القاهرة – مينا هيرالد: أعلنت اليوم “تومسون رويترز”، المزود العالمي للمعلومات الذكية للشركات والمحترفين، عن توقيع اتفاقية في مجال الملكية الفكرية والبحث العلمي مع المجلس التخصصي الرئاسي للتعليم والبحث العلمي في مصر.

ووفقاً لهذه الاتفاقية، تقوم “تومسون رويترز” بتزويد المجلس التخصصي الرئاسي بمنتجات مختلفة في مجال الملكية الفكرية والبحث العلمي منها استخدام الشبكة العالمية للعلوم، وقاعدة بيانات دورية الاقتباسات ذات التصنيف العالي، وأداة تقييم الأبحاث العلمية “إنسايتس” ومنصة رويترز للابتكار. كما ستقوم “تومسون رويترز” بتوفير التدريب المناسب وعقد العديد من ورش العمل لدعم الباحثين العلميين في مصر.

وقال الدكتور طارق شوقي، رئيس المجلس الرئاسي التخصصي للتعليم والبحث العلمي التابع لرئاسة الجمهورية المصرية: “إن هذه الشراكة الاستراتيجية مع تومسون رويترز هي جزء من مشروع بنك المعرفة المصري التي تهدف إلى إتاحة الأبحاث النوعية والمواد التعليمية لكل مواطن مصري”.

وأضاف: “هذه الاتفاقية ستتيح لجميع المصريين إمكانية الوصول إلى المنشورات ذات المستوى العالمي وتزويدهم بالأدوات الهامة التي يحتاجون إليها للارتقاء في تعليمهم وأبحاثهم”. وأشار إلى أن المجلس الرئاسي التخصصي سيكون بمقدوره استكشاف مجموعة واسعة من منتجات وحلول تومسون رويترز خلال السنوات الأربع المقبلة”.

وقال نديم نجار، مدير عام تومسون رويترز في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا: “يسعدنا الإعلان عن هذه الشراكة الاستراتيجية مع المجلس التخصصي الرئاسي للتعليم والبحث العلمي في مصر. وبموجب هذه الاتفاقية، سوف تسهل “منتجات تومسون رويترز دورة حياة الابتكار في البلاد وتقدم حلول شاملة للأوساط الأكاديمية والناشرين والهيئات الحكومية في مصر. وهناك أكثر من 20 مليون شخص يستخدم منتجات تومسون رويترز في مجال الملكية الفكرية والعلوم في المؤسسات الأكاديمية والحكومية والمؤسسات القانونية، وتعتمد أكثر من 7000 مؤسسة من 100 دولة على الشبكة العالمية للعلوم”.

شبكة العلوم التي تديرها تومسون رويترز هي خدمة عالية الجودة للبحوث الاستكشافية والتحليلات في مختلف مجالات العلوم، والعلوم الاجتماعية والفنون والعلوم الإنسانية. أما “تومسون للابتكار” فهي منصة رائدة للتعاون ولمعلومات الملكية الفكرية متخصصة بإجراء البحوث العلمية والبحث عن أحدث براءات الاختراع، في حين أن “إنسايتس” هي أداة لتقييم وتحليل الأبحاث على شبكة الإنترنت حسب الطلب.