دبي – مينا هيرالد: ترأس سمو الشيح أحمد بن سعيد آل مكتوم، رئيس المجلس الأعلى للطاقة في دبي، بحضور سعادة سعيد محمد الطاير، نائب رئيس المجلس الأعلى للطاقة في دبي، الإجتماع السابع والثلاثون للمجلس، والذي عُقد أمس في مقره.

وحضر الاجتماع سعادة/أحمد بطي المحيربي، الأمين العام للمجلس، وأعضاء المجلس كل من سيف حميد الفلاسي، الرئيس التنفيذي لشركة بترول الإمارات الوطنية (اينوك)، وعبدالله عبد الكريم، مدير عام دائرة شؤون النفط، وسالم بن مسمار، مساعد المدير العام لقطاع رقابة البيئة والصحة والسلامة في بلدية دبي، ووليد سلمان، نائب رئيس لجنة دبي للطاقة النووية، وناصر بوشهاب، المدير التنفيذي، للإستراتيجية والحوكمة المؤسسية في هيئة الطرق والمواصلات،  وكيرون فيرقسون ، مدير عام هيئة دبي للتجهيزات، وفريديريك شيمينالمدير العام لمؤسسة دبي للبترول.

وقال سعادة/ سعيد محمد الطاير، نائب رئيس المجلس الأعلى للطاقة في دبي: “ تماشياً مع توجيهات القيادة الرشيدة وتحقيقاً لرؤية الإمارات 2021 وخطة دبي 2021 لجعل دبي مدينة متكاملة ذكية مستدامة ومبتكرة في إدارة مواردها، وتحسين جودة الحياة فيها وترسيخ مكانتها كنموذج يحتذى به عالمياً في مجال الاقتصاد الأخضر، إطلع المجلس على آخر مستجدات إستراتيجية إدارة الطلب على الطاقة المنبثقة من إستراتيجية دبي المتكاملة للطاقة 2030، كما جرى استعراض مبادرة دبي للتنقل الأخضر لتحفيز إستخدام وسائل النقل المستدامة المتمثلة بالمركبات الهجينة والكهربائية، والتي من شأنها خفض 19% من إجمالي الانبعاثات الكربونية في دبي من أحد أهم المصادر المسؤولة عن ذلك والمتمثلة بالنقل والمواصلات، حيث سنقوم بالتعاون والتنسيق مع الجهات الحكومية، لا سيما تلك التي تمتلك أساطيل كبيرة من السيارات، وذلك لتحفيزها على شراء سيارات هجينة أو كهربائية خلال السنوات القادمة“.

وأضاف سعادته: “جرى التطرق لمبادرة المشتريات الخضراء الصديقة للبيئة، التي أطلقت تنفيذاً لاستراتيجية الطلب على الطاقة، وتهدف الى شراء كافة المنتجات التي لها علاقة باستهلاك الكهرباء والمياه في الهيئات التابعة للمجلس، وذلك لخفض الاستهلاك والانبعاثات الكربونية في إمارة دبي، والتوفير على المدى البعيد. وتضم استراتيجية إدارة الطلب على الطاقة ثمانية برامج رئيسية تشمل مواصفات وأنظمة الأبنية الخضراء، وإعادة تأهيل المباني القائمة، والتبريد المركزي للمناطق، ورفع معايير وكفاءة الأجهزة والمعدات والإنارة. “

ومن جانبه ، قال سعادة أحمد بطي المحيربي، الأمين العام للمجلس الأعلى للطاقة : ” إطلعنا خلال الاجتماع على آخر مستجدات مجلس محمد بن راشد الذكي الذي أطلقه سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي – رعاه الله – لإتاحة الفرصة لسكان دبي ومحبيها حول العالم تقديم الأفكار المبتكرة والملاحظات التطويرية التي تسهم في جعل دبي المدينة الأذكى والأسرع تطوراً في العالم،  حيث استلم المجلس الأعلى للطاقة  في دبي  أكثر من 157 فكرة مبتكرة منذ اطلاق المبادرة وذلك في مجال الطاقة بشكل عام والطاقة المتجددة بشكل خاص”.

وبعد الاجتماع،  شهد سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، رئيس المجلس، وسعادة /سعيد محمد الطاير، نائب الرئيس، وقع سعادة أحمد بطي المحيربي، الأمين العام للمجلس، وكريس غارتون، النائب التنفيذي الاول للرئيس للعمليات في مطارات دبي، مذكرة تفاهم لتعزيز التعاون بين الطرفين في مجال تبادل المعلومات والخبرات، وتطوير تقارير الطاقة، وذلك لتحقيق أهداف مطارات دبي بخفض إستهلاك الطلب على الطاقة بنسبة 20% بحلول عام 2021 “.

واعرب السيد كريس غارتون نائب الاول الرئيس التنفيذي للعمليات في مطارات دبي عن سعادته بالتعاون والاتفاقية المبرمة  مع المجلس الأعلى للطاقة والذي  يتماشى مع استراتيجية دبي لعام 2030 لجعل مدينة دبي مدينة مستدامة واقتصادية لمستقبل الأجيال القادمة

ومن جهته صرح المهندس مسعود محمد طاهر كبير المهندسين بمطارات دبي والمشرف على برنامج الطاقة أن هذه الاتفاقية ستعزز التعاون المشترك لتحقيق الهدف المنشود من هذه الاتفاقية وهو ترشيد استهلاك الطاقة بنسبة 20% كون مؤسسة مطارات دبي واحدة من أكبر المستهلكين للطاقة في الامارة

من جهة اخرى، وتحت رعاية معالي سلطان بن سعيد المنصوري، وزير الإقتصاد في دولة الامارات العربية والمتحدة، تُوج المجلس الأعلى للطاقة مؤخراً بوسام الاستحقاق الذهبي في مجال الانجازات المتميزة من قبل أكاديمية تتويج لجوائز التميز في المنطقة العربية وذلك بعد الانجازات الكبيرة التي حققها منذ تأسيسه في عام 2009 من خلال وضع سياسات وحوكمة قطاع الطاقة في إمارة دبي، حيث تسلم بالنيابة عن سعادة /سعيد محمد الطاير، نائب رئيس المجلس الأعلى للطاقة في دبي،  سعادة/أحمد بطي المحيربي،  وسام الاستحقاق ، وذلك خلال حفل اقيم في فندق مدنية جميرا – دبي.