أبوظبي – مينا هيرالد: أعلن اليوم معهد مصدر للعلوم والتكنولوجيا، الجامعة البحثية المستقلة للدراسات العليا التي تركز على تقنيات الطاقة المتقدمة والتنمية المستدامة، عن اعتماد ست منح مالية لدعم الأبحاث المشتركة التي يشرف عليها أعضاء من هيئة التدريس في كل من معهد مصدر ومعهد وماساتشوستس للتكنولوجيا (MIT).

ويتم اعتماد هذه المنح في إطار “برنامج معهد مصدر ومعهد ماساتشوستس للتكنولوجيا MIT للابتكار (MMIP)” بهدف مساعدة الأساتذة الباحثين على تقييم وتحديد مؤهلات التسويق التجاري التي تنطوي عليها التقنيات المبتكرة والواعدة التي يعملون عليها، والحد من المخاطر التقنية والسوقية المرتبطة بها من خلال المرور بمرحلة النماذج التجريبية وغيرها من أساليب البحث العلمي التي تركز على تحويل المخرجات إلى تطبيقات ذات جدوى تجارية. كما تم تصميم المنح بحيث تساعد الباحثين على تطوير أبحاثهم إلى مرحلة تمكنهم من الحصول على تمويل من طرف ثالث مهتم بمواصلة عملية التطوير للتوصل إلى منتجات وخدمات وعمليات تجارية.  

ويشرف على إدارة منح برنامج (MMIP) كل من مركز أبحاث الابتكار (iInnovation) في معهد مصدر ومركز ديشباندي للابتكار التكنولوجي من جهة معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا (MIT). وتمتد فترة المنحة لسنة واحدة وتتراح قيمتها بين 50 ألف إلى 150 ألف دولار لكل فريق بحثي في المعهدين.

وقالت الدكتورة بهجت اليوسف، المدير المكلّف في معهد مصدر: “تمثل المشاريع المشتركة بين أساتذة معهد مصدر ومعهد ماساتشوستس مسارات بحثية لتطوير تكنولوجيا متطورة تقود بدورها للتوصل إلى ابتكارات هامة وقيّمة. وتأتي المنح الست المقدمة ضمن برنامج (MIPP) كمثال واضح على التزامنا الكبير بتطوير تقنيات مستدامة جديدة يمكن إدخالها في حيز التداول التجاري للاستفادة منها في مجالات الحفاظ على الطاقة والطاقة الشمسية وتحلية المياه المستدامة على مستوى الإمارات والعالم. وإن هذه المنح لا تشجع الباحثين الحاليين وحسب، بل تمثل أيضاً حافزاً للأساتذة والطلبة الآن وفي المستقبل للمشاركة والمبادرة بإطلاق مثل هذه المشاريع البحثية الهادفة إلى تحويل الأفكار إلى نتائج ملموسة”.

وتتناول المشاريع البحثية الست الحاصلة على المنح في عام 2015 تطوير مكثفات شمسية ذاتية التعقب، وكذلك نوافذ قادرة على التحول من زجاج شفاف إلى داكن اعتماداً على الجهد الكهربائي المزود به، وجهاز استشعار ضوئي متطور قادر على كشف الحمولة الاضافية في التيار الكهربائي على نحو سريع، ونظام لمعالجة مياه الصرف الصحي يجمع بين الفلترة بأسلاك نانوية والمعالجة الحيوية-الكهروكيميائية، وأغشية لتحلية المياه بطريقة ذات كفاءة عالية في استهلاك الطاقة، وجهاز استقبال مصنوع من مواد جديدة يمكن أن تساعد في الحد من البصمة الكربونية واستهلاك الطاقة للأجهزة اللاسلكية. وتجدر الإشارة إلى أن ثلاثة من هذه المشاريع هي مشاريع جديدة، في حين تحظى المشاريع الثلاثة الأخرى بالمنحة للمرة الثانية بعد أن نالتها في عام 2014 وذلك لمتابعة العمل البحثي الذي بدأته.  

ويهدف برنامج (MMIP) إلى مساعدة الأساتذة الباحثين والطلبة على إحراز خطوات متقدمة باتجاه ترجمة مخرجات أبحاثهم إلى منتجات تجارية مبتكرة والانطلاق منها نحو تأسيس شركات رائدة. ويتم تقديم المنح لمشاريع يشرف عليها باحثين رئيسين من أعضاء هيئة التدريس في كل من معهد مصدر ومعهد ماساتشوستس، وذلك للاستفادة من خبرات الطرفين في مجال الابتكار. ويعكس هذا البرنامج المبتكر مدى أهمية التعاون البحثي بين معهد مصدر ومعهد ماساتشوستس من جهة، والمراكز المتخصصة في اختبار ودراسة جدوى الأفكار المبتكرة في كلا الطرفين والمتمثلة بمركز أبحاث الابتكار ومركز ديشباندي من جهة أخرى.