المنامة – مينا هيرالد: اختتمت الدورة الخامسة من “قمة العرب للطيران والإعلام” أعمالها في العاصمة البحرينية، المنامة بتأكيد المشاركين فيها رؤيتهم الإيجابية لمستقبل قطاع الطيران والسياحة في الشرق الأوسط، وذلك على الرغم من وجود عدد من التحديات المستقبلية والراهنة التي قد تلقي بظلالها على نمو القطاع في المستقبل. وحضر القمة التي عقدت هذا العام بالشراكة مع وزارة المواصلات والاتصالات في مملكة البحرين وشركة مطار البحرين، أكثر من 200 من كبار المسؤولين وصناع القرار في قطاع الطيران والسياحة والإعلام.

وكانت القمة قد استهلت فعالياتها بكلمة لسعادة المهندس كمال بن أحمد محمد، وزير المواصلات والاتصالات في مملكة البحرين، سلط الضوء خلالها على أهمية الاستثمار بشكل متواز في البنية التحتية والكفاءات بهدف دعم النمو المضطرد في القطاع. حيث قدم سعادته عرضاً مفصلاً لبرنامج تحديث مطار البحرين الدولي، والذي من المتوقع أن يسهم بشكل كبير في زيادة عدد المسافرين إلى المملكة، بالإضافة إلى الدور الهام الذي كان ولازال يلعبه معرض البحرين الدولي للطيران في تطوير قطاع الطيران محلياً وإقليمياً.

وضمت قائمة المتحدثين، حسين دباس، نائب الرئيس التنفيذي في “الاتحاد الدولي للنقل الجوي” (إياتا) لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، و عبد الوهاب تفاحة، أمين عام “الاتحاد العربي للنقل الجوي”، و فؤاد عطار، مدير عام شركة “إيرباص الشرق الأوسط”، و أحمد النعمة، القائم بأعمال وكيل شؤون الطيران المدني بوزارة المواصلات والاتصالات في مملكة البحرين، محمد يوسف بن فلاح، المدير التنفيذي لـ “شركة مطار البحرين”، جيراد بشار، المدير التنفيذي للسياحة والترفيه بمجلس التنمية الاقتصادية في مملكة البحرين، وعمر قدوري، الرئيس والرئيس التنفيذي لمجموعة “روتانا” الفندقية” (الإمارات العربية المتحدة)، وكابيل كول، الرئيس التنفيذي لمركز آسيا الباسيفيك للطيران “كابا” في جنوب آسيا (الهند)، وهيثم مطر، الرئيس التنفيذي لـ “هيئة رأس الخيمة لتنمية السياحة” (الإمارات)، وأندرو جوردن، رئيس وحدة التسويق الاستراتيجي وتحليل السوق في شركة “ايرباص”، وماريو سيجوفيا سمان، رئيس تطوير الأعمال لشركة “أماديوس” في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

وتطرق المتحدثون في المؤتمر إلى العديد من المواضيع التي شملت الدور الاستراتيجي الهام التي يواصل قطاع الطيران والسياحة لعبه في مسيرة التطور المستمرة للاقتصادات العربية، وذلك عبر خلق المزيد من فرص العمل، واستقطاب السياح، والإسهام في الترويج لمدن ودول المنطقة بغية اجتذاب المستثمرين من جميع أنحاء العالم.

وأجمع المشاركون في القمة على أن قطاع الطيران والسياحة في الشرق الأوسط على أعتاب مرحلة جديدة من النمو المستدام، مدفوعاً بشكل خاص بتزايد الطلب المحلي وتعاظم أهمية المناطق المجاورة بالنسبة للقطاع في قارتي أفريقيا وآسيا. إلا أنه وعلى الرغم من ذلك، فقد أشار بعض المشاركين إلى اعتقادهم بأن القطاع سيحقق وتيرة أعلى من النمو في حال أمكن معالجة بعض القضايا الملحة بسرعة وفعالية، كالبنية التحتية والقيود التنظيمية، والمخاطر البيئية، وتباطؤ حركة التجارة العالمية، والحاجة إلى توظيف عشرات الآلاف من العمالة الماهرة في القطاع.  

كما شهدت قمة العرب للطيران والإعلام 2015 في نسختها لهذا العام إطلاق ورشة عمل بعنوان “المهندس الصغير”، وهي مبادرة تعليمية ترفيهية مكرّسة لتثقيف العقول الشابة عبر تنظيم مجموعة من البرامج التفاعلية الهادفة إلى غرس شغف العلوم والتكنولوجيا والهندسة في نفوس الشباب. إضافة إلى ذلك، أقيم على هامش القمة أيضاً العرض لأول والخاص للفيلم الوثائقي “الحياة في عصر الطائرات” من إنتاج “ناشيونال جيوغرافيك”، والذي يتناول الكيفية التي أسهمت الطائرات من خلالها في تغيير حياتنا وعالمنا بشكل جذري. حيث  تم تصويره في 18 بلداً على امتداد 7 قارات حول العالم. وأقيمت كلا المبادرتين برعاية “إيرباص” و”العربية للطيران”.

ويشارك في دعم هذه المبادرة عدة مؤسسات عالمية رائدة مثل مجموعة “إيرباص”، و”مجموعة “العربية للطيران”، وشركة “سي أف أم” لصناعة محركات الطائرات، وشركة “أماديوس”، ومجموعة “ألفا للطيران”، و”وينجز أكاديمي”، وشركة “إنفورميشن سيستمز أسوشيتس”، ومحطة “سي أن بي سي” إضافة إلى العديد من الشركاء الداعمين. وتقام القمة في مدينة عربية مختلفة كل عام حيث تعمل على تسليط الضوء على تجربة المدينة المستضيفة في مجال السياحة والطيران، علاوة على إتاحة المجال أمام جمهور كبير من المسؤولين الحكوميين، وصناع القرار، وممثلي وسائل الإعلام، للقاء والتحاور وتبادل المعارف والخبرات والتجارب.