دبي – مينا هيرالد: قامت ’إنسينكراتور‘ – وهي وحدة تابعة لشركة ’إيمرسون‘ (المدرجة في بورصة نيويورك تحت الرمز EMR)، والجهة الأكبر عالمياً في ابتكار وتصنيع أجهزة التخلص من مخلفات الطعام- بتوفير حلولها في إدارة نفايات الطعام لأكثر من 500 فيلا ضمن مشروع ’المدينة المستدامة‘ الذي تعمل عليه شركة ’دايموند ديفلوبرز‘ للتطوير العقاري.

ويستوفي مشروع ’المدينة المستدامة‘ – الذي يغطي مساحة إجمالية تبلغ 5 مليون قدم مربع (46 هكتار) ويتم العمل عليه بدعم وإشراف مباشر من دائرة الأراضي والأملاك بدبي- أعلى معايير المباني الخضراء المعتمدة من قبل بلدية دبي، ودائرة الطرق والمواصلات بدبي، وهيئة كهرباء ومياه دبي. ويعتمد المشروع تقنيات لإعادة تدوير المياه والنفايات بنسبة 100%، ويتمتع بقدرات لتوليد ما يصل إلى 10 ميغاواط من الكهبراء بالاعتماد على الطاقة الشمسية؛ حيث سيحتضن نحو 2700 من السكّان مع استضافة ما يقارب 6000 شخص يومياً، مما يجعله مرشحاً بقوة لإرساء معايير غير مسبوقة في العيش المستدام على مستوى الدولة.

وفي هذا السياق، فإن أجهزة التخلص من نفايات الطعام من ’إنسينكراتور‘ سيكون من شأنها تقليص كميات النفايات التي تولدّها كل عائلة بمقدار تصل إلى  40 %، وذلك مع اقتصار الاستهلاك المائي على 1% أو أقل من إجمالي المياه التي تستخدمها العائلة، وبحيث لا تتجاوز الفاتورة الكهربائية تقريبا  5 إلى 01 دراهم سنوياً، فضلاً عن أن هذه التقنيات تقي شبكة الأنابيب المطبخية من أي انسدادات ناجمة عن بقايا الأطعمة.

وعلّق محمد كرم، المدير الأول لتطوير أعمال ’إنسينكراتور‘ في الشرق الأوسط وأفريقيا، بالقول: “إن منتجاتنا المتطورة لإدارة النفايات وبقايا الطعام وحلول النظافة العامّة ستساهم في تحقيق رؤية المشروع الهادفة لأن يكون نموذجاً يحتذى به عالمياً في العيش المستدام”.

ومن جانب آخر، قال فارس سعيد، الرئيس التنفيذي لشركة ’دايموند ديفلوبرز‘: “نطمح إلى المساهمة في مسيرة دبي الناجحة كإحدى ألمع المدن العالمية وأكثرها تميّزاً، لذا نحن حريصون على مواصلة دعم رؤيتها عبر توفير بنى تحتية خضراء تسهم في ضمان مستقبلٍ مزدهر لمجتمعاتنا على كافة الأصعدة البيئة والاجتماعية والاقتصادية. ونحن عازمون على الالتزام بكافة معايير الاستدامة والتفوّق عليها، وكلّنا ثقة بأن شركاء من أمثال ’إنسينكراتور‘ سيكونون خير عونٍ لنا في هذا المسعى”.

وتجدر الإشارة إلى أن ’إنسينكراتور‘- التي نالت جائزة على مساهمتها في إعداد تقرير “حالة الطاقة في الإمارات لعام 2015”- كانت قد أجرت في عام 2013 دراسة رائدة لتقييم دورات النفايات أظهرت بأنه في حال اعتماد أجهزة التخلص من نفايات الطعام من قبل مجتمع يضم 30 ألف نسمة، فإن ذلك سيوفر طاقة كافية لإنارة 25 منزلاً لمدة عام كامل.