دبي – مينا هيرالد: استعرضت غرفة تجارة وصناعة دبي في الاجتماع السنوي الذي نظمته مؤخراً في مقرها مع ممثلي مكاتبها التجارية الخارجية سبل تطوير أداء ونشاط المكاتب بما يخدم بيئة الأعمال في دبي، والأهداف الاستراتيجية الموضوعة لهذا المكاتب.

وحضر الاجتماع السنوي الذي استمر لأسبوع وشمل ورش عمل وندوات تدريبية متنوعة، ممثلو مكاتب الغرفة الأربعة في العاصمة الأذرية باكو والعاصمة الأثيوبية أديس أبابا، وإقليم كردستان العراق، والعاصمة الغانية أكرا  بحضور عمر خان، مدير المكاتب الخارجية للغرفة، حيث جرى البحث في التقدم الذي حققته هذه المكاتب، والتحديات التي تواجهها، وتم تبادل الأفكار حول أفضل الحلول لتعزيز أداء المكاتب وتمكينها من الترويج لدبي وبيئة أعمالها بالشكل الأمثل وبالتالي استقطاب المزيد من الشركات إلى الإمارة، وتعريف مجتمع الأعمال بدبي بالفرص الاستثمارية في هذه الأسواق الواعدة.

واجتمع سعادة حمد بوعميم، مدير عام غرفة دبي بممثلي المكاتب التمثيلية حيث استعرض معهم الجهود الحالية، وكيفية إبراز مزايا دبي للمستثمرين من الأسواق التي تتواجد فيها الغرفة، ومساعدة شركات دبي في التعرف على فرص الاعمال والاستثمار المجزية في هذه الأسواق.

وأشار بوعميم إلى ان هذا الاجتماع يهدف لإجراء مراجعة لأداء المكاتب لإيجاد فرص التحسين والتطوير والارتقاء بأداء المكاتب لخدمة الشركات العاملة في دبي، والمستثمرين الراغبين بدخول سوق الإمارة، ووضع خطط عملية واستراتيجية للعام 2016.

وأضاف سعادته إلى ان المكاتب التمثيلية الخارجية تشكل ركيزة أساسية في استراتيجية الغرفة لتحفيز النمو الاقتصادي، وهي الاستراتيجية القائمة على ركيزتين أساسيتين وهما الترويج التجاري الخارجي لدبي،

وتحسين تنافسية بيئة الأعمال في الإمارة، معتبراً أن المكاتب تلعب دوراً هاماً في تعريف الشركات الإماراتية بفرص التوسع الخارجي، وجذب شركات هذه الدول إلى بيئة أعمال تنافسية.

ولفت بوعميم إلى ان الغرفة ستفتح مكتبين إضافيين خلال الربع الأول من العام المقبل في كل من موزمبيق وكينيا، ليضافا إلى المكاتب الأربعة في أذربيجان واثيوبيا وأربيل وغانا، مشيراً في هذا المجال إلى أن العمل جارٍ لافتتاح مكاتب تمثيلية في البرازيل والصين في القريب العاجل.

وجرى على هامش الاجتماع السنوي للمكاتب التمثيلية تكريم أفضل مكتب تمثيلي خارجي للغرفة للعام 2015، والذي حصل عليه مكتب أذربيجان نتيجة جهوده المميزة في خدمة الشركات الإماراتية الراغبة بدخول سوق رابطة الدول المستقلة، وترويجه لدبي بين الشركات الأذرية.

وتأتي خطوة افتتاح المكاتب التمثيلية في الأسواق الواعدة والتي بدأتها غرفة دبي في عام 2012 لتشكل قيمة مضافة تساعد في تمكين قطاع الأعمال المحلي من الوصول إلى هذه الأسواق بشكل آمن وسريع. وستشكل المكاتب التمثيلية التجارية لغرفة دبي بوابةً للاستثمارات الإماراتية في الأسواق المستهدفة بالإضافة إلى فتحه المجال أمام الشركات الخارجية الراغبة بدخول سوق دبي من خلال إبراز أهم المزايا التنافسية التي توفرها دبي في حال إتخاذهم الإمارة مقراً لأعمالهم التوسعية في المنطقة.