دبي – مينا هيرالد: تستضيف الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات خلال الفترة بين 14-16 ديسمبر الجاري فعاليات منتدى التعلم الذكي الذي يقام بالتعاون مع كل من وزارة التربية والتعليم، وبرنامج الشيخ محمد بن راشد للتعلم الذكي، والاتحاد الدولي للاتصالات، والمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم. يقام المنتدى في فندق كونراد في دبي بحضور كل من وزير التربية والتعليم في الدولة، وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في دولة فلسطين، مدير عام برنامج محمد بن راشد للتعلم الذكي.

يهدف المنتدى إلى تبادل الخبرات والتجارب والرؤى بين المعنيين في التعلم الذكي ولا سيما استراتيجيات توظيف تقنيات الاتصالات والمعلومات في تعزيز التعليم باعتباره الرافد الأساس للتنمية البشرية. كما يسلط المنتدى الضوء على التجارب القائمة وفي مقدمتها تجربة دولة الإمارات التي تتواكب مع التحول نحو المدن الذكية والحكومة الذكية.

وفي هذا السياق، قال سعادة حمد عبيد المنصوري، مدير عام الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات، مدير عام حكومة الإمارات الذكية: “نحن في دولة الإمارات ننظر بإيجابية شديدة تجاه الجهود التي يبذلها الاتحاد الدولي للاتصالات في مجال التعلم الذكي باعتبار أن الاتحاد يمثل أحد أعرق المؤسسات التابعة للأمم المتحدة، وهو يسعى لترسيخ تقنيات الاتصالات والمعلومات باعتبارها الأساس الذي تقوم عليه التنمية عموماً في عالمنا المعاصر. كما ننظر بتقدير إلى جهود المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم في مجال تعزيز التعليم واستخدام الوسائط والأدوات العصرية في هذا المجال.”

وأضاف سعادته: “نسعى من خلال هذا الحدث المهم إلى صياغة رؤية عامة للتعاون بين مختلف الأطراف المعنية في مجال التعلم الذكي بهدف النهوض بمستوى التعليم في المنطقة العربية خلال الأعوام القادمة، وذلك من خلال تيسير الحوار بين المسؤولين في وزارات التربية والتعليم ووزارات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات وهيئات تنظيم الاتصالات في الدول العربية لخلق فهم مشترك ورؤية موحدة للتعلم الذكي في المنطقة العربية، كما نعمل على تسليط الضوء على أفضل الممارسات في مجال التعلم الذكية في “المنطقة العربية” وفي الخارج وخاصة مبادرة الشيخ محمد بن راشد للتعلم الذكي الرائدة في المنطقة والعالم. ونتطلع إلى إطلاق المبادئ التوجيهية لصياغة الاستراتيجيات الوطنية للتعلم الذكي، بالإضافة إلى دراسة تحليلية عن منافع وتكاليف استخدام أنواع أجهزة الحاسب الآلي المختلفة في المدارس، وكذلك إطلاق دراسة متخصصة حول تطوير المحتوى على الإنترنت عالي الجودة في المدارس”.

تعد استضافة هذا المنتدى الإقليمي العربي الأول للمنطقة العربية حول التعلم الذكي استكمالا لسلسلة من المبادرات والمشاريع التي أطلقتها الهيئة بهدف نشر ثقافة الابتكار والإبداع والاستفادة من التقنيات الحديثة في خدمة العملية التعليمية والتربوية على مستوى الدولة والمنطقة ومنها على سبيل المثال إطلاق المخيم الصيفي للابتكار للمرة الأولى خلال هذا العام على امتداد الدولة في كافة كليات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، المخصص للأطفال من عمر 6-17 سنة والذي يركز على الجوانب الابتكارية والإبداعية والتعلم الذكي، بالإضافة إلى استضافة منتدى المحتوى الرقمي العربي الذي سلط الضوء على أهمية تطوير محتوى رقمي عربي عالي الجودة.