أبوظبي – مينا هيرالد: تحت رعاية سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة ورئيس مجلس إدارة جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية يشهد معرض ومؤتمر سيال الشرق الأوسط، الذي سيقام في أبوظبي بين 7- 9 ديسمبر المقبل مشاركة المتخصصين من قطاعات الأغذية والمشروبات والضيافة وكبار المسؤولين في هذا القطاع من مختلف أنحاء المنطقة وذلك من خلال أربع قمم متخصصة ستنعقد خلال هذا الحدث الذي يستمر لمدّة ثلاثة أيام .

وستناقش هذه القمم القضايا الرئيسية والاتجاهات العالمية التي تؤثر على القطاع، إلى جانب رؤى ووجهات نظر الخبراء من قادة إقليميين ودوليين يعرضون المبادرات والتقنيات والمكوّنات إضافةً إلى نماذج الأعمال الرائدة والمبتكرة عبر سلسلة واسعة من الإمدادات الغذائية .

ووفقاً لجمعية الغرب الأوسط لتصدير الأغذية، فقد ارتفعت صادرات الولايات المتحدة من المنتجات الغذائية الاستهلاكية، بما في ذلك الجبن وتوابل المائدة، والوجبات الخفيفة المعلبة، والزبدة والشوكولاتة والبطاطس المقلية والمثلجات بنسبة 7 بالمئة خلال العام 2014 حيث بلغت أكثر من 1.8 مليار دولار. وقد استحوذت دولة الإمارات العربية المتحدة على نسبة 40.5 بالمئة من إجمالي الواردات الغذائية الاستهلاكية من الولايات المتحدة، مما يجعلها ثاني أكبر سوق في المنطقة بعد المملكة العربية السعودية.

من وجهة نظر المستهلك فإن المنتجات الغذائية الأمريكية تتمتّع بالجودة العالية والشهرة الكبيرة لعلاماتها التجارية؛ حيث يعدّ ذلك من العوامل الأساسية التي قادت إلى وجود جمهور واسع لها في المنطقة فضلاً عن عوامل دافعة أخرى مثل ارتفاع دخل الفرد وزيادة عدد السياح وشهرة العلامات التجارية”.

وقال علي يوسف السعد، رئيس اللّجنة المنظمة لمعرض ومؤتمر سيال الشرق الأوسط ومدير إدارة الاتصال وخدمة المجتمع بالإنابة في جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية ” سيناقش سيال الشرق الأوسط استراتيجيات وطرق شركات الأغذية المحلية في مواجهة هذه التوجهات”.  

وأضاف السعد إن فعاليات الحدث سوف تستهل بالقمة العالمية للابتكار الغذائي يوم الاثنين 7 ديسمبر 2015؛ حيث يشارك أكثر من 500 شخص في المنتديات المخصّصة لأهمية الحلول والابتكارات في مواجهة التحديات العالمية التي تواجه قطاع المواد الغذائية بما في ذلك الحد من النفايات، ومحاربة الجوع فضلاً عن التكنولوجيات المستدامة.

وسيكون لقطاع الضيافة منتداه النقاشي الخاص من خلال قمة الفنادق والمطاعم التي تنعقد في اليوم الثاني من الحدث (8 ديسمبر) حيث ستشمل الموضوعات المدرجة على جدول أعمال هذه القمة مجموعة واسعة من المواضيع بما في ذلك الفرص المتاحة للعلامات التجارية المحلية في المشهد الغذائي المحلي والإقليمي مع نقاش مباشر مع سكوت برايس ونك الفيس من شركة “تيست كتشن”، وتوم آرنولد وسيرجيو لوبيز من شركة “بول آند رو” للضيافة والاستثمارات.

وقال المسؤولان في “بول آند رو” واللّذان يمتلكان عدداً من المقاهي في دولة الإمارات: “إن قطاع الأغذية والمشروبات في الإمارات العربية المتحدة الذي كانت تهيمن عليه في السابق الفنادق الفخمة ذات الخمس نجوم  والعلامات التجارية المستوردة من الخارج، أصبح يمتلك اليوم ثقافة ناشئة نابعة من رجال الأعمال المحليين الذين يمتلكون أفكار مذهلة وديناميكية لخلق مفاهيم محلية. وهذه العلامات التجارية حتى وإن كانت لا تزال في مهدها، إلا أنها تكتسب زخماً على نطاق عالمي واسع.

وتشمل الجلسات اللّافتة الأخرى الكلمة الرئيسية ل يانس بلايل، الرئيس التنفيذي لـ”فود فور هيلث آيرلندا” التابعة لجامعة دبلن، الذي سيتحدث عن ضرورة الابتكار في مجال الصناعات الغذائية، فيما تتحدث مونيك ماريز، معاون المدير التنفيذي للتجارة الدولية في رابطة التجارة العضوية عن مستقبل الاستهلاك الغذائي المستدام والاتجاهات العضوية.

ووفقاً لماريز فإن “دولة الإمارات العربية المتحدة باتت بسرعة سوقاً رئيسيةً للمنتجات العضوية، فقد ازدادت صادرات المنتجات العضوية من الولايات المتحدة إلى أبو ظبي بنسبة 346 بالمئة بين العامين 2011-2014 وتجاوزت مبيعات النصف الأول من عام 2015 بالفعل إجمالي مبيعات عام 2014. ومن المتوقع أن ترتفع الصادرات ثلاثة أضعاف خلال السنوات القليلة المقبلة حيث يدفع هذا النمو القوي إلى وضع قوانين جديدة للزراعة العضوية المحلية”.

أما جديد هذا العام فهي الجلسات التي ستستمر كل واحدة منها لمدّة ثلاثين دقيقة وتعالج قضايا حيوية في مجال الضيافة على متن الطائرات والتي ستتم مناقشتها خلال قمة التموين الشامل والطائرات.

وأضاف السعد قائلاً:” لم تعد شركات الطيران الإقليمية تنظر إلى الطعام الذي تقدمه للمسافرين على متن طائراتها كضرورة أساسية من ضرورات السفر بل أصبحت ملتزمة بخلق أجواء مميزة لتناول الطعام خلال الرحلات على مستوى جميع الدرجات مما يجعلها تتفوق على مثيلاتها من شركات الطيران العالمية؛ فالابتكار والتميّز عاملان أساسيان للحفاظ على ولاء العملاء”.

وتشمل قائمة المتحدثين من خلف كواليس شركات الطيران جيريمي كلارك، مستشار تموين الطائرات وخدمات الرحلات في شركة “جي سي الاستشارية”؛ دوروثي بيرتون، مدير تطوير أعمال الأغذية في “دي اتش ال” للخدمات المتخصصة، مركز الطيران الدولي. وماندي سافن، رئيس قطاع الأغذية والمشروبات والضيافة في “ستايلس”.

وتختتم النقاشات التي تمتد على مدار ثلاثة أيام بقمة التجارة الغذائية والاستيراد والتصدير وذلك بمشاركة الخبير ستيوارت والتون، المالك الشريك لشركة “كرييتف كولناري كونسبتس دبي” و”لاف فود دبي”.

كما تتاح الفرصة أيضاً أمام كبرى شركات التجزئة للمشاركة بالرأي والتعليق حيث يسهم يوهانس هولتسهاوزن، الرئيس التنفيذي لـ”سبينيس” في هذا المجال؛ ويتبع ذلك عرض ودراسة حالة حول “غاليريز لافاييت غورميه” ورحلتها الناجحة حتى الآن في تجارة المواد الغذائية.

ويجدر التنويه إلى أنه يتم دعم هذا الحدث من قبل “غرفة أبو ظبي” كالجهة الراعية المضيفة، ؛ و”الظاهرة الزراعية” كالجهة الراعية الرئيسية، و”جنان” الراعي الماسي ، و”أغذية” كالجهة الراعية البلاتينية، وأخيراً مجموعة “اللّولو” كشريك قطاع التجزئة .