دبي – مينا هيارلد: في إطار دعمه لرواد الأعمال من الشباب المواطن، ومساعدتهم على تحقيق أفكارهم التجارية، دشّن برنامج تجار دبي، أحد مبادرات غرفة تجارة وصناعة دبي، مشروعين تجاريين جديدين مؤخراً  وهما مشروع “كوكوليس” ومشروع “جاردن وركس”.

وشهد حفل إطلاق المشروعين الجديدين سعادة ماجد سيف الغرير، رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة دبي وعيسى الزعابي، نائب رئيس تنفيذي أول لقطاع الدعم المؤسسي في غرفة دبي والمنسق العام لمبادرة تجار وعدد من أبرز رجال الأعمال في المجتمع.

واعتبر الغرير إن اطلاق هذه المشاريع يعكس التزام برنامج تجار دبي بدعم الشباب المواطن، وتذليل العراقيل التي تعترض تأسيس أعمالهم، ومساعدتهم على دخول سوق العمل بقوة وسلاسة تضمن لهم النجاح وسط بيئة عمل تنافسية، حيث إن رفع شعار “تقييم وتطوير وتمكين” لم يأتِ من فراغ، فبرنامج تجار دبي بالفعل ساهم في تقييم الأفكار التجارية، وعمل على تطويرها عبر مجموعة واسعة من الدورات التدريبية والنصائح من الخبراء.

وأثنى الغرير على إلتزام المشاركين في البرنامج، مشيداً بإرادة وتصميم أصحاب المشاريع، معرباً عن فخره واعتزازه بالمشروعين لأسباب عديدة أبرزها انهما نتاج فكرة وطنية، وجهد وتصميم وإرادة وطنية، مؤكداً أن إطلاق هذه المشاريع يجسد قدرة الشباب المواطن على الإبداع والابتكار في سوق العمل، وكيفية دمج الأفكار التجارية مع خبرات العمل لتصبح مشاريع تساهم في النهضة الاقتصادية لإمارة دبي.

ويتميز مشروع “كوكوليس” بتقديمه الشوكولاتة الخالية من المواد الحافظة، حيث أنها لا تحتوي على الدهون معادة الاستخدام، بل تحتوي على زبدة الكاكاو الطبيعية فقط وبإشراف خبراء ومختصين في صناعة الشوكولاتة.

وتحدث السيد كدفور بيات الفلاسي، صاحب المشروع عن سعادته بافتتاح المشروع، معتبراً ان فكرة المشروع تحمل رسالة لعشاق الشوكولاتة الطبيعية، بالإضافة إلى توفيرها حلولاً ومنتجات هدايا للشركات والمؤسسات الحكومية والخاصة.

وكشف الفلاسي عن طموحاته بالتوسع بافتتاح فرعين جديدين في أبوظبي ودبي خلال العام القادم، مؤكداً أن برنامج تجار دبي وفر له دعماً كبيراً في مجال تبادل الخبرة والمعرفة حول مسائل مختلفة تتعلق بإدارة المشروع، وإعداد دراسات مالية، لافتاً في هذا المجال إلى أن الأسس التي أضافها برنامج تجار دبي إلى خططه ساعدته في تنظيم فكرته وتحسينها وإطلاق المشروع في وقتٍ قياسي.

كما تم مؤخراً إطلاق مشروع “جاردن وركس” لصاحبه علي شرفي ضمن برنامج تجار دبي، ويتميز بتزيينه الحدائق المنزلية بتصاميم عصرية ترضي مختلف الأذواق، بالإضافة إلى توفير مختلف خدمات ومنتجدات الحدائق كالنباتات والزهور وأثاث الحدائق وصيانة الحدائق وأحواض السباحة وغيرها.

وتحدث شرفي عن سعادته بإطلاق مشروعه، مشيراً إلى أنه اختار هذا المجال نظراً
إلى الطلب المتزايد على شركات صيانة الحدائق والخدمات المنزلية، مشيراً إلى أن أصحاب المنازل ليس لديهم الوقت الكافي أو الخبرة الكافية لصيانة وتزيين حدائقهم بأنفسهم.

وأضاف شرفي إن برنامج تجار دبي ساهم في تحقيق حلمه من خلال الدعم والنصح المتواصل، وورش العمل التي أثر معارفه، وساعدته في ان يخطو خطوته الأولى، موجهاً الشكر لبرنامج تجار دبي والقائمين عليه لدورهم الهام في إطلاق مشروعه.

وبدوره أشار عيسى الزعابي إلى ان البرنامج أطلق حتى الآن 9 مشاريع تجارية منذ بداية العام الحالي، ليرتفع عدد المشاريع التي أطلقها البرنامج إلى 13 مشاريع خلال عام، مما يظهر إلتزام مبادرة تجار دبي بدعم رواد الأعمال المواطنين، وتسخير كافة الإمكانات لمساعدتهم على دخول سوق العمل.

ولفت الزعابي إلى ان برنامج تجار دبي ساهم من خلال ورش العمل والتوجيهات والنصائح في خلق منصة مثالية لتطوير الشباب، وتزويدهم بالخبرات والمهارات اللازمة لإطلاق مشاريعهم، مؤكداً إن الفترة المتبقية من العام الحالي ستشهد إطلاق مشاريع جديدة تشكل استكمالاً لجهود البرنامج في تطوير القدرات والإمكانات للشباب المواطن من رواد الأعمال.

وتهدف مبادرة تجار دبي إلى ايجاد جيل جديد من التجار يحاكي مهارة الجيل الاول من تجار دبي، وذلك من خلال توفير منصة تطوير ترعى وتنمي أفكار الشباب، وتعزز مفهوم ريادة الأعمال من خلال دورات تأهيلية وشبكات تواصل لتبادل المعرفة، تساعدهم في تحويل أفكارهم الإبداعية إلى فرصٍ عملٍ واقعية.

وتلتزم المبادرة رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي القائمة على أساس أن ريادة الأعمال هي أقصر الطرق إلى المستقبل المشرق، نهجاً ورسالةً في العمل.