دبي – مينا هيرالد: واصلت اسكتلندا تسجيل أداء مذهل في معدلات إشغال فنادقها على قائمة أعلى معدلات الإشغال الفندقية الأوروبية وفقاً لبحث جديد أُجري مؤخراً، حيث سجّلت عوائد المستثمرين الإجمالية في قطاع تأجير الفنادق في اسكتلندا نمواً سنويا لافتاً وصل إلى 9.5% خلال السنوات الخمس الماضية.

وكشف البحث الجديد الذي أجرته هيئة التنمية الدولية الاسكتلندية بالتعاون مع مؤشر مورغان ستانلي كابيتال انترناشيونال المُرَكَّب (MSCI)، أن إجمالي عائدات الفنادق الاسكتلندية ارتقت باسكتلندا للمرتبة الثانية كأفضل سوق من بين أسواق 13 دولة أوروبية منافسة عندما يتعلق الأمر باجمالي عائدات الاستثمارات في قطاع تأجير الفنادق، فقد ازدادت العوائد الإجمالية للفنادق الاسكتلندية بنسبة 15.2% سنويا في عام 2014، مما يعكس قوة أداءها مقارنة مع عام 2013 حين بلغت العوائد الإجمالية 9.2%.

ويتم إجراء هذا البحث السنوي لرصد أداء عائدات الاستثمار العقاري في تأجير الفنادق في اسكتلندا عموماً، ويتمثل الهدف الرئيسي للبحث في تزويد المستثمرين العقاريين بمعلومات وافية تدفعهم للتفكير بإدراج الاستثمار في تأجير الفنادق الاسكتلندية بصفته استثماراً رئيسياً يدخل في صُلب أصول محافظهم الاستثمارية. وكشف البحث عن ما يلي:

  • جاء الأداء القوي للفنادق الاسكتلندية بالتزامن مع تحسّن نمو قطاع الفنادق في أوروبا خلال العام 2014، وتصدرت عائدات الفنادق في باقي المملكة المتحدة عموم أوروبا حيث بلغت نسبة نمو عائداتها السنوية 17.2٪، بزيادة عن 11.3 في عام 2013، في حين سجّلت الفنادق في عموم أوروبا عائدات سنوية بنسبة 8.9٪ (بالعملات المحلية) في العام الماضي، بارتفاع عن نسبة 6.5% في العام الذي سبقه.
  • ساعد نمو المعدل السنوي لعائدات الاستثمار في قطاع الضيافة بنسبة 9.1٪ في ارتفاع عائدات دخل الفنادق الاسكتلندية في عام 2014 لدى دمجها مع عائدات الدخل السنوية بنسبة 5.6%. ونمت عائدات الاستثمار في قطاع الضيافة في اسكتلندا حالياً بنسبة تراكمية بلغت 13% منذ انهيار الأسواق في عام 2008.
  • بدأت الشركات العربية فعلياً الاستثمار في القطاع السياحي الاسكتلندي الجذاب، بما فيها شركة “إم بي آي إنترناشيونال” التي تمتلك فندق “سكوتسمان” في قلب مركز مدينة إدنبره.

وفي هذا السياق، قال توم مارشبانكس، المدير الإقليمي للشرق الأوسط لهيئة التنمية الدولية الاسكتلندية: “رسخت اسكتلندا مكانتها بصفتها وجهة سياحية مفضلة للشريحة العليا من السياح العرب بفضل تنوع عناصر جذبها السياحي من حيث عراقة تراثها، وكرم ضيافتها وتعدد معالمها السياحية. ومع قيام طيران الإمارات بتسيير رحلتين يومياً من دبي إلى مطار جلاسكو مباشرة، بات السفر إلى اسكتلندا أكثر سهولة للمسافرين من منطقة الشرق الأوسط. ورغم انتشار عدد كبير من فنادق ومنتجعات كبرى الشركات الفندقية العالمية في ربوع الشرق الأوسط، إلا أننا نرى المزيد من تلك الشركات تسعى  للاستثمار في الفرص المجزية التي يوفرها القطاع الفندقي الاسكتلندي.”

من جانبه قال جريم وايت، رئيس قسم دائرة السياحة في هيئة التنمية الدولية الاسكتلندية: ” انتقلت سمعة اسكتلندا كوجهة سياحية عالمية المستوى من قوة إلى قوة، ويدر إنفاق السياح في اسكتلندا نحو 12 مليار جنيه استرليني للأنشطة الاقتصادية في سلسلة التوريد الاسكتلندية ويساهم بنسبة خمسة بالمائة من الناتج المحلي الإجمالي. وتبدو أفاق القطاع السياحي واعدة وتبشر بالمزيد من التحسّن بفضل اهتمام الماركات العالمية التي بدأت تنظر للمدن الاسكتلندية كمراكز رئيسية لانشاء أعمال تجارية فيها، كما يرى العديد من شركات تشغيل الرحلات السياحية في الفنادق الاسكتلندية خيارات مثالية للتنويع”.

بدوره قال كولم لاوندر، كبير المساعدين في مؤشر مورغان ستانلي كابيتال انترناشيونال المُرَكَّب: “حقق قطاع الفنادق الاسكتلندي أداءً متميزاً حيث بلغت نسبة عائداته 15.2%. وتمثل هذه النسبة أقوى نسبة من العائدات حققها هذا القطاع في عام وفقاً لسجل بحوث وتحليلات مؤشر مورغان ستانلي كابيتال انترناشيونال المُرَكَّب والتي استهلت في عام 2006 خلال طفرة الأسواق السابقة. وبلغت نسبة معدل عائدات الفنادق الاسكتلندية السنوي خلال الأعوام الخمسة الماضي 9.5% مع نهاية عام 2014، مما يؤكد مدى قوة ازدهار وانتعاش أصول المستثمرين، ويشكل دليلاً على أن الفنادق الاسكتلندية هي الأعلى أداءً في أسواق الاستثمار الأوروبية”.

ونود أن نلفت انتباهكم إلى أن هذا البحث لم يتطرَّق سوى إلى العائد على أداء الاستثمار في الفنادق المؤجرة باعتبارها أصولاً عقارية، ولم يستعرض أية مؤشرات أداء أخرى مثل الأداء التشغيلي للفنادق أو السياحة أو الوجهات السياحية.

بالإمكان قراءة التقرير بالكامل بالنقر على الرابط الألكتروني: http://www.sdi.co.uk/invest/sectors/tourism