دبي – مينا هيراد:  نظمت دائرة حكومة دبي الذكية بالتعاون مع شركة (آي بي أم) ورشة عمل مغلقة للجهات الحكومية فقط تحت عنوان “جلسة عصف ذهني لابتكار خدمات مشتركة حكومية جديدة”، وذلك ضمن أنشطتها المبتكرة التي تشارك بها في “أسبوع الإمارات للابتكار”؛ الذي يعتبر منصة لجميع الجهات لعرض أبرز ما توصلت إليه وطبقته من ابتكارات في سياق جهود نشر ثقافة الابتكار في المجتمع، وسعياً منها لجعل هذا الابتكار أسلوب عمل تنتهجه في استراتيجيتها وخطواتها نحو التحول إلى الحكومة الذكية، التي ستشكل أساس التحول للمدينة الذكية.

وقد شهدت ورشة العمل هذه الموجهة للجهات الحكومية والتي حضرها عدد كبير من الجهات الحكومية في دبي، عصفاً ذهنياً وتفاعلاً جمعياً وعمليات تشاور فعّالة ونقاشات نوعية من الحضور لتصميم أفكار تؤدي إلى استحداث وابتكار خدمات مشتركة ذكية جديدة تستفيد منها الجهات الحكومية.

وشارك في الجلسة التي عقدت في فندق رافلز/دبي مجموعة من الخبراء العالميين في مجال الحكومات الذكية والمدن الذكية، وممثلين عن الجهات الحكومية لحكومة دبي، وانتهجت دائرة حكومة دبي الذكية خلال هذه الورشة أحدث الأساليب المساعدة في التوصل إلى الابتكار عبر فكرة (تصميم الأفكار)، حيث عرض الخبراء على المشاركين تجارب ونماذج لحكومات ذكية ومدن ذكية، في جلسة العصف الذهني، ثم قاموا بطرح بعض الأفكار الأساسية التي تسهم في تطوير الحكومة الذكية.

واستخدمت في ورشة العمل أحدث أساليب العصف الذهني، حيث فُتح المجال أمام المشاركين للتفكير والتعمق في الأفكار المطروحة ومناقشتها، ومن خلال تسجيل الملاحظات التي يتوصل إليها المشاركون، وتغذيتها من الخبراء، تبدأ الصورة بالظهور والاكتمال رويداً رويداً، حتى يتم أخيراً تصميم الصورة النهائية للفكرة أو الأفكار المطروحة، وبهذا التفكير الجمعي يكون الحاضرون من الجهات الحكومية قد اشتركوا في تصميم وابتكار خدمات مشتركة جديدة تلبي احتياجات الحكومة الذكية المترابطة.

وقال سعادة أحمد بن حميدان مدير عام دائرة حكومة دبي الذكية تعقيباً على هذه الورشة: “يشكل أسبوع الإمارات للابتكار الذي أعلن عنه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي في الفترة 22 – 28 من شهر نوفمبر 2015 كأهم وجهة للابتكار والمبتكرين في المنطقة، منصة مثالية لتبادل الأفكار المبتكرة لخلق بيئة متكاملة من السعادة عنوانها دبي…المدينة الأسعد والأذكى عالمياً. نحن نعيش في كنف قيادة ريادية طموحة وفي مدينة تنافس مدن العالم، وهذا يحتم علينا جعل الابتكار نهجاً نتبعه في كل لحظة، نحن لا نبرز في هذا الأسبوع ابتكاراتنا الحديثة التي فرغنا منها، ولكنا في حكومة دبي الذكية نعيش حالة عصف ذهني دائم لتطوير أسلوب خدماتنا المشتركة بما يليق برؤية قيادتنا الحكيمة وما يوفر منتهى السعادة للجهات الحكومية ولسكان مدينة دبي”.

وأضاف سعادته: “لا يمكن أن نحافظ على هذه المرتبة المرموقة إلا بالابتكار الدائم والتجديد المستمر لكافة الخدمات التي نقدمها، فنحن عزمنا على المضي في طريق النجاح والتميز، وأن نقدم بناء على استراتيجية حكومة دبي الذكية خدمات ذكية مترابطة، ولهذا نفكر دائماً بالأفضل ونسعى للوصول إليه”.

وتهدف حكومة دبي الذكية من هذه الورشة إلى الوصول إلى مجموعة من الأفكار المبتكرة وصولاً إلى الحكومة الذكية المترابطة، ليتم البدء بتطوير هذه الابتكارات بما يتوافق مع استراتيجية الدائرة SG21 وما يعزز رؤية الإمارات 2021.