دبي – مينا هيرالد: احتفالاً بالذكرى الـ 44 على قيام الاتحاد، تعاونت مرسيدس- بنز مع المخرج السينمائي الإماراتي المعروف حسن كياني، لتوثيق مظاهر البهجة والسرور لشعب الإمارات، عبر رحلة على مدار يومين امتدّت من الساحل الشرقي للدولة إلى ساحلها الغربي.

وبالتقاط تعابير الوجوه غير المرئية، وسرد القصص من شتى أنحاء الإمارات، يعرض هذا الفيلم السينمائي الواقعي مشوار المصوّر الإماراتي المعروف عمّار العطار، وذلك في رحلةٍ جال فيها أرجاء الدولة.

وعلى وقع الحكايا غير المروية عن دولة الإمارات العربية المتحدة، ومن عيون العدسات التي رصدتها، تجوّل كياني و العطار عبر القرى والممرات الجبلية والشوارع في عجمان، وأم القيوين، ورأس الخيمة، والفجيرة، ودبي، بحثاً عن ذكريات شعب الإمارات، والذين جسّدوا فعلاً فكرة الفيلم التي تدعو للفخر #unitedbypride. ومن خلال التوقف عند الأماكن التراثية الخلابة على السواحل الشرقية والغربية للدولة، التقط الثنائي الموهوب مشاهد لا تُنسى في المقاهي، والمحلات الشعبية، وسوق السمك، وعلى الشواطئ، ومصارعة الثيران، وحتى في أوقات الصلاة.

ويقول ديرك فيتزر، مدير إدارة المبيعات والتسويق لدى “دايملر” الشرق الأوسط والأدنى: “أردنا أن نصوّر روح الاتحاد، ونقف وقفة إشادة وإجلال للمشاعر العميقة التي يعيشها المقيمون على أرض الإمارات، وما تزخر به من أحاسيس الفخر والاعتزاز والوطنية. وفي سياق فكرة “يوحدنا الفخر” #unitedbypride، كشف حسن وعمّار عن بعض مظاهر الحياة في أنحاء الإمارات، والتي تعكس هذه الفكرة على أفضل نحو. وليس هناك أدنى شك في أن هذا الفيلم سوف يحظى باهتمام كبير، بل سيولّد شعوراً أكبر بالإثارة والتشويق خلال هذا اليوم الميمون. كما أنه وسيلة نعبّر من خلالها بأنفسنا عن مدى شكرنا وامتناننا لدولة الإمارات العربية المتحدة لدعمها المتواصل لعلامتنا التجارية، وكونها موطناً لمقرّنا الإقليمي الرئيسي”.

ويعلّق حسن كياني، المخرج السينمائي الإماراتي ومؤسس شركة “كياني ميديا” على إطلاق الفيلم القصير، قائلاً: “هذا هو تعاوني الأول مع دايملر الشرق الأوسط والأدنى ، وقد جاءت هذه الخطوة في الوقت المناسب بالنسبة لنا للاحتفال باليوم الوطني الـ 44 لدولة الإمارات العربية المتحدة. خلال رحلتنا، التقينا أنا وعمّار بشخصيات ووجوه جديدة، وجمعنا العديد من القصص غير المروية عن بلدنا الحبيب، وبالطبع كانت سيارة GL500 الرفيق المثالي في هذا المشوار. إن التراث العريق لمرسيدس- بنز في دولة الإمارات يتناغم جيداً مع التصوير الفوتوغرافي الكلاسيكي، وقد ساعدنا ذلك على التقاط الجوهر الحقيقي لروح الاتحاد، والحكايا الإماراتية الواقعية. وأعتقد أن هذا المشروع فريد من نوعه، وآمل أن يشاركنا الجمهور الشعور نفسه”.