دبي – مينا هيرالد: في إطار المساعي الحثيثة لتطبيق استراتيجية الابتكار، أعلن “مختبر دافزا للأعمال” التابع لسلطة المنطقة الحرة بمطار دبي “دافزا” عن بدء أعمال ورش عمل تحت عنوان “ابتكار متسارع.. نمو عالمي” (AIGG) بالتعاون مع “آي.بي.أم” (IBM) و”مايكروسوفت” (Microsoft). وتأتي الخطوة بالتزامن مع “أسبوع الإمارات للابتكار 2015″، الذي يقام في الفترة بين 22 و28 تشرين الثاني/نوفمبر الجاري ترجمةً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة “حفظه الله ورعاه”، بإعلان “عام 2015 عاماً للابتكار”. وتكمن أهمية الندوة، المستمرة على مدى يومين 25 و26 تشرين الثاني/نوفمبر الجاري، في كونها مبادرة داعمة لمحاور “الاستراتيجية الوطنية للابتكار”، التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله”، للمساهمة في تحقيق “رؤية الإمارات 2021”.

وقامت “دافزا” بدعوة عدد من الشركات الصغيرة والمتوسطة للمشاركة في ورش عمل تحت عنوان “ابتكار متسارع.. نمو عالمي” الذي تم إطلاقه من قبل “دي-لاب” في “دافزا” بالشراكة مع “ذا ساندبوكس” (The Sandbox) و”مايكروسوفت” و”آي.بي.أم”. وتحظى المبادرة الجديدة بأهمية عالية كونها إضافة هامة لدعم جهود تحقيق أهداف “الاستراتيجية الوطنية للابتكار” من جهة، ودفعة قوية لتعزيز الإمكانات الاستراتيجية والتشغيلية والإبداعية لدى الشركات الصغيرة والمتوسطة العاملة ضمن “دافزا” من جهة أخرى، في خطوة من شأنها ضمان تحقيق النمو المطّرد وقياس حجم وكفاءة الإمكانات التجارية ضمن السوق العالمية.

ويتخلل البرنامج جلسات تطوير المهارات، والتي تهدف إلى التعريف بسبل الارتقاء بمستوى الإنتاجية، وتطوير المهارات القيادية، وتحفيز الإبداع والابتكار، فضلاً عن دفع عجلة النمو المستدام ضمن قطاع الشركات الصغيرة والمتوسطة. ويخضع المشاركون في الندوة لسلسلة من التجارب الواقعية الموجهة لصقل مهاراتهم ذات الصلة بابتكار حلول مبتكرة جديدة تدعم النمو الاقتصادي.

وركز جدول أعمال اليوم الأول من الندوة على “الابتكار من أجل تحقيق النمو العالمي”، من خلال استعراض الأفكار المتطورة والتقنيات المبتكرة المستخدمة من قبل قادة الصناعة مثل “مايكروسوفت” و”آي.بي.أم”. كما تم تقديم معلومات قيمة حول “نمو القرصنة” والتقنيات الإنتاجية للمساعدة على تسريع نمو الشركات باستخدام تقنيات تحليلية تمكنهم من التغلب على المنافسة. أما اليوم الثاني، فسيتمحور حول “العمليات الذكية” ومناقشة كيفية بناء وإدارة العمليات باستخدام أفضل الممارسات المتبعة ضمن أبرز الشركات العالمية باستخدام تقنيات معينة مثل إدارة العمليات القائمة على البيانات و”الأهداف والنتائج الرئيسية” (OKR)، لإدارة العمليات من أجل النجاح في تحقيق النمو. وسيحضر الندوة عدد من أبرز الموجهين والخبراء لتقديم الدعم والإرشاد للمشاركين من الشركات الصغيرة والمتوسطة.

وقالت آمنة لوتاه، مساعد المدير العام لقطاع المالية والعمليات التجارية في “دافزا”: “يمثل الابتكار جزءً لا يتجزأ من القيم المؤسسية الجوهرية التي يستند إليها إطار عملنا في “دافزا”، وركيزة أساسية لإدارة كافة عملياتنا التشغيلية. وأصبح الابتكار اليوم السبيل الأمثل بالنسبة لنا لتحسين خدماتنا بالشكل الذي يرقى إلى مستوى تطلعات المتعاملين، ومواصلة الجهود الحثيثة لجعل “دافزا” إحدى المناطق الحرة الأكثر تنافسية في العالم. وبالمقابل، يبرز الابتكار كمحرك رئيس لنمو وازدهار الاقتصادات العالمية، كونه رافد حيوي لزيادة الإنتاجية وتطوير البنية التحتية وتمكين ريادة الأعمال وتسهيل النشاط الاقتصادي وتعزيز الفرص الواعدة. لذا تتّجه اليوم الشركات الأكثر ابتكاراً في الوقت الراهن نحو رفع معدلات الإنفاق على البحث والتطوير، في الوقت الذي تتزايد فيه حدة التنافسية ضمن الأسواق الإقليمية والدولية. ونثق من جانبنا بمحفظتنا المتكاملة من مبادرات الابتكار، والتي سيكون لها الدور الأبرز في تعزيز المزايا التنافسية لـ “دافزا” وتعزيز حضورها الريادي على الخارطة الاقتصادية العالمية.”

وستساهم الندوة، عقب استكمال أعمالها الممتدة على مدى يومين، في تمكين المشاركين من اكتساب المهارات الضرورية والأدوات اللازمة لابتكار حلول جديدة وفاعلة للتحديات الناشئة ضمن بيئة الأعمال المتغيرة، فضلاً عن تقديم قيمة مضافة لشركاتهم وعملائهم على السواء. وسيحصل المشاركون في ختام الندوة على شهادة مشتركة صادرة عن “دافزا” و”مايكروسوفت” و”آي.بي.أم”، تؤكد التزامهم بتحقيق التميز والتطور المهني المستمر.

واختتمت لوتاه: “يندرج البرنامج في إطار سلسلة من المبادرات الطموحة التي تقودها “دافزا” في سبيل ترسيخ ثقافة الابتكار ودفع عجلة التنمية المستدامة ودعم نمو ريادة الأعمال. ونقدّر من جانبنا جهود كل من “آي.بي.أم” و”مايكروسوفت” و”ذا ساندبوكس”، الذين شاركونا رؤيتنا المتمحورة حول تحقيق التميز من خلال الابتكار. كما نثمّن أيضاً مشاركة شركائنا ومتعاملينا من الشركات الصغيرة والمتوسطة من مختلف القطاعات الحيوية، شاكرين لهم التزامهم المتواصل بتبني الابتكار كنهج مؤسسي لتجسيد أهداف النمو.”