أبوظبي – مينا هيرالد: استقبل سعادة الدكتور محمد سليم العلماء وكيل وزارة الصحة وفداً مكسيكياً رفيع المستوي يرأسه سعادة ميغيل انخيل مانسيرا اسبينوسا عمدة العاصمة المكسيكية وعضوية سعادة مسؤول قطاع الصحة في العاصمة المكسيكية ارماندو أهود اورتيجا من أجل التعرف على تجربة دولة الإمارات العربية المتحدة في قطاع الخدمات الصحية وتم بحث سبل التعاون المشترك.

وحضر اللقاء سعادة الدكتور أمين الأميري وكيل الوزارة المساعد لسياسة الصحة العامة والتراخيص وسعادة الدكتور حسين الرند وكيل الوزراة المساعد لقطاع العيادات والمراكز الصحية.

وقد رحب سعادة الوكيل بالوفد الضيف معرباً عن تطلعاته لتطوير علاقات التعاون المشترك بين الجانبين في المجالات الصحية، وأشار إلى أوجه تعاون متعددة يمكن الاستفادة منها بين الجانبين خاصة في مجال التعليم والتدريب الطبي المستمر والسياحة العلاجية.

وأشار الدكتور العلماء إلى رغبة وزارة الصحة في الاطلاع على التجارب والخبرات العالمية في منهجة نظم صحية متطورة. لافتاً إلى المكانة المتميزة لدولة الإمارات وخبرتها في تطوير المنظومة الصحية والارتقاء بالممارسات العملية وفق أعلى المعايير العالمية وتطلعها لتكون عاصمة السياحة العلاجية في العالم استفادة من البنية التحتية والمنشآت الطبية المتميزة واستقطاب أهم الخبرات الطبية من أطباء وخبراء واستشاريين في كافة التخصصات الطبية .

من جانبه أكد عمدة العاصمة المكسيكية اعجابه الكبير بتطور النظام الصحي والمؤسسات الصحية في الإمارات ورغبة بلاده الاستفادة من الخبرة الإماراتية في تطوير القطاع الصحي وفق أعلى المعايير العالمية والتعرف إلى الاستراتيجية الصحية التي مكّنت دولة الإمارات من تبوؤ مراكز متقدمة في مؤشرات التنافسية العالمية، معرباً عن رغبة بلاده باستقطاب الاستثمارات الإماراتية لدعم سياسة بلاده في رفع كفاءاتها الطبية، وإدارة المرافق الصحية، وعن تطلع شركات الأدوية والمعدات الطبية المكسيكية للعمل في الإمارات.

وأشار إلى أن منظمة الصحة العالمية، تصنف نظام الرعاية الصحية في المكسيك في المركز 61 عالميًا. بسبب تميّز القطاع الصحي في المكسيك بمنشآت طبية حديثة تقارن بمثيلاتها في المستشفيات الأمريكية لاسيما في مجالات طب الأسنان وجراحات التجميل وجراحة العظام.