دبي – مينا هيرالد: استقبلت دبي وفداً يضم 20 من قادة وطلاب الأعمال الصينيين بهدف الاطلاع على مسيرة تحول المدينة من مدينة يقتات سكانها على صيد الأسماك إلى مركز عالمي رائد في مجالات التجارة والنقل والتمويل والخدمات اللوجستية. واستطلع الوفد الدور المحوري الذي تلعبه الإمارة في تطبيق المبادرة الصينية “حزام واحد، طريق واحد”.

ويضم الوفد خريجين وطلاب من “كلية تشيونغ كونغ للدراسات العليا في إدارة الأعمال”، المؤسسة التعليمية المرموقة التي يتولى خريجوها إدارة 20% من العلامات التجارية الرائدة في الصين؛ ويشارك أعضاء الوفد بجولة تعريفية لمدة 6 أيام تنظمها شركة “فالكون وشركاؤها” بهدف استكشاف الفرص الاستثمارية المجزية التي توفرها دبي بمجالات الأعمال والسياحة والثقافة وأنماط الحياة.

وبدأ برنامج الرحلة بجولة استكشافية في دبي شملت كلاً من “برج خليفة” و”برج العرب” وخور دبي. وشارك الوفد بعد ذلك في جلسات تثقيفية نظمتها نخبة من المؤسسات التعليمية العالمية مثل “مدرسة الفنون التطبيقية الاتحادية دو لوزان”، وكلية “إنسياد للأعمال”، ومؤسسة “كاباديف”، وذلك بهدف التركيز على التنمية الاقتصادية والمبادرات الحكومية الذكية في دبي.

واشتمل البرنامج أيضاً على زيارات ميدانية إلى شركة “طيران الإمارات” التي تسيّر 70 رحلة أسبوعية إلى 5 وجهات صينية، وكذلك إلى “المنطقة الحرة بجبل علي” (جافزا) التي تحتضن 230 شركة صينية، فضلاً عن زيارة “مجموعة جميرا” التي تدير فندقاً في الصين إلى جانب 8 فنادق أخرى قيد التطوير.

وبهذه المناسبة، قال جيمس موجان، مدير “برنامج دبي لتدريب رواد الأعمال” ومبادرة “الدراسة في دبي” من شركة “فالكون وشركاؤها”: “يسعدنا استضافة هذا الوفد رفيع المستوى من قادة الأعمال الصينيين الذين سيتاح لهم فرصة التعرف بشكل مباشر على دبي واستقاء الدروس من تجاربها. وفي ضوء نجاح ’برنامج دبي لتدريب رواد الأعمال‘ الذي يتيح للخريجين الصينيين المتفوقين الدراسة ومزاولة الأعمال العالمية انطلاقاً من دبي، فقد لمسنا من أعضاء الوفد رغبة في إطلاق برنامج مخصص لقادة الأعمال المتميزين اليوم”.

وأضاف موجان: “نلمس شغفاً كبيراً في الصين للتعرف على مسيرة دبي، ونعتقد أن زيارة الوفد الصيني إلى المؤسسات الرائدة والفصول الدراسية وحضور الاجتماعات رفيعة المستوى في المدينة ستسهم في تكوين انطباع دائم وفهم متعمّق للفرص المتاحة في الإمارة، وسر تميّزها بالروح الريادية والقيادة الحكيمة لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي”.

وتعتبر دبي آخر وجهات برنامج التعلم في الخارج “جلوبال إنسايتس” الذي أطلقته “كلية تشيونغ كونغ للدراسات العليا في إدارة الأعمال”؛ وقد أثمر هذا البرنامج عن إبرام شراكات مع عدة مؤسسات أكاديمية رائدة مثل جامعتي “ييل” و”ستانفورد”، و”كلية إنسياد لإدارة الأعمال”، و”كلية هارفارد كنيدي”. وتم تصميم هذه الرحلات خصيصاً لكبار الشخصيات التنفيذية في قطاع الأعمال الصيني، وذلك لتزويدهم بمعارف ورؤى عميقة واسعة وتعزيز التواصل مع نظرائهم في البلدان التي تسعى لتعزيز شراكاتها الاستراتيجية مع الصين.

من جانبه، قال لي وي، أستاذ الاقتصاد ومدير “مركز الاقتصاد الصيني وأبحاث التنمية المستدامة” في “كلية تشيونغ كونغ للدراسات العليا في إدارة الأعمال“: ” دبي مدينة مذهلة ومكان متميز بالنسبة للصينيين. وقد تفاجئنا لمعرفة أن المقيمين الصينيين يشكلون 10% من سكان دبي، خاصة وأن الكثير منا لم يكن لديه تصور عن مدى العمق الذي وصلت إليه العلاقات بين الصين ودبي. لدينا شغف كبير لمعرفة الفرص والإمكانات التي تتمتع بها دبي، ونحن سعداء جداً لمعرفة المزيد عن اقتصادها واستكشاف الفرص المتاحة فيها”.

واختتم البروفيسـور وي قائلاً: “يسعدنا أن نكتشف مدى مساهمة دبي في تنمية أجيالنا الجــديدة من قادة الأعمال عبر ’برنامج دبي لتدريب رواد الأعمال‘، وقد ذُهلنا بكرم الضيافة الأصيلة والثقافة العريقة لدولة الإمارات”.

وتشمل الزيارات الميدانية الأخرى للوفد الصيني كلاً من شركة “إعمار”، ومدينة “مصدر”، و”غرفة تجارة وصناعة دبي” التي تحظى بعضويتها 3 آلاف شركة صينية، فضلاً عن زيارة عــدد من أهم المعالم الثقافية في دولة الإمارات مثل الصحراء وجامع الشيخ زايد الكبير.