دبي – مينا هيرالد: تزامنا مع احتفالات اليوم الوطني الـ 44، تنظم مؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة، إحدى مؤسسات دائرة التنمية الاقتصادية في دبي، السوق الوطني في دورته الرابعة، بمشاركة 55 مشروعاً وطنياً من مختلف القطاعات. ويقام الحدث في برج بلازا، محمد بن راشد بوليفارد – وسط مدينة دبي في الفترة ما 26 وحتى 29 نوفمبر 2015. ويأتي إطلاق المشروع، حرصاً من المؤسسة على دعم أصحاب المشاريع من خلال عرض منتجاتهم وتسليط الضوء على أبرز المشاريع الوطنية التي يقدمها رواد الأعمال، والتي تبرز العادات والتقاليد الخاصة بدولة الإمارات.

ويستمد السوق الوطني مفهومه من رؤية سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس مجلس دبي التنفيذي، التي تدعو إلى تنمية الروح الوطنية لدى الشباب الإماراتي وتعزيز ريادة الأعمال لديهم من خلال اقامة سوق وطني تزامنا مع احتفالات الدولة باليوم الوطني 44.

ويشارك في الحدث أكثر من 13 قطاعاً رئيسياً وهم كالآتي: قطاع الاكسسوارات، والعطور، والفنون، والمنتجات تقليدية والتراثية، والمنتجات صديقة للبيئة، والمنتجات تعليمية، والمنتجات اليدوية، وقطاع الموضة والأزياء، والفنون الجميلة، وقطاع المأكولات والمشروبات، والتصوير الفوتوغرافي، وغيرها من القطاعات الحيوية.

وبهذه المناسبة، قال سعيد مطر المري ، نائب المدير التنفيذي لمؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة: “يشهد السوق الوطني في دورته الحالية زيادة في مساحات العرض، حيث وصلت الزيادة الكلية في مساحة المعرض إلى 60%، وعليه قام فريق العمل لدى المؤسسة بتصميم المعرض على شكل قرية تراثية تضم أكشاك المشاركين بحسب احتياجات الأعضاء.

وأضاف المري: “تهدف المؤسسة إلى تعزيز مفهوم السوق الوطني عاماً بعد عام، وذلك من خلال تعريف الجمهور بأعضائها من حيث الخدمات والمنتجات التي يقدمونها من خلال وسائل التواصل الاجتماعي والإعلام، وكذلك توفير البيئة المثالية حيث تم اختيار موقع “محمد بن راشد بوليفارد – وسط مدينة دبي”.

وقالت دلال جاسم البلوشي، مدير أول – الترويج التجاري لرواد الأعمال، معرض السوق الوطني: “توفر مؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة العديد من الفرص القيمة لأعضائنا وذلك من خلال المشاركة في الفعاليات والمعارض المحلية والدولية التي يحضرها كبار المستثمرين ورجال الأعمال وكذلك الأفراد. وسيحظى جمهور معرض السوق الوطني بالعديد من الفعاليات والأنشطة التي ستترافق طيلة أيام المعرض، حيث سيتم تقديم مجموعة من العروض التراثية منها: عروض فرقة الليوا، وعروض الحرفيين وعروض المسرح، والمسابقات التراثية والثقافية، وورش العمل التراثية والقهوة والضيافة العربية “يومياً”، إلى جانب عروض فرقة المديما وعروض فرقة الحربية، والعرس التراثي، وعروض الطبول الأفريقية”. إلى جانب تقديم سحوبات يومية قيمة من الأكشاك المشاركة. كل هذه العوامل ستساعد رواد الأعمال على استقطاب أكبر قدر من الجمهور، وبالتالي فتح قنوات تواصل مع العملاء المحتملين والجدد”.