دبي – مينا هيرالد: تُشارك “هيئة دبي للثقافة والفنون” (دبي للثقافة)، الهيئة المعنية بشؤون الثقافة والفنون والتراث في الإمارة، في فعاليات “أسبوع الإمارات للابتكار “من  22-28 نوفمبر الجاري، عبر تنظيمها لمجموعة من البرامج والفعاليات المتميّزة، والهادفة إلى تنمية روح الإبداع والابتكار لدى فئات المجتمع كافة، وتعزيز المشهد الثقافي لمدينة دبي من خلال رعاية وتنمية مواهب النشء الجديد.

ومن أبرز المبادرات التي تشارك بها “دبي للثقافة” في “أسبوع الإمارات للابتكار “إطلاق “منصّة ثقافية افتراضية”، كما تنظم ورشة عمل للتفكير الإبداعي والتي تستهدف فئة الأطفال، والنسخة التمهيدية من” مختبر الفن “الهادف إلى تحفيز التفكير الابتكاري ضِمن القطاع الإبداعي لمدينة دبي.

وبالإضافة إلى ذلك، تقوم الهيئة خلال مشاركتها في “أسبوع الإمارات للابتكار “بالكشف عن كتاب بعنوان “دبي المبدعة ” الذي يسلّط الضوء على الحراك الثقافي في مدينة دبي، ويحتوي على مجموعة من الآراء والأفكار والخبرات القيّمة لروّاد الفن والثقافة، وأهم اللاعبين في هذا القطاع من أصحاب المصلحة المساهمين.

تقول سمو الشيخة لطيفة بنت محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس “هيئة دبي للثقافة والفنون ” في تعليق لها حول “أسبوع الإمارات للابتكار”: “يحمِل أسبوع الإمارات للابتكار، المنصّة التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، ثِقلاً وأهميةً من نوع خاص في الحراك الثقافي لمدينة دبي .ويهدف هذا الحدث الهام إلى بناء أُسس ثابتة تدعم مناهج التفكير الابتكاري وتعزيز المقاربات الإبداعية التي تتبناها دولة الإمارات العربية المتحدة في سبيل تحسين مستوى ونمط حياة سكانها إلى أقصى مدى ممكن، كما ويدعم الحدث تحقيق أهداف رؤية الإمارات  2021 في الارتقاء إلى مصاف أفضل دول العالم بحلول ذلك العام.”

وتُضيف سموّها”: “أشار صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، إلى الأهمية البالغة للإبداع في تحقيق التغيير المنشود حين قال”لن تستطيع تحدّي إنجازاتك السابقة بغير إبداع، ولن تستطيع تغيير واقعك الحالي بغير إبداع، ولن تسبق الآخرين أيضا بغير إبداع”، ونحن، إذ نشارك في فعاليات أسبوع الإمارات للابتكار، إنما نلقي نظرة أعمق على المشهد الثقافي لمدينتا، ونساهم –من جديد- في تعزيز هذا المشهد من خلال إطلاقنا لمجموعة من المبادرات الاستراتيجية التي ستفتح باب الابتكار على مصراعيه ضمن هذ القطاع الحيوي والهام. أما الأنشطة التي سنقوم بتنظيمها خلال فعاليات أسبوع الإمارات للابتكار، فهي تهدف إلى تحفيز سكان دبي للقيام بدور فاعل ورئيس ضمن المشهد الثقافي لمدينة دبي ولدولة الإمارات.”

وتُطلِق هيئة دبي للثقافة والفنون، خلال فعاليات أسبوع الإمارات للابتكار، إحدى أهم المنصات الذكية الافتراضية الداعمة لخلق وتنمية المجتمع المبدع في المنطقة إنطلاقاً من دبي، وهي المبادرة التي سيتم الإعلان عن تفاصيلها خلال الأيام القادمة. وسيترافق إطلاق هذه المنصّة الثقافية الافتراضية مع طرح كتاب “دبي المبدعة ” في الثالث والعشرين من الشهر الجاري.

وبتاريخ الثالث والعشرين من نوفمبر أيضاً، تُنظِّم هيئة دبي للثقافة والفنون ورشة عمل للأطفال بعنوان “امرح، فكِّر وابتَكِر ” لتعزيز التفكير المُبدع والتصميم الخلاّق لديهم، وتعريفهم بطرق تجسيد الإبتكار في مختلف صور الحياة وتفاصيلها اليومية . وتعتمد هذه الورشة برنامجاً موجّهاً يساعد الأطفال على تحويل الأشياء من حولهم إلى ابتكارات تقنية فريدية . وتُنظَّم الورشة بالشراكة مع حي دبي للتصميم، و معهد روشيستر للتكنولوجيا في دبي، وذلك في حي دبي للتصميم، المبنى رقم 7، من الساعة 3:00 عصراً وحتى الساعة 5:30 عصراً . وتفتح الورشة أبوابها لمشاركة 40  طفل من عمر 4  سنوات إلى 12 سنة . وعلى الراغبين بالتسجيل القيام بالتسجيل عبر الموقع الالكتروني: www.dubaidesigndistrict.com

وفي إطار تعليقه على أهمية أسبوع الإمارات للابتكار، قال محمد سعيد الشحي، الرئيس التنفيذي للعمليات، حي دبي للتصميم: “يأتي الابتكار في صميم ما نقوم به في حي دبي للتصميم ويعتبر أحد أبرز مقومات قطاع التصميم، وتأتي مشاركتنا في أسبوع الابتكار والتواصل مع العائلات والأطفال من خلال ورش عمل تفاعلية رائدة مثل امرح، فكر وابتكر لتعكس أهمية هذه الخطوة بالنسبة لنا انطلاقاً من إيماننا بضرورة تعزيز التعاون بين المجتمع الإبداعي لإلهام المبدعين المستقبليين وتمكينهم من إطلاق العنان لمواهبهم.”

وتُنظِّم هيئة دبي للثقافة والفنون “مختبر الفن” في منطقة “السركال أفينيو”، على مدار يومين متتاليين بتاريخ 25 و 26 نوفمبر، الحدث، الذي سيشهد مشاركة أكثر من  70 ممثل عن مؤسسات وشركات القطاع الإبداعي في مدينة دبي، من فنانين وروّاد المعارض الفنيّة، و الاستديوهات الفنيّة، ومسؤولون حكوميون، إلى جانب ممثلين من جميع المستويات من هيئة دبي للثقافة والفنون.

ويناقش “مختبر الفن” مجموعة التحديات التي يواجها الأفراد والمؤسسات العاملة والمعنية بمجالات الفن والتصميم الإبداعي. كما ويقوم المختبر بوضع الخطوط العريضة لأهم احتياجات ومتطلبات القطاع، والنظر في أفضل الفرص المتاحة أمام الحكومة للمساهمة في تنمية المشهد الفني والثقافي لمدينة دبي.

وينظّم “مختبر الفن ” برنامجه بإشراف عدد من الخبراء والمختصين، ويهدف إلى تعزيز التوجه نحو المبادرة في إطلاق وريادة الأعمال ضمن القطاع، وتقديم النصائح حول أفضل المناهج في استلهام النجاح والإبداع والتميّز . كما وتتضمّن أجندة المختبر حصص العصف الذهني والعديد من التدريبات الأُخرى.

تلتزم “هيئة دبي للثقافة والفنون ” بإثراء المشهد الثقافي في إمارة دبي، انطلاقاً من تراثها العربي العريق، وتعمل على مد جسور الحوار البنّاء بين مختلف الحضارات والثقافات، والمساهمة في المبادرات الاجتماعية والخيرية البنّاءة لما فيه خير وفائدة مواطني الدولة والمقيمين فيها على حد سواء.