دبي – مينا هيرالد:  استقبل سعادة حمد عبيد المنصوري، مدير عام الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات، وفد الهيئة الاتحادية للرقابة النووية برئاسة كريستر فيكتورسون ، مدير عام الهيئة الاتحادية للرقابة النووية في زيارة تهدف إلى الاطلاع على مركز الابتكار في الهيئة الذي تم افتتاحه مؤخرا تزامنا مع انطلاق فعاليات أسبوع الإمارات للابتكار في الدولة، بهدف توفير بيئة محفزة على الابتكار تساعد الموظفين على إيجاد حلول إبداعية.

وقد اطلع الوفد الزائر  الذي ضم كلا من كريستر فيكتورسون، ومحمد سلطان الزعابي، نائب المدير العام للشؤون الإدارية، على الأقسام المختلفة للمركز بما فيها المكتبة الذكية التي تضم أكثر من 150 ألف عنوان إلكتروني في مختلف المجالات التقنية والثقافية والعلمية والهندسية. واستمع الوفد الزائر إلى شرح مفصل حول منصة الابتكار التي تتيح للموظفين فرصة تقديم أفكار إبداعية من خلال توفير كافة ممكنات ومحفزات الابتكار بما في ذلك كيفية تصميم المنصة وصولا إلى الألوان المستخدمة فيها وكذلك توفر كافة وسائل الاتصال الحديثة التي تمكن عقد الاجتماعات وإجراء جلسات العصف الذهني بسهولة وسلاسة تامة.

وفي هذا السياق، قال سعادة حمد عبيد المنصوري: “سعدنا بالزيارة الكريمة لوفد الهيئة الاتحادية للرقابة النووية، ونشكرهم على هذه المبادرة التي تعكس روح التعاون وتبادل الآراء والاطلاع على التجارب الناجحة لمحاكاتها والبناء عليها من أجل تقديم ما هو أفضل دائماً. إن مثل هذه المبادرات ليست غريبة عن هيئة الرقابة النووية التي تعد من الجهات الحكومية الحيوية من حيث مكانتها ومساهمتها في تحقيق الأهداف الوطنية العليا.”

وأضاف سعادته: “لقد أتاحت لنا هذه الزيارة فرصة لعرض العديد من المبادرات والتطبيقات الذكية وورش العمل التي أعدتها الهيئة بمناسبة أسبوع الإمارات للابتكار. كما أتيح لنا الاستفادة من الآراء والأفكار التي جرى تداولها مع الأخوة الزوار من أجل تطوير مبادرات الهيئة ذات الصلة خلال الفترة المقبلة”.

بدوره قال كريستر فيكتورسون: “تأتي زيارتنا لمركز الابتكار في إطار الرؤية الحكيمة لقيادتنا الرشيدة، التي تؤكد على أهمية تضافر جهود المؤسسات العاملة في الدولة من أجل تطوير القطاعات الاقتصادية المختلفة، ومشاركة وتبادل أفضل التجارب والأفكار المبتكرة في شتى المجالات. إذ سيساهم الابتكار في توفير طرق جديدة وإبداعية للعمل في القطاعات الرئيسية بدولة الإمارات العربية المتحدة”.

وشملت زيارة الوفد الزائر أيضا الاطلاع على مسرح المحاكاة التفاعلي الذي يوفر منصة  الذي يوفر حلًا متكاملًا، على فهم البيانات بصورة فضلى بواسطة التفاعل مع رسومات ثلاثية الأبعاد. ويخدم هذا المشروع مجموعة واسعة من القطاعات الحيوية على مستوى الدولة مثل الصحة، والتعليم، والهندسة، والتخطيط العمراني، والفضاء، والصناعة والسياحة وغيرها.

ويقوم المشروع على فكرة تطوير حلول ذكية و برامج تفاعلية تعزز التواصل بين شرائح مختلفة من المختصين في مجالات عدة من مهندسين، وأطباء، وصناع قرار، وباحثين إذ يتم استخدامه كأداة تسويقية لعرض مخرجات البحوث الأكاديمية والعلمية في شتى الميادين اعتمادًا على تسخير التقنيات الحديثة لترشيد الموارد و التقليل من الأخطاء.

وقد أعرب وفد الهيئة الاتحادية للرقابة النووية في نهاية الزيارة عن مدى إعجابه بما شاهده لدى زيارة المركز وأشادوا بحجم الجهود المبذولة من قبل إدارات وفرق عمل الهيئة في تحفيز الابتكار والإبداع.