دبي – مينا هيرالد: أعلن معهد تشارترد لشؤون الموظفين والتنمية، أبرز المؤسسات العالمية العاملة في قطاع الموارد البشرية، عن وصول فريق عمله الجديد لمنطقة الشرق الأوسط، وبالتحديد إلى إمارة دبي – كجزء من التزام المعهد لتأمين بيئة عمل أفضل للموظفين في المنطقة.

ويعتبر المعهد، الذي يتخذ من العاصمة البريطانية لندن مقرا له، من أبرز الجهات التي ساهمت بشكل كبير في وضع الأسس والمبادئ التي من شأنها تحقيق التميز للأشخاص والمؤسسات لأكثر من 100 عام ويعتبر ممثلا لأكثر من 140,000 عضو، 2500 منهم في الشرق الأوسط. وسيقدم المعهد دورات تدريبية ودورات اعتماد للعاملين في قطاع الموارد البشرية والتعلم والتطوير، وبالإضافة لدوره في عقد الأبحاث الخاصة التي من شأنها تعزيز مهارات أعضائها، المؤسسات والهيئات.

ومن خلال مكتبهم الجديد في دبي، الواقع في قرية المعرفة، سيساعد معهد تشارترد لشؤون الموظفين والتنمية خبراء الموارد البشرية والتعلم والتطوير العاملين في الإمارات لتحسين ممارساتهم تجاه الأشخاص وتنمية المؤسسات. ولتحقيق هذا، سيقوم المعهد بالعمل بشكل مقرب مع شركائه في المنطقة من خلال مجموعة من الشبكات، المجتمعات والفعاليات المصممة لتشكيل ملامح مستقبل قطاع الموارد البشرية وعالم الأعمال ككل.

وسيعمل أعضاء فريق عمل مكتب الشرق الأوسط بشكل متواصل مع زملائهم في المملكة المتحدة وآسيا لتوسيع نطاق عمل المعهد والخدمات التي يقدمها لمجتمعات الموارد البشرية والتعلم والتطوير الدولية، وفي الوقت نفسه ضمان حصول الأعضاء على أفضل الخدمات التي تتماشى مع ثقافاتهم ومجتمعاتهم.

وتعليقا على الموضوع، صرح بيتر تشيز، الرئيس التنفيذي لمعهد تشارترد لشؤون الموظفين والتنمية، قائلا: ”التطوير والإدارة السليمة للأشخاص ليست جيدة للأفراد فقط، لكنها أيضا حيوية لنجاح الأعمال والاقتصادات، لذا فنحن سعداء بتوسيع نطاق عملنا وتعزيز حضورنا في الشرق الأوسط. منطقة الشرق الأوسط من المناطق السريعة النمو والناس يأتون في صميم هذا التغيير. من الضروري ان تحظى المؤسسات بالدعم الذي تحتاجه لتطوير مهارات وقدرات الأشخاص لديها ودورنا هو ضمان أن يحظى خبراء الموارد البشرية في المنطقة على التدريب والمعرفة اللازمة للقيام بواجباتهم على أكمل وجه، ولتعزيز كفاءة الموظفين لديهم“.

وأضاف قائلا: ”تعلم الحكومات هنا ضرورة الحاجة للموارد البشرية للقيام بنهضة كبيرة في إدارة الأفراد وتطوير الإمكانات اللازمة لدعم هذه الخطوة، لذا نتطلع قدما للعمل معهم ومع المؤسسات والشركات للمضي قدما في هذه الخطوة وخلق التغيير“.

ولدعم إطلاق مركزهم الجديد في دبي، قام معهد تشارترد لشؤون الموظفين والتنمية اليوم بالكشف عن تقرير يسلط الضوء على دور الذي يلعبه قطاع الموارد البشرية في عالم كثير التعقيد وسريع التغيير. ويبحث التقرير، الذي يحمل عنوان – ”الحكم المهني: وجهة نظر من الشرق الأوسط“ – عن دور الموارد البشرية وأهميتها في الوقت الذي تسعى فيه المؤسسات في المنطقة تعزيز النمو في قطاعات جديدة مع الحفاظ على القيم والأخلاق المهنية في أعمالها“.

من جهته صرح ماثيو مي، المدير التنفيذي لمكتب معهد تشارترد لشؤون الموظفين والتنمية في الشرق الاوسط، والذي سيترأس مكتب دبي الجديد، قائلا: ”اقتصادات الدول في منطقة الخليج والشرق الأوسط تتنوع بسرعة وتسعى لبناء اقتصادات غنية قائمة على المعرفة وهو ما سيحتاج لمواهب جديدة وبالتالي يصب اهتماما كبيرا على قطاع الموارد البشرية والتعلم والتطوير في المنطقة. يعتبر معهدنا الشريك الأنسب للمساعدة على تحقيق هذا التغيير. من خلال افتتاح المكتب الجديد في دبي أصبحنا أكثر قربا وقدرة على تعزيز دعمنا لأعضائنا الـ 2500 المتواجدين في منطقة الشرق الأوسط، ولتوسيع نطاق عملنا لدعم الأعداد المتزايدة من الأشخاص العاملين في قطاع الموارد البشرية والتعلم والتطوير في المنطقة. سنصب تركيزنا على تقديم الأفضل في قطاع الموارد البشرية من محتوى وشبكات ومجتمعات ولرفع مهارات خبراء الموارد البشرية في المنطقة وتزويدهم بالأدوات والمهارات والمعارف السوقية الأنسب، واللازمة لدفع عجلة النمو في مؤسساتهم وشركاتهم“.

وسيركز فريق المعهد على تقديم المحتوى الأكثر ملائمة للسوق المحلي، وسيقوم بدعمه بسلسلة من الفعاليات التعارفيه الهادفة للتأثير بشكل أكبر، وفي الوقت نفسه تقدم دعم أفضل لشركاء المعهد في تقديم التدريبات والدورات في المنطقة. ومن خلال البناء على الحضور الفعال للمؤسسات، سيقوم المعهد أيضا بعقد شراكات مع الحكومات والشركات في المنطقة.

وعن إطلاق المكتب الجديد في دبي، قال الدكتور أيوب كاظم، المدير التنفيذي للمجمع التعليمي في شركة تيكوم: ”نحن سعداء باختيار معهد تشارترد لشؤون الموظفين والتنمية لافتتاح مكتبهم الإقليمي لمنطقة الشرق الأوسط في قرية دبي للمعرفة، والذي يؤكد توجه الشركات الدولية العاملة في قطاع الموارد البشرية لافتتاح مكاتب لها في دبي. افتتاح المكتب هنا سيساعدنا في الاستفادة من خبرات المعهد الكبيرة في المساعدة في تطوير قطاع الموارد البشرية بشكل أكبر في المنطقة. كجزء من رؤية دبي 2020 والطامحة بأن تصبح مدينة قائم اقتصادها على المعرفة الابتكارية، نتطلع قدما لدعك أعمال المعهد الهادفة لمساعدة الشركات في تأهيل وتطوير المواهب المحلية والدولية، وبالتالي تعزيز مكانة دبي كمدينة عالمية رائدة في قطاع الموارد البشرية“.

وكجزء من افتتاح مكتب معهد تشارترد لشؤون الموظفين والتنمية في المنطقة، سيقوم بيتر تشيز، الرئيس التنفيذي للمعهد، بتقديم كلمة افتتاحية بعنوان – مستقبل الموارد البشرية في عالم سريع التغير – وذلك في قمة ومعرض الموارد البشرية الذي يقام يوم الاثنين 16 نوفمبر في مركز دبي التجاري العالمي.