جدة – مينا هيرالد: سلّطت “وزارة السياحة بسلطنة عُمان” الضوء على أهم المعالم السياحية والمقوّمات الثقافية والحضارية التي تنفرد بها السلطنة، وذلك خلال فعالية خاصة أقيمت مؤخّراً في فندق “جدّة هيلتون” في المملكة العربية السعودية بالتعاون مع “الطيران العُماني”، في إطار تعزيز الجهود المشتركة الرامية إلى تعزيز مكانة السلطنة كإحدى أهم الوجهات السياحية في العالم.

وتأتي هذه الفعالية في سياق حرص “وزارة السياحة بسلطنة عُمان” على استقطاب السياح السعوديين إلى السلطنة، حيث وفّر الحدث منصةً تفاعليةً تم خلالها إستعراض المعالم السياحية والتراثية البارزة في السلطنة أمام الزوّار من مختلف أنحاء المملكة والذين استمتعوا بتجربة كرم الضيافة العُمانية والتعرّف على المقومات السياحية ومشاهدة بعض القطع الأثرية والحرفية المحلية. كما تخلّل الحدث سلسلةً من النشاطات الترفيهية والتثقيفية التي لاقت إستجابة واسعة بين المشاركين.

وقال سالم بن عدي المعمري، مدير عام الترويج السياحي في “وزارة السياحة بسلطنة عُمان”: “تمحورت هذه الفعالية حول تسليط الضوء على أهم الوجهات الجاذبة للسياح في سلطنة عُمان. ولا شك أن المملكة العربية السعودية الشقيقة تعد من أهم الأسواق بالنسبة لنا حيث نستقبل أعداداً وافرةً من السياح القادمين من السعودية كل عام، الأمر الذي يؤكُد على المكانة الرائدة للسلطنة كوجهة سياحية ممتازة للسعوديين وذلك بالنظر إلى موقعها الاستراتيجي وما توفُره من نشاطات وعروضات تناسب جميع المتطلّبات والأذواق. ونولي في “وزارة السياحة” أهميةً كبيرةً لإستقطاب الزوّار من مختلف دول الخليج العربي وذلك بإعتبارهم يشكّلون حصة كبيرة من إجمالي أعداد السياح الذي يقصدون السلطنة على أساس سنوي. كما ونؤكّد التزامنا بمواصلة توفير أفضل الخدمات لهم لضمان حصولهم على تجربة سياحية متكاملة”.

ووفقاً لكبار الخبراء الإقليميين والعالميين، تحتل سلطنة عُمان مكانة قوية على الخارطة السياحية العالمية، الأمر الذي دفع الحكومة العُمانية إلى إتّخاذ خطوات سبّاقة لإستيعاب الأعداد المتزايدة من السياح، والتي تمثّلت في ضخ الإستثمارات في مشاريع تطوير البنية التحتية المحلية، بما في ذلك إنشاء مطار صلالة الجديد الذي تم افتتاحه مؤخرا، وإضافة حوالى 1,500 غرفة فندقية بحلول نهاية العام الجاري.