دبي – مينا هيرالد: حققت مؤسسة النجاح التعليمية ذ.م.م، التي تعود ملكيتها لشركة الماسة كابيتال ليمتد، استثماراتٍ بقيمة 300 مليون درهماً إماراتياً في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وجنوب شرق آسيا وذلك بالتوقيع على اتفاقية جديدة مع مدرسة سبري الهندية في دبي. وقد استحوذت مؤسسة النجاح التعليمية على غالبية أسهم مدرسة سبري الهندية كجزءٍ من استراتيجية الشركة لبناء وتطوير القدرات التعليمية في مختلف المجالات التعليمية في منطقة  الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وجنوب شرق آسيا.

وتجدر الإشارة إلى أن مدرسة سبري الهندية هي ثالث مدرسة في المحفظة التجارية لمؤسسة النجاح التعليمية وأول مدرسة فيها تقدم المنهاج الهندي. وتتسع المدرسة لـ 900 طالب من مرحلة الروضة وحتى الصف 12. كما تمتلك مؤسسة النجاح حالياً كلاً من مدرسة الآفاق الإنجليزية ومدرسة هورايزن الدولية في دبي والعديد من دور الحضانة ومدرسةٍ للتدريب المسرحي ومركزاً للتدريب في كل من دبي وأبوظبي ومسقط وسنغافورة. ويسهم هذا النمو في تعزيز قدرة مؤسسة النجاح على تأمين خدمات تعليمية شاملة لأكثر من 6000 طفل  في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وجنوب شرق آسيا.

وفي إطار تعليقه على الاتفاقية، قال السيد شاليش داش، رئيس مجلس إدارة مؤسسة النجاح التعليمية والرئيس التنفيذي لشركة الماسة كابيتال: “يتماشى امتلاكنا لمدرسة سبري الهندية في دبي إلى مؤسستنا مع استراتيجيتنا في إنشاء واحدة من أكبر المؤسسات التعليمية وأكثرها تنوعاً في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وجنوب شرق آسيا، مع التركيز بشكل خاص على تزويد الطلاب بمستويات تعليمية عالية الجودة والمساهمة في دفع عجلة التنمية الاجتماعية  في المناطق التي نستثمر فيها”.

بدوره، قال السيد نروباديتيا سينغديو، شريك الماسة كابيتال وعضو مجلس الإدارة في مؤسسة النجاح التعليمية: “نتشرف بامتلاكنا لمدرسة سبري الهندية في دبي. وسنعمل يداً بيد مع فريق إدارة المدرسة لضمان حصول كافة الطلاب على أجود مستويات التعليم والحفاظ على ثقة الأهالي الذين يقدمون دعمهم للمدرسة منذ افتتاحها في عام 2013”.

وتجدر الإشارة إلى أن قطاع التعليم لا يزال من أنجح المجالات الاستثمارية ضمن منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وجنوب شرق آسيا في الوقت الراهن. ويسهم تزايد أعداد السكان المحليين والوافدين، وارتفاع مستويات الدخل، وزيادة التوجه نحو مستويات تعليمية عالية الجودة في زيادة الطلب على هذا القطاع. وتؤمن الماسة كابيتال أن طبيعة قطاع التعليم الخاص في المنطقة أتاحت فرصاً استثمارية أمام مزودي خدمات التعليم لإحداث تغيرات ضمن هذا القطاع الهام.