دبي – منا هيرالد: غادر البلاد إلى فرنسا ، وفد رفيع المستوى برئاسة سعادة/ سعيد محمد الطاير، نائب رئيس المجلس الأعلى للطاقة في دبي، العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي، وذلك ضمن وفد دولة الإمارات العربية المتحدة المشارك في قمة الأمم المتحدة للتغيّرات المناخية في باريس(COP 21) ، بهدف التوصل إلى اتفاق دولي جديد يشكل إطارا عالميا للجهود الهادفة للحد من تداعيات تغير المناخ.

 وضم الوفد  كل من سعادة/ أحمد بطي المحيربي- أمين عام المجلس، وسعادة/ أحمد الشعفار، الرئيس التنفيذي لمؤسسة الإمارات لأنظمة التبريد المركزي “إمباور”والمهندس وليد سلمان- رئيس مجلس إدارة مركز دبي المتميز لضبط الكربون، والدكتور يوسف الأكرف- النائب التنفيذي  للرئيس لقطاع دعم الأعمال والموارد البشرية في هيئة كهرباء ومياه دبي، وخولة المهيري، نائب الرئيس لقطاع التسويق والاتصال المؤسسي، ومحمد عبد الكريم الشامسي – المدير التنفيذي بالوكالة لمؤسسة سقيا الإمارات، وعبد الناصر عباس مدير الخزينة، وأحمد عبدالله- مدير أول الإتصال الخارجي في الهيئة . ويعقد  مؤتمر الأطراف الحادي والعشرين “COP21” في العاصمة الفرنسية باريس بحضور 138 من الملوك والرؤساء من 30 نوفمبر و حتى 11 ديسمبر 2015.

ويتضمن برنامج الزيارة، إلقاء سعادة/سعيد محمد الطاير، نائب رئيس المجلس الأعلى للطاقة في دبي، كلمات  في مؤتمر الأطراف الحادي والعشرين “COP21 وفي القمة التي تنظمها مؤسسة “وورلد كلايمت ليميتيد ” ضمن المؤتمر، بالإضافة إلى  إطلاقه  لتقرير حالة الإقتصاد الأخضر 2016 الذي أنجز بالتعاون بين المجلس الاعلى للطاقة في دبي وبرنامج الامم المتحدة الانمائي، والذي يعتبر من أهم الخطوات الريادية لدعم  مبادرة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي – رعاه الله، “اقتصاد أخضر من أجل تنمية مستدامة”، حيث  يهدف التقرير إلى بناء منصة تعاون مشترك تسهيلاً وإفساحاً للمجال أمام إقتصاد مبني على المعرفة يدفع بالنمو الأخضر والمستدام قدماً.

وقال سعادة /سعيد محمد الطاير: “تأتي مشاركتنا في إطار النهج الثابت الذي تتبعه حكومة دولة الإمارات العربية المتحدة في تعزيز التعاون مع المجتمع الدولي للتصدي للتغيرات المناخية وإبراز دورنا الفاعل في تبني وتطبيق أفضل الممارسات المستدامة وتبني مشاريع الطاقة المتجددة ودعم أنشطة البحوث والتطوير “.

أضاف سعادته: “نعمل في المجلس الأعلى للطاقة على تحقيق رؤية الإمارات 2021 الهادفة إلى تحويل  دولة الإمارات العربية المتحدة إلى واحدة من أفضل الدول في العالم بحلول عام 2021، واستراتيجية دبي للطاقة النظيفة 2050 التي تهدف لتوفير 75% من طاقة دبي من خلال الموارد النظيفة بحلول عام 2050، ودعم المبادرة الوطنية طويلة الأمد “اقتصاد أخضر من أجل تنمية مستدامة”، التي تهدف إلى تعزيز المزايا التنافسية والاستدامة في اقتصاد دولة الإمارات لتكون نموذجاً عالمياً في مجال الاستدامة والمبادرات الخضراء”.

وقد سلمت دولة الإمارات رسميا مساهماتها المستهدفة على المستوى الوطني في موضوع تغير المناخ إلى الأمانة العامة لاتفاقية الأمم المتحدة الإطارية لتغير المناخ (UNFCCC)  إلى جانب 145 دولة أخرى، حيث تؤكد الدولة اعتمادها منهجية التنوع الاقتصادي والتزامها بتحقيق التنمية المستدامة التي تعتمد على تسخير المعرفة والابتكار والنمو الأخضر المستدام لضمان تحقيق الازدهار الاقتصادي وإطلاق مبادرات طموحة في مجال الطاقة المتجددة ووضع استراتيجية الحد من  انبعاثات الكربون.