دبي – مينا هيرالد: أطلقت “جامعة حمدان بن محمد الذكية” اليوم تطبيقاً مبتكراً على الهواتف المتحرّكة لتسهيل الوصول إلى خدمات “الحرم الجامعي الذكي”. ويتميّز التطبيق الجديد بأنّه يتوافق مع نظامي التشغيل “أندرويد” و”آي. أو. أس” ويمكن إستخدامه عبر مختلف الأجهزة التكنولوجية المحمولة والقابلة للإرتداء. وترأس حفل الإطلاق، الذي أقيم على هامش فعاليات “منتدى سياسات التعليم العالي والبحث العلمي” في حرم الجامعة، معالي الشيخ حمدان بن مبارك آل نهيان، وزير التعليم العالي والبحث العلمي رئيس المجلس التنسيقي للتعليم العالي، الذي دشّن التطبيق الجديد بإستخدامه عبر “الساعة الذكية”.

وبعد تدشينه للتطبيق، أكد معالي الشيخ حمدان بن مبارك آل نهيان وزير التعليم العالي والبحث العلمي أننا في هذا الصرح الأكاديمي الكبير الذي اختط لنفسه خطاً مميزا وهو الأول على مستوى المنطقة وذلك باتباع اسلوب التعلم الذكي. وحازت كأول مؤسسة تعليمية في هذا المجال على الاعتماد الأكاديمي من مفوضية الإعتماد الأكاديمي بالوزارة. وفي كل زيارة لهذا الصرح نجد هناك مبادرات جديدة وخاصة في المجال التكنولوجي ونحن على ثقة أننا في العام القادم سنشهد إطلاق مبادرات جديدة وكل ذلك يصب في نهاية المطاف في خطة التعليم العامة للدولة وتحقيقا لرؤية الإمارات 2021 بأن نكون من أفضل دول العالم.

ويأتي إطلاق تطبيق “الحرم الجامعي الذكي” في إطار المبادرات الإستراتيجية المتنوّعة التي تقوم بها “جامعة حمدان بن محمد الذكية” خلال “أسبوع الإمارات للإبتكار 2015” الذي يستمر حتى 28 نوفمبر الجاري، ترجمةً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة “حفظه الله ورعاه”، بإعلان “عام 2015 عاماً للابتكار”، وتماشياً مع مبادرة “الاستراتيجية الوطنية للابتكار”، التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله”.

ويستند التطبيق الجديد إلى أحدث التقنيات والوظائف المتوفّرة عبر الأجهزة الذكية، كخدمات تحديد الموقع وإرسال الإخطارات وخدمات الكاميرا. وبالنظر إلى الإتّجاه المتنامي نحو مفهوم “التكنولوجيا القابلة للإرتداء”، تم تصميم التطبيق خصيصاً لضمان المواءمة والتكامل التام مع الساعات الذكية، بما فيها ساعات “آبل” و”موتورولا” و”سامسونغ”، بما يتماشى مع مرتكزات برنامج “الحرم الجامعي الذكي” الذي أطلقته “جامعة حمدان بن محمد الذكية” في العام الماضي لتوظيف أحدث التكنولوجيا الإلكترونية المتطوّرة للإرتقاء بمستوى الخدمات المقدّمة للدارسين عبر الأجهزة والهواتف الذكية.

وأكّد الدكتور منصور العور، رئيس “جامعة حمدان بن محمد الذكية”، أن التطبيق الجديد يشكّل إضافةً نوعيةً إلى الجهود الدؤوبة التي تقوم بها الجامعة لتوفير بيئة تعليمية افتراضية قائمة على أعلى المعايير وأفضل الممارسات العالمية، مشيراً إلى أن الجامعة تعتزم إطلاق سلسلة من الدورات التعليمية الجديدة حول صناعة “التكنولوجيا القابلة للإرتداء” التي من المتوقّع أن تفتح آفاق جديدة لدفع عجلة مسيرة الإبتكار والإبداع في المنطقة.

وأضاف العور: “حقّقت التكنولوجيا القابلة للإرتداء نمواً لافتاً في الأسواق العالمية خلال الفترة الأخيرة، ونلحظ اليوم تزايد الإقبال على هذه التكنولوجيا في المنطقة وخاصةً بين أوساط الدارسين والمتخصّصين في المجال، الأمر الذي دفع بنا إلى الحرص على مواءمة تطبيق “الحرم الجامعي الذكي” مع الوظائف والخصائص المتطوّرة للساعات الذكية وغيرها من الأجهزة التكنولوجية القابلة للإرتداء. ويشرّفنا أن يكون معالي الشيخ حمدان بن مبارك آل نهيان أوّل من يشهد استخدام هذا التطبيق المبتكر الذي يمثّل خطوةً هامةً في إطار جهودنا المتواصلة لتعزيز بيئات التعلّم الإفتراضية في الدولة ودعم أهداف “الإستراتيجية الوطنية للإبتكار” الرامية إلى جعل دولة الإمارات في مصاف الدول الأكثر إبتكاراً في العالم”.

ويُذكر أخيراً أن “الحرم الجامعي الذكي” عبارة عن منصة افتراضية موحّدة مصمّمة خصيصاً لتلبية احتياجات الدارسين والهيئة التدريسية والإدارية على السواء عبر مجموعة من الخدمات الذكية التي تشمل الوصول السهل إلى السجل الأكاديمي وتقديم الإقتراحات وتسجيل الدارسين وغيرها من الخدمات الأساسية ذات الصلة وذلك بإستخدام أحدث التطبيقات والأنظمة المتطوّرة لضمان تجربة سهلة وممتعة للمستخدمين. ويشكّل “الحرم الجامعي الذكي” ركيزةً أساسيةً في أجندة “جامعة حمدان بن محمد الذكية” الرامية إلى توظيف التكنولوجيا الحديثة للإرتقاء بمستوى التعليم الذكي في المنطقة، حيث تتطلّع الجامعة إلى إطلاق المزيد من المشاريع المبتكرة لدعم “الحرم الجامعي الذكي”.