دبي – مينا هيرالد: حاز نبيل حبايب، الرئيس والرئيس التنفيذي لشركة “جنرال إلكتريك” في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وتركيا، على جائزة “القيادة البارزة للأعمال” خلال حفل توزيع جوائز مبادرة “تكريم”؛ وذلك تقديراً لأدائه القيادي المتميز، ونجاحه في الارتقاء بحياة سكان المنطقة، ودوره في تشجيع المهنيين العرب للتميز في حياتهم المهنية.

وتسلّم حبايب الجائزة من ممثلين عن مبادرة “تكريم” خلال الحفل المميز الذي أقيم في دبي لهذه المناسبة. ونوهت لجنة التحكيم بالدور المهم الذي يلعبه حبايب في مكاملة استراتيجية “جنرال إلكتريك” الإقليمية للمساهمة بإيجاد حلول لأصعب التحديات في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وتركيا عبر ترسيخ علاقات الشراكة مع العملاء والمجتمعات والجهات الحكومية.

بهذه المناسبة حبايب: “أقدر عالياً الفوز بهذه الجائزة المهمة التي تكرّم الجهود الحثيثة لفرق عمل ’جنرال إلكتريك‘ في المشاركة بتحقيق التطور الاجتماعي والاقتصادي في المنطقة؛ ونحن ملتزمون بدعم المجتمعات التي نعمل فيها من خلال بناء القدرات المحلية، وحفز الابتكار المحلي، وإرساء بنية تحتية مناسبة لتلبية احتياجات الأجيال القادمة. ويعود الفضل في نيل هذه الجائزة إلى تفاني موظفينا ممن يمتلكون شغفاً منقطع النظير لإحداث أثر إيجابي في نمو وتطور المنطقة”.

وتحتفي مبادرة “تكريم”، التي انطلقت عام 2010، بالمتخصصين العرب أصحاب الإنجازات المتميزة في مختلف المجالات، والذين يشكلون مصدر إلهام لغيرهم في سعيهم لتحقيق التميز بالمجالات الثقافية والتعليمية والعلمية والبيئية والإنسانية والاجتماعية والاقتصادية.

ويعدّ نبيل حبايب أحد المسؤولين المخضرمين في “جنرال إلكتريك”، حيث يتمتع بخبرة مهنية واسعة تمتدّ لأكثر من 30 عاماً من العمل في المناصب الإدارية رفيعة المستوى. وهو يترأس عمليات الشركة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وتركيا مع التركيز بشكل كبير على تحقيق الأهداف التنموية في المنطقة.

وبصفته عضواً للمجلس التنفيذي في “جنرال إلكتريك”، قاد حبايب مسيرة نمو الشركة في المنطقة مع التركيز على تعزيز الشراكات، والترويج للابتكار المحلي، وتمكين تطوير الكوادر البشرية. وهو يشغل عضوية مجالس إدارة العديد من المؤسسات بما فيها مؤسسة “إنجاز العرب”، و”معهد دول الخليج العربي” في واشنطن، و”المنتدى العربي للبيئة والتنمية”، و”مجلس الأعمال السعودي الأمريكي”؛ وهو أيضاً عضو مجلس أمناء “جامعة البلمند” و”الجامعة الأمريكية في بيروت”.