الدوحة – مينا هيرالد: تعد العمليات اللوجستية دائماً بمثابة المحرك من وراء الكواليس لفعاليات رياضة السيارات حول العالم. فلا يمكن لسيارة أو محرك أو وقود أن يصل إلى مكان السباق في الوقت المناسب دون خدمات لوجستية فعالة، حيث تحتاج فعاليات رياضة السيارات الرفيعة المستوى لشركاء عالميون في مجال الخدمات اللوجستية.

وتعتبر “دي. إتش. ال”، الشركة العالمية الرائدة في مجال الخدمات اللوجستية، شريك العمليات اللوجستية الرسمي لبطولة العالم للسيارات السياحية منذ العام 2010. وتتولى الشركة خلال موسم العام 2015، مسؤولية توفير كافة الخدمات اللوجستية، بما في ذلك عمليات النقل والتخليص الجمركي لسيارات الفرق المشاركة، إضافة إلى قطع الغيار والإطارات ومعدات الفحص والوقود ومعدات نقاط فحص السيارات ومعدات البث في سباق “دي. إتش. ال” قطر ضمن بطولة العالم للسيارات السياحية، الذي يعد السباق النهائي لموسم بطولة العالم للسيارات السياحية 2015. وسيكون هذا السباق في قطر أول مناسبة تستضيف فيها هذه الدولة الخليجية البطولة العالمية لسباق السيارات.

وقال نائل عطيات، مدير شركة “دي. إتش. ال. إكسبريس” قطر: “يتطلب التنامي المتسارع في الفعاليات العالمية دعماً كبيراً من مختلف القطاعات من بينها الخدمات اللوجستية. ونلعب من جانبنا دوراً حيوياً في توفير الحلول والخبرات اللوجستية العالمية طوال هذه البطولة. وتم إجراء تحضيرات شاملة لضمان نجاح قطر في استضافة هذا السباق، الذي يعكس الجهود المتواصلة لعرض القدرات المتميزة للدولة في مجال تنظيم مثل هذه الفعاليات الرياضية الدولية”.

وفي مناسبة عالمية لرياضة السيارات، فإن سرعة تحضير مسار السباق وإنجاح هذا السباق هو ما يهم. وكان على شركة “دي. إتش. ال” إرسال قرابة 200 طن من البضائع للبطولة وبسرعة من بوريرام في تايلندا، البلد المضيف للنسخة السابقة من بطولة العالم للسيارات السياحية، ولمسافة تصل إلى أكثر من 5480 كيلو متر إلى حلبة لوسيل في قطر، بحيث يتم كل ذلك في الوقت المحدد ليتسنى لكافة الفرق المشاركة التركيز على تحضيراتها للسباق.

سباق وراء سباق

وبالنسبة للفرق المتنافسة في بطولة العالم للسيارات السياحية، فإن الأمر كله يتعلق بمقارعة المنافسين على الحلبة، لكن الأمر بالنسبة لـ “دي. إتش. ال” يعتبر سباقاً ضد الساعة، حيث إن لكل دقيقة ثمنها. ومن بين نقاط القوة الرئيسية لشركة “دي. إتش. ال” هي وجود شبكة دولية لا مثيل لها وقدرات توصيل سريعة وموثوقة حتى اللحظة الأخيرة إذا لزم الأمر. وتستخدم “دي. إتش. ال” خلال أوقات الشحن الضيقة أو حالات الطوارئ، خدمة التسليم الدولية السريعة والتي يمكنها أن تربط أكثر من 90% من المناطق التجارية حول العالم في غضون 48 ساعة. ويمكن لشبكة “دي. إتش. ال” استدعاء طائرات ومروحيات وشاحنات وحتى قوارب ودراجات نارية في وقت قصير من أجل شحن المواد إلى جميع أنحاء العالم. وخلف كافة الأحداث المثيرة على مسارات سباق بطولة العالم للسيارات السياحية، تعمل “دي. إتش. ال” بجد من وراء الكواليس، حيث يتطلب الأمر منها نقل كم كبير من المعدات بعناية واهتمام خاص. ونظراً لتجربتها الواسعة الممتدة على مدى أكثر من 30 عاماً في دعم بطولات رياضة السيارات، تمتلك “دي. إتش. ال” خبرة متخصصة ومعرفة معمقة بكيفية التعامل مع المعدات الحساسة وعالية القيمة وكذلك البضائع الخطرة.

ولأنه يجب التخطيط جيداً لتوفير خدمات لوجستية جيدة في بطولة العالم للسيارات السياحية، فإن التحضيرات للموسم تبدأ بالفعل خلال الموسم الذي يسبقه، حيث تتطلب الشحنات الخارجية لمسافات بعيدة على وجه الخصوص تخطيطاً دقيقاً. كما يجب التحقق من كافة الأوراق والمواد في وقت مبكر من أجل ضمان إجراء عملية التخليص الجمركي على نحو سريع عند الوصول، إذ تختلف القوانين واللوائح من بلد لآخر. وتعرف رياضات السيارات المتخصصة بمتطلباتها المحددة لمعدات السباق حول العالم، وعلى هذا النحو تكون تحضيرات “دي. إتش. ال” جارية بالفعل قبل بداية كل موسم من بطولة العالم للسيارات السياحية.