أبوظبي – مينا هيرالد: أعلن اليوم معهد مصدر للعلوم والتكنولوجيا، الجامعة البحثية المستقلة للدراسات العليا التي تركز على تقنيات الطاقة المتقدمة والتنمية المستدامة، عن عزمه تسجيل مشاركة موسعة وفاعلة خلال أسبوع الإمارات للابتكار 2015 من خلال إطلاق حزمة من المشاريع البحثية وإبرام اتفاقيات تعاون بحثي تصب في صالح دعم تحقيق أهداف الابتكار الوطنية.

وتماشياً مع توجيهات القيادة الإماراتية الرشيدة، ينطلق أسبوع الإمارات للابتكار من 22 إلى 28 نوفمبر بهدف دعم العمل الإبداعي وترسيخ دعائم منظومة الابتكار في الدولة. وسوف تعكس مشاركة المعهد في أسبوع الابتكار مدى التزامه بدفع عجلة الابتكار في الدولة، وذلك استجابة لتوصيات الاستراتيجية الوطنية للابتكار التي تهدف إلى جعل الإمارات من الدول الأكثر ابتكاراً في العالم خلال الأعوام السبعة المقبلة. وقد وضع المعهد برنامجاً يشمل العديد من الفعاليات والأنشطة التي تمتد على مدار أسبوع الابتكار وترمي إلى زيادة اهتمام الشباب بالابتكار وتعزيز مشاركتهم في العملية الإبداعية ضمن القطاعات الرئيسية.

وقالت الدكتورة بهجت اليوسف، المدير المكلّف في معهد مصدر: “يتطلع معهد مصدر إلى تسجيل مشاركة فاعلة خلال أسبوع الإمارات للابتكار الذي يهدف إلى تسليط الضوء على الابتكارات على مستوى الدولة والاحتفاء بها. ومن شأن مثل هذه الفعاليات أن تسهم في تعزيز التزام شبابنا بالعمل على تحديد الحلول المستدامة المطلوبة والتوصل إليها”.

وكجامعة تعنى بالبحث العلمي والابتكار، يعتزم معهد مصدر استضافة عدد من الأنشطة خلال أسبوع الإمارات التي ترسخ التزامه بدعم البحث العلمي والتنمية القائمة على الابتكار، وستشمل توقيع اتفاقية شراكة مع شركة الاتحاد للطيران الناقل الوطني لدولة الإمارات ليتم بموجبها تطوير نظام رصد حالة الضباب؛ وأخرى مع وزارة البيئة والمياه تركز على مراقبة جودة الهواء؛ وإطلاق “محطة معهد مصدر للطاقة الشمسية” التي تتخصص في اختبار وتطوير تقنيات الطاقة الشمسية المركزة وتخزين الطاقة الحرارية، وأول محطة أبحاث تطبيقية في المنطقة تختص بمجالات التشغيل الآلي والتصنيع والمواد؛ بالإضافة إلى الكشف عن نيل أحد طلبته في برنامج الدكتوراه لجائزة عالمية. ومن أنشطته المميزة أيضاً، سيقوم المعهد بإنشاء “جناح الابتكار” الذي يستعرض بعض المشاريع البحثية الهامة التي يجريها حالياً.

وسوف يشمل “جناح الابتكار” عدداً من المشاريع البحثية التي تجري ضمن المراكز البحثية المتخصصة في معهد مصدر (iCenters)، وهي مركز أبحاث المياه (iWater) ومركز أبحاث الطاقة (iEnergy) ومركز أبحاث النظم الدقيقة (iMicro) ومركز أبحاث النظم الذكية (iSmart). ويقوم مركز أبحاث الابتكار وريادة الأعمال (iInnovation) بالإشراف على هذه المراكز المتقدمة التي تتخصص في تنظيم وإجراء العديد من المشاريع البحثية في معهد مصدر حسب مجالاتها ومدى مساهمتها في تحقيق الأهداف والمصالح الاستراتيجية لدولة الإمارات. كما يضم معهد مصدر أربعة مراكز أبحاث ممولة تم تأسيسها بالتعاون مع مجموعة من شركاء القطاع تشمل مؤسسات رائدة في القطاعين الحكومي والخاص.

وتزامناً مع أسبوع الإمارات للابتكار، سيقوم معهد مصدر بتنظيم فعالية “اليوم المفتوح 2015” في حرمه الجامعي لتشجيع طلبة الجامعات على الانخراط أكثر في إنتاج الابتكارات العلمية والتقنية. كما تأتي هذه الفعالية كخطوة تسهم في تسريع وتيرة الجهود الرامية إلى بناء رأس المال البشري المؤهل في الإمارات الذي يعد من أهم الدعائم اللازمة لإنجاز التحول إلى اقتصاد المعرفة وتحقيق أهدف الاستراتيجية الوطنية للابتكار.

وتجدر الإشارة إلى الدور الرائد الذي يقوم به معهد منذ تأسيسه على صعيد الابتكار في مجالات الطاقة المتجددة والتقنيات المتقدمة والاستدامة. ويواصل طلبة وأساتذة المعهد العمل على تطوير ابتكارات تقنية مستدامة للتصدي لمختلف التحديات التي تواجه المنطقة. وقد قادت جهود الابتكار في المعهد إلى تحقيق سجل حافل من الإنجازات وبراءات الاختراع والجوائز المرموقة، بالإضافة إلى إبرام شراكات هامة مع شركاء القطاع.

وقد نحج معهد مصدر في تسجيل ست براءات اختراع لدى مكتب براءات الاختراع في الولايات المتحدة الأمريكية، وإيداع 54 طلب براءة اختراع، فضلاً عن تقديم 112 كشف براءة اختراع. كما حل معهد مصدر في المرتبة الأولى في تصنيف “تأثير الاقتباس النوعي” ضمن “تقرير أخبار الولايات المتحدة والعالم” لعام 2015 الذي شمل 91 مؤسسة أكاديمية في المنطقة العربية.