أبوظبي – مينا هيرالد: يمضي مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني قدماً في مبادرته الهادفة إلى تطوير الخطط التنفيذية للمشاريع الرأسمالية في منطقتي العين و الغربية، تأكيداً للالتزام بتحقيق الأهداف المستقبلية لإمارة أبوظبي.
وهذه المبادرة إضافة جديدة لسجل مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني الحافل بسعيه الدائم لإنشاء خطة تنفيذية شاملة لإمارة أبوظبي، استجابة لرغبة القيادة في الدمج الكامل للبيانات مكانياً، ومن ثم المضي قدماً في تحقيق أهداف رؤية 2030.
وبوصفه راعياً لخطط عمل 2030 التي تحكم عملية التطوير العمراني طويل المدى في إمارة أبوظبي، فقد التقى المجلس بأكثر من 43 مؤسسة حكومية وشركة تطوير يوم الأربعاء الماضي لاطلاعهم على مبادرته الأخيرة التي سوف يكون لها نفس شكل الخطة التنفيذية للمشاريع الرأسمالية الخاصة بمدينة أبوظبي.
يقوم مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني حالياً بإعداد قاعدة بيانات متكاملة لكافة المشاريع الرأسمالية المقرر تنفيذها في مدينة أبوظبي من أجل جمع البيانات والتصميم المكاني للمشاريع التي تحتاج إلى تمويل حكومي وتم إدراجها ضمن الخطة التنفيذية للمشاريع الرأسمالية، وبعد نجاح هذه المبادرة التي اكتملت مطلع هذا العام كجزء من مشروع تحديث خطة العاصمة 2030، قام المجلس بتطوير الخطة التنفيذية للمشاريع الرأسمالية لمنطقتي العين والغربية من أجل ضمان إعداد بيانات مكانية جديدة مترابطة ومتماسكة لكامل الإمارة.
تم دعوة ممثلين من الجهات الحكومية في العين والغربية، لحضور الاجتماع لشرح كافة متطلبات المشروع والتواريخ المتوقعة لاستكمال الإجراءات الرسمية الخاصة بها. وجديرٌ بالذكر أن التاريخ المتوقع لإنجاز المشروع هو الربع الأول من عام 2016.
سوف تساعد الخطة التنفيذية للمشاريع الرأسمالية في كل منطقة على تنفيذ المخططات التي تم إعدادها في تحديثات خطة العين 2030 وخطة الغربية 2030 والتي سوف يتم إطلاقها قريباً.
يقول السيد/عبد الله الساهي، المدير التنفيذي لقطاع الخدمات المساندة والمدير التنفيذي لقطاع التخطيط والبنية التحتية بالإنابة: ” يلتزم مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني بضمان تماشي كافة المشاريع في منطقتي العين والغربية مع أهداف رؤية 2030.”
وأضاف الساهي قائلاً: “إن الدمج الرسمي للبيانات المتعلقة بالمشاريع الحالية والمستقبلية سوف يسهم في تعزيز عملية صنع القرار، تأكيداً لاستمرار إمارة أبوظبي في المضي قدماً تجاه تلبية احتياجات مجتمعاتها السكنية من حيث مشاريع المرافق المجتمعية، مع استمرارها في نفس الوقت في تنفيذ مشاريعها التجارية والصناعية ومشاريع البنية التحتية.”
وكجزء من المبادرة المذكورة، فسوف يقوم المجلس بتجميع المعلومات ليتم تصميمها باستخدام برنامج “جيوبلانر الذكي” الذي ابتكره قسم نظم البيانات المكانية (GIS) في مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني والحاصل على عدة جوائز محلية وعالمية.
إن عملية جمع المعلومات المكانية للمشاريع ووضعها في الخطة التنفيذية للمشاريع الرأسمالية لدى قسم نظم البيانات المكانية هي عملية متطورة وفعالة للغاية، إذ أنها تضمن وضع كافة البيانات في مكان واحد مما يسهم في عملية صنع قرارات دقيقة.
يحرص المجلس دائماً على استخدام أحدث التقنيات من أجل إيجاد حلول حديثة ومتطورة في مجال نظم البيانات المكانية، بما في ذلك تطوير وتنفيذ تطبيقات برنامج جيوبلانر الذكي، ولوحة تحكم التخطيط العمراني، وتطبيق مراقبة الأداء لتخطيط عملية صنع القرار.