أبوظبي – مينا هيرالد: أشارت “تشيستورتنز”، وكالة العقارات العالمية المتخصصة التي تأسست عام 1805، إلى أنها شهدت في عام 2015 نمواً مستقراً في الطلب على فلل الجولف الفاخرة المعروضة للبيع والإيجار في أبوظبي. وعرضت الشركة مؤخراً اثنين من هذه المشاريع هما “حدائق الجولف في الراحة” و”أجنحة القرم أبوظبي” واللذين تتوجه من خلالهما إلى المواطنين والمقيمين الأثرياء في الدولة.

ويبدأ سعر الفيلا التي تضم 4 غرف نوم ضمن مشروع “حدائق الجولف في الراحة” من 4,275,000 مليون درهم إماراتي، فيما يبلغ سعر الفيلا التي تضم 6 غرف نوم فيه 12 مليون درهم. وتتراوح أسعار الإيجارات السنوية بنفس المشروع بين 220 و450 ألف درهم، وفي “أجنحة القرم أبوظبي” بين 175 و320 ألف درهم إماراتي.

وبهذا الصدد، قال ديكلان مكناوتن، العضو المنتدب في شركة “تشيستورتنز”: “توفر المجمعات السكنية المطلة على ملاعب الجولف مزايا فريدة لقاطنيها كونها تتيح لهم فرصة الإقامة في منطقة راقية محاطة بالمناظر الطبيعية الجميلة. ومن المتوقع أن تحافظ سوق العقارات في أبوظبي على ازدهارها خلال عام 2016 نظراً لما تتمتع به من إمكانات نمو قوية وما تشهده من طلب مرتفع على مثل هذه الفلل الفاخرة. وثمة مؤشرات واضحة لاستقرار القطاع العقاري في الإمارة مع نمو متوسط قيمة الإيجارات الربع سنوية بواقع 4%. كما حافظت أسعار الفلل على استقرارها خلال عام 2015 بالتزامن مع إطلاق عدد من المشاريع الجديدة مؤخراً في جزيرة السعديات والتي شهدت إقبالاً جيداً”.

وعلى الصعيد العالمي، تعتبر مجمعات الجولف السكنية الفاخرة من الوجهات المفضلة لدى كبار المسؤولين التنفيذيين ورجال الأعمال القادرين على تحمل تكاليف الحياة الاستثنائية فيها. وتعد أبوظبي اليوم وجهة إقليمية رائدة لممارسة هذه الرياضة كونها تحتضن العديد من نوادي الجولف العالمية. ويبلغ متوسط أسعار الفلل في منطقة “الغدير” حوالي 2,3 مليون درهم إماراتي، و12 مليون درهم في مناطق “الراحة”، فيما يبدأ سعر الفيلا بمنطقة “الريف” من 7 ملايين درهم، ويبلغ متوسط أسعار الفلل 15,3 مليون درهم إماراتي في مناطق مثل “مدينة خليفة” و”جزيرة السعديات”.  

من جانبها قالت دريكا رودريجز، مدير وكالة “تشيستورتنز” في أبوظبي: “في ظل نقص المعروض، نتوقع أن يتزايد الإقبال على مثل هذه العقارات الفاخرة خلال السنوات القادمة حتى يتم تسليم المشاريع الجديدة. وتوفر أبوظبي بعضاً من أفضل عوائد الإيجارات في دولة الإمارات وواحدة من أكثر الوجهات أماناً للاستثمار العقاري. ويبدي المطورون العقاريون تفاؤلاً واضحاً مع إطلاق المشاريع الجديدة في جزر الريم وياس والسعديات، الأمر الذي يعزز ثقة المشترين بالسوق مع إتاحة المزيد من الخيارات أمامهم بمرور الوقت”.

ومن خلال مقر عملياتها الإقليمية بمنطقة الشرق الأوسط في دبي ومكتبها في أبوظبي، توفر “تشيستورتنز” باقة متكاملة من الخدمات العقارية بما فيها بيع وتأجير العقارات السكنية والتجارية، والتقييم الاحترافي، وخدمات إدارة العقارات. كما تمتلك شركة “تشيستورتنز الشرق الأوسط وشمال أفريقيا” قسماً متمرساً لعمليات البيع الدولية، وهو متخصص في بيع الشقق والعقارات السكنية في ضمن أبرز المواقع المركزية في وسط مدينة لندن إلى المستثمرين من مختلف أنحاء الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

كما أسست “تشيستورتنز” ذراعاً جديدة تعنى بعرض العقارات المطروحة للبيع في بلدان الاتحاد الأوروبي أمام مستثمري الشرق الأوسط. وتتيح الشركة لهم شراء العقارات في إسبانيا وموناكو وقبرص وغيرها من بلدان الاتحاد الأوروبي عبر مكتب الشركة في دبي. وتتنوع العقارات ضمن محفظة “تشيستورتنز” بين الشقق السكنية وصولاً إلى العقارات الضخمة بقيمة ملايين اليورو، ولاسيما في إسبانيا ضمن مناطق مختلفة مثل ماربيلا ومايوركا وإيبيزا وبرشلونة.