيافة السعودية والمكون من ثلاث طوابق مساحة 40,000 متر مربع وهو يعكس في تصميمه وديان وواحات المملكة فضلا عن البيئة الطبيعية للثقافة السعودية.

وقال تشارلتون:” تعكس واجهة المبنى الطبيعة المحلية للمنطقة ما يمنحنا الفرصة للاستفادة من الواجهة الخارجية المتعددة الطبقات من خلال خلق فضاءات داخلية مضاءة بأشعة الشمس الطبيعية غير الضارة ما يخلق مساحات ضخمة ومضيافة في آن”.

اما مركز الفندق فقد صمم كملاذ يشبه الواحة يخلق مناخا محليا طبيعيا، فيما تمتزج الألوان التي تشبه الشرائط والتي تذكر بالبيئة الصحراوية بحزمة لونية من الجبس والخشب والفولاذ لتخلق مناطق ظلالية تسمح للفندق بمد نشاطاته المتعلقة بالطعام والترفيه الى المشهد الطبيعي الخارجي.

واضاف تشارلتون:”ان هذا المشروع المهم يدل على قدراتنا في مجال التصميم في قطاع الضيافة الاقليمي بالتماهي مع وادي حنيفة القريب من المدينة الذي يعتبر مصدر إلهامنا الرئيسي لتصميم الفندق كواحة وارفة الظلال والذي ينعكس في مجمل الفضاءات الداخلية للمبنى حيث تطغى الطبيعة على كل زاوية من زواياه”.