دبي  –  مينا هيرالد:  تنظم غرفة تجارة وصناعة دبي في 24 نوفمبر الحالي في فندق حياة ريجينسي كريك هايتس بدبي المؤتمر العالمي لجائزة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال 2015 الذي سيشهد إطلاق الدورة التاسعة للجائزة حيث يتصدر معالي المهندس سلطان بن سعيد المنصوري، وزير الاقتصاد رئيس لجنة التحكيم الخاصة بالجائزة قائمة المتحدثين التي تضم أبرز الشخصيات والقيادات المحلية والعالمية المتخصصة في تميز الأعمال والأداء المؤسسي.

وتحت عنوان” اقتصاد الابتكار: خلق بيئة محفزة للابتكار والتميّز والقيمة المضافة”، يهدف المؤتمر إلى إبراز اقتصاد الابتكار ودوره في بيئة محفزة للأعمال، وبالتماشي مع رؤية الإمارات 2021 بالمضي قدماً نحو المزيد من اقتصاد المعرفة القائم على الابتكار.

وسيشارك في المؤتمر العالمي قائمة من المتحدثين من أبرز الشخصيات المحلية والعالمية حيث سيسلطون الضوء على الابتكار وأهميته لمجتمع الأعمال حول العالم.

وسيتحدث الدكتور جان-ايريك اوبيرت، خبير دولي وأخصائي أول سابق في البنك الدولي ومنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية المؤسس والرئيس معهد ساين بفرنسا خلال المؤتمر عن اقتصاد الابتكار وأهميته. وحول مشاركته في المؤتمر قال أن دور الحكومة فعال في خلق بيئة محفزة للابتكار، مؤكداً دعمها لمختلف القطاعات والشركات لتعزيز دور الابتكار لديها وخلق بيئة محفزة ومتميزة في بيئة العمل.

وستناول جوناثان اوليفر، المدير العالمي للابتكار في “مايكروسوفت” خلال المؤتمر العالمي عن دور الابتكار في نجاح شركة “مايكروسوفت” ودور الابتكار في خلق بيئة عمل تسوده النجاحات والتطورات الإيجابية.

وقال تريستان كرومر، رجل أعمال ومدرب في مجال تأسيس الشركات اللينة ومصمم النظام الإيكولوجي المبتكر في “سيليكون فالي” الولايات المتحدة الأمريكية الذي سيتحدث خلال المؤتمر عن كيفية قياس الشركات الحديثة للابتكار:” على المؤسسات أن تخلق بيئة عمل تحث على الإبداع والابتكار وتكافئ الفشل كذلك. فهناك 6 عناصر للابتكار وهي الإلهام والمهارات والمعدات وتحديد الصلاحيات والمساعدة والدعم بالإضافة إلى تكوين العلاقات.”

و سيتطرق سونيل سينها، الرئيس التنفيذي لإدارة أنظمة الجودة في مجموعة “تاتا” الهندية العالمية إلى تأثير تميز الأعمال على تحفيز الابتكار، أما البروفيسور آي آر كاس أوسترهيوس، بروفيسور في كلية الهندسة المعمارية بجامعة دلفت للتكنولوجيا سيتحدث عن تطور التكنولوجيا الرقمية وتأثيرها على قطاع الصناعة كصناعة البناء والتدشين.   

وسيفتح المؤتمر أبوابه لجميع الحضور من مختلف القطاعات والمؤسسات في دولة الإمارات العربية المتحدة ودول مجلس التعاون الخليجي، كما سيشهد إطلاق الدورة التاسعة لجائزة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال.

وتعتبر الجائزة التي تقام سنوياً تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، إحدى مبادرات غرفة دبي التي نالت جائزة برنامج دبي للأداء الحكومي المتميز 2007 حيث تهدف إلى دعم تطوير قطاع الأعمال، وتقدير المؤسسات التي ساهمت وتساهم في النهضة الاقتصادية التي تشهدها دولة الإمارات العربية المتحدة، وتشجيعاً لها على تحقيق المزيد من النمو والنجاح والاستفادة من تجارب غيرها من المتميزين.

وتتميز جائزة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال بكونها أرفع جائزة من نوعها في الدولة لتكريم التميز في الأداء المؤسسي حيث تعزز من تنافسية بيئة الأعمال عبر معالجة التحديات التي تواجهها الشركات والمؤسسات وتمكينها من تقييم أدائها بشكلٍ موضوعي، ومقارنة أعمالها وأدائها بأفضل الممارسات المطبقة في مجال نشاطها التجاري، وتزويدها بتقريرٍ مفصل عن ملامح الأداء العام ومكامن القوة والضعف.