دبي – مينا هيرالد: كرمت غرفة تجارة وصناعة دبي 10 شركات ومؤسسات حصلت على علامة غرفة دبي للمسؤولية الاجتماعية للمؤسسات وذلك خلال حفلٍ نظمته أمس في مقرها لإبراز ريادة هذه الشركات في مجال المسؤولية الاجتماعية للمؤسسات والاستدامة في نشاطاتها وأماكن عملها، ليصل عدد الشركات التي حصلت على العلامة إلى 178 شركة منذ إطلاق المبادرة في عام 2010.

وتوزعت الشركات التي كرمت في حفل اليوم حسب عدد مرات الحصول على علامة غرفة دبي للمسؤولية الاجتماعية للمؤسسات حيث حصل عليها للمرة الأولى “جوبيلي بروز Jubaili Bros” في حين حصلت  كل من  شركة “بوند انتيريرز Bond Interiors” و “بريمير كومبوست تكنولوجيز Premier Composite Technologies” و”وصل” على العلامة للمرة الثانية، . وحصلت “كيموها انتربرينرز Kimoha Entrepreneurs” على العلامة للمرة الثالثة، في حين حصلت كل من “دوكاب” و”مواصلات الإمارات” و”إيمريل للخدمات Emrill Services” و”ماجد الفطيم العقارية” على العلامة للمرة الرابعة، في حين حصل “ستاندرد تشارترد” على العلامة للمرة الخامسة.

وخلال افتتاحه حفل تكريم الشركات الحاصلة على علامة غرفة دبي للمسؤولية الاجتماعية للمؤسسات، هنّأ سعادة هشام الشيراوي، النائب الثاني لرئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة دبي الحاصلين على العلامة، معتبراً أن العلامة  تساعد الشركات على تقييم ومراجعة خطوات واستراتيجية الأعمال المسؤولة المطبقة

داخل الشركات، مضيفاً أن الإقبال في تزايد للحصول عليها وهو ما يعكس أهمية العلامة كأداة لتقييم الممارسات المسؤولة وتعزيز سمعة الشركة في السوق كمؤسسة مسؤولة ومستدامة.

وأكد سعادته أن حصول هذه الشركات على العلامة يجعلهم يعملون في إطارٍ معينٍ يسمح لهم بتطبيق أفضل الممارسات المسؤولة التي تلبي احتياجاتهم وتطلعات عملائهم، وتمنحهم النجاح وثقة العملاء والمجتمع.

وأضاف الشيراوي إن علامة غرفة دبي للمسؤولية الاجتماعية للمؤسسات تشكل منهجاً للشركات لتطبيق أفضل ممارسات الأعمال المسؤولة حيث تتيح لها العلامة اكتشاف نقاط الضعف والقوة في توجهاتها العملية لإدارة تأثيرات نشاطها التجاري على البيئة والمجتمع، كما يمكن الاستفادة من العلامة في إجراء مراجعةٍ داخلية للسياسات الاجتماعية المسؤولة المطبقة في الشركة، وتقييم الأداء وتطويره في كافة النواحي.

ولفت النائب الثاني لرئيس مجلس إدارة غرفة دبي إلى انه مع الشركات المكرمة اليوم يصل عدد الشركات التي حصلت على علامة غرفة دبي للمسؤولية الاجتماعية للمؤسسات إلى 178 شركة، معتبراً ان العلامة أصبحت بالفعل دليلاً ومرجعاً هاماً للشركات الراغبة بتعزيز علامتها التجارية، وإبراز مسؤوليتها أمام المجتمع وعملائها، مشيراً إلى ان نموذج العلامة تستخدمه حالياً أكثر من 1,800 شركة كآلية تشخيصية وأداة لإدارة الممارسات المستدامة والمجتمعية.

وشدد سعادته على الدور الذي يلعبه مركز أخلاقيات الأعمال وعبر أدواتٍ ومبادراتٍ متنوعة على تعزيز وعي مجتمع الأعمال حول دمج المسؤولية الاجتماعية للمؤسسات ضمن استراتيجيات الشركات، حيث ان ما يميز علامة غرفة دبي للمسؤولية الاجتماعية للمؤسسات أنها أول برنامج متطور في الشرق الأوسط لمساعدة الشركات على التأكد من فعالية ممارساتها المسؤولة.

ولفت الشيراوي إلى أن الشركات التي حصلت على علامة غرفة دبي للمسؤولية الاجتماعية للمؤسسات تنتمي إلى قطاعات مختلفة، مما يشير إلى أنه بغضّ النظر عن حجم الشركة أو نوعها، فإن الممارسات المسؤولة يمكن أن تطبق في كافة القطاعات، ويمكن لعلامة غرفة دبي أن تساهم في تنظيم تطبيق هذه الممارسات للحصول على نتائج أفضل.

وعبّر المكرمون عن تقديرهم لحصولهم على علامة غرفة دبي للمسؤولية الاجتماعية للمؤسسات، معتبرين إياها حافزاً لهم على تعزيز نشاطاتهم، وتحسين سمعتهم في السوق باعتبارهم من رواد الشركات في الدولة المطبقة لأفضل الممارسات المسؤولة والمستدامة.

وأجمعت الشركات الحاصلة على علامة غرفة دبي للمسؤولية الاجتماعية للمؤسسات على أن العلامة ساعدت شركاتهم ومؤسساتهم على تقييم ومراجعة خطوات واستراتيجية الأعمال المسؤولة المطبقة داخل الشركات، بالإضافة إلى تعزيز سمعة الشركة في السوق كمؤسسة مسؤولة ومستدامة.

ويعتبر مركز أخلاقيات الأعمال الذي تم إطلاقه في غرفة تجارة وصناعة دبي عام 2004 المركز الأقدم والأهم من نوعه في دولة الإمارات نظراً لدوره البارز في الترويج لمفهوم المسؤولية الاجتماعية للأعمال.  ويقوم المركز الذي احتفل المركز العام الماضي بالذكرى العاشرة لتأسيسه، بتشجيع أعضاء غرفة دبي على تطبيق ممارسات الأعمال المسؤولة التي تساهم في تعزيز أداء مؤسساتهم وقدراتهم التنافسية.