أبوظبي – مينا هيرالد: أطلقت جائزة زايد لطاقة المستقبل، الجائزة العالمية البارزة التي تكرم المبدعين في مجال الطاقة النظيفة والتنمية المستدامة، حملة ( #ActionSpeaksLouder )، على منصات التواصل الاجتماعي بهدف دعوة سكان الإمارات والعالم لدعم المساعي الرامية إلى الوصول لاتفاق ملزم خلال المؤتمر الحادي والعشرين للدول الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ الذي سينعقد في باريس أواخر نوفمبر ومطلع ديسمبر من العام الحالي 2015، وذلك بمتابعة ومشاركة وتحميل صور الحملة المتعلقة بالعمل من أجل المناخ. ويظهر في الصور أعضاء لجنة التحكيم، بما في ذلك السير ريتشارد برانسون، ومجموعة من الفائزين السابقين في السنوات الثمان السابقة من عمر الجائزة.

يشار إلى أن مؤتمر باريس للمناخ يهدف إلى مناقشة الخطوات الواجب اتخاذها للحد من تغير المناخ وتداعياته على مدى العقدين القادمين. وتضطلع دولة الإمارات بدور رئيسي في الدفع بمفاوضات المناخ قدماً بهدف التوصل إلى اتفاق عالمي ملزم بهذا الشأن.

وتمتد هذه الحملة حتى منتصف ديسمبر المقبل لتتزامن مع نهاية انعقاد مؤتمر باريس للمناخ. ويمكن المشاركة في الحملة عبر متابعة حساب جائزة زايد لطاقة المستقبل على تويتر: @ZFEP أو متابعة الهاشتاغ #ActionSpeaksLouder عبر مختلف منصات التواصل الاجتماعي.