دبي – مينا هيرالد: أعلنت شركة “ستاروود العالمية للفنادق والمنتجعات”، المسجلة في بورصة نيويورك تحت الرمز (NYSE: HOT)، عن إطلاق برامج عائلية جديدة في أكثر من 300 فندق ومنتجع لعلامتي “لو ميريديان” و“ويستن” التابعتين لها حول العالم، وذلك استجابة للطلب العالمي المتنامي على السفر العائلي واحتياجاته المتغيرة. ويقوم كلا البرنامجين بإعادة ابتكار مفهوم نادي الأطفال وإعادة تصور التجارب العائلية داخل الفندق وتقديم المزيد من وسائل الراحة الهادفة ذات علامات تجارية عالمية للمسافرين الصغار. ومع ظهور أجيال متعددة في السفر العائلي، تستهدف البرامج خصيصاً الطريقة التي تسافر بها العائلات العصرية من خلال تجمع الآباء والأعمام والعمات والأجداد المسافرين مع الأطفال من جميع الأعمار.

وبهذه المناسبة، قال برايان بوفينيللي، المدير العالمي للعلامة التجارية في “لو ميريديان للفنادق والمنتجعات” و”ويستن للفنادق والمنتجعات”: “تعد العائلات المسافرة اليوم أكثر نشاطاً وأكثر عالمية فضلاً عن أنهم أكثر ترابطاً اجتماعياً عما سبق. وبالتالي، تغيرت تماماً الطريقة التي يسافرون بها سوياً. وبالحديث مع أكثر ضيوفنا ولاءً، وجدنا أن عطلة الأحلام الجديدة تبدو للكثيرين مثل مغامرة نشطة، واستكشاف وجهات جديدة، والتعرف على ثقافة جديدة. وللمساعدة على تطوير هذه البرامج العائلية الجديدة، رجعنا إلى الآراء المستقاة من مسافرينا الصغار، الذين سيحددون التوقعات ويستلهمون مستقبل السفر العائلي”.

ومن برامج تفاعلية ووسائل راحة متميزة يتم تقديمها في جميع الفنادق إلى أماكن لعب حقيقية في العديد من المنتجعات، تحتفي برامج العلامتين بـ “لغة اللعب العالمية”، وهو مفهوم يشير إلى أن اللعب لا يعرف أي حدود أو حواجز لغوية لكنه يعد وسيلة لاستكشاف وتعلم وتطوير مهارات جديدة، والتعبير عن أفكار، وبناء علاقات مع الآخرين. ويعد برنامج “ويستن” العائلي مستوحى من الطبيعة للترويج لإحساس بالصحة والسعادة، فيما يقوم برنامج “لو ميريديان” العائلي بتوجيه الإبداع وحب الاستطلاع المتأصلين في الأطفال لاستكشاف الوجهة من خلال “فلاتر العلامة للاكتشاف” والمتمثلة في التنسيقات، والثقافة، والمطبخ.

فهم التصميم، والوعي البيئي، والربط الثقافي:

مسافرو اليوم الصغار يرسون معياراً جديداً للجيل المقبل من نوادي الأطفال

ويُلم “نادي ويستن للأطفال” بالمفاهيم الأساسية الستة التي ترتكز عليها العلامة للصحة والسعادة، حيث يضم مساحة مخصصة للأطفال لتطبيق هذه المفاهيم وهي “Eat Well” و”Play Well” و”Feel Well” و”Work Well” و”Move Well” و”Sleep Well”. وتم ابتكار التصميم المدروس لنوادي الأطفال بالتركيز على الألفة الحيوية، والتي تقترح أن الارتباط بالطبيعة من شأنه تعزيز الصحة والسعادة. وجاءت الألوان الموجودة في النادي مستوحاة من الطبيعة، ما ساهم في ابتكار مكان ينبض بالحيوية والشباب. وهنالك طرق متعرجة ترشد الأطفال لاستكشاف وتعلم والبناء على فكرة أنه لا توجد خطوط مباشرة في الطبيعة، ويتضمن التصميم أيضاً امتداداً لـ “الحديقة الرأسية” التابعة للعلامة، والتي تسمح للأطفال بالتعرف على الطبيعة والبستنة بشكل عملي. ويتضمن أسلوب “ويستن” لـ “نادي ويستن للأطفال”، الذي يأتي على غرار مفهوم ردهة الفندق للعلامة، منطقة وعناصر مدروسة مصممة للترويج للصحة والسعادة فضلاً عن اللعب والراحة والإنجاز.  

ومن جانبها، قالت إيرين هوفر، نائب الرئيس للتصميم العالمي للعلامة التجارية في “ويستن للفنادق والمنتجعات”: “ولت تلك الأيام التي يرغب فيها الأطفال بقضاء الوقت في مكان يزدحم بأرفف الكتب، والكراسي البلاستيكية، وبوسترات الشخصيات الكرتونية الملصقة على الجدران. لذا أولت ’ويستن‘ اهتماماً خاصاً بابتكار مساحات جيدة للبيئة وصحية للضيوف الصغار. وقمنا باستخدام مواد تم إعادة تدويرها وذات تأثير أقل على البيئة بهدف تحسين جودة الهواء الداخلي وتشجيع التعرض للضوء الطبيعي والترويج للأنشطة الخارجية في الهواء الطلق”.

وبصورة مماثلة، يحافظ تصميم “نادي لو ميريديان للأطفال” على مبادئ التصميم الخاصة بالعلامة، حيث تم استلهام أولى نوادي الأطفال للفنادق من حداثة تنتمي إلى منتصف القرن. وتضم الأماكن المخصصة للأطفال أعمال فنية حديثة، ومقاعد مرنة، وعناصر عصرية أنيقة تعكس “لو ميريديان هب”، مفهوم ردهة الفندق المبتكرة، ما يعكس روح العلامة الإبداعية والمستوحى من المقاهي والسفر والثقافة.

وقالت جولي فرانك، المدير العالمي لتصميم العلامة التجارية في “لو ميريديان للفنادق والمنتجعات”: “سواء كانوا كباراً أم صغاراً، يتسم ضيوفنا بأنهم من المسافرين المبدعين الذين لديهم حب الاستطلاع، ويسمح التصميم والبرنامج في ’نادي لو ميريديان للأطفال‘ للأطفال بالتعبير عن إبداعهم بطرق غير متوقعة مع التعرف في الوقت نفسه على الوجهة التي يزورونها”.

وتأتي “نوادي لو ميريديان للأطفال” مستوحاة من كل وجهة للفندق، حيث توفر جانباً من الثقافة المحلية وإشارات إلى أماكن شهيرة في عناصر التصميم. فيما يواصل البرنامج العائلي “استكشاف الوجهة” من خلال آلات موسيقية محلية وألعاب فنية مرحة. فعلى سبيل المثال، هنالك خرائط كبيرة تشجع الأطفال على ملاحظة المكان الذي ينحدرون منه في العالم، ما يزيل الحواجز بينهم ويفتح مجالاً للحديث مع بعضهم البعض. كما تحظى حتى الوجبات الخفيفة المقدمة بمستوى من التفاعل والتواصل مع المأكولات والمكونات المحلية كتجربة ثرية لهم.

العائلات تتفرق لتتواصل مجدداً:

مزيد من الحركة في وقت ترفيهي أقل، والعائلات تثمن مشاركة التجارب

يقدم برنامج “ويستن” العائلي مجموعة متنوعة من الأنشطة التفاعلية التي تساعد الأطفال من جميع الفئات العمرية على التواصل مع بيئتهم. وتشجع الفنادق الحضرية والمنتجعية على الاستكشاف بدءاً من صيد السلطعون في “منتجع ويستن بلو باي آند سبا” في هاينان بالصين إلى أنشطة الطهي المدعومة بشراكة العلامة مع “سوبر شيفز” في “منتجع ويستن هيلتون هيد آند سبا” في ولاية كارولينا الجنوبية بالولايات المتحدة الأمريكية.

ويعكس البرنامج العائلي القاعدة الأساسية لدى “ويستن” والتي تتمثل في أنه ينبغي أن يشعر جميع الضيوف وهم يغادرون بأنهم أفضل حالاً مما كانوا عليه عند وصولهم، ولا يقتصر الأمر على الكبار فقط، حيث أثبتت التجارب المعنية بالصحة والسعادة ذيوعها وانتشارها بين الآباء والأجداد أيضاً. وقالت جوليا كوكسجروف، نائب الرئيس ورئيس تحرير “آفار ميديا” التي تعاونت مع “ويستن” على عدد من كتب الإرشاد السياحي لمدن محلية: “يفضل الآن جيل مواليد الفترة التي أعقبت الحرب العالمية الثانية السياحة الصحية أيضاً لا سيما بعد الخروج من فترة الركود الاقتصادي في عام 2008، وتقدمهم في العمر. لذا يرغب هؤلاء المسافرون بالابتعاد ليكونوا في أتم صحة والتواصل مجدداً مع العائلة”.

ويهدف برنامج “لو ميريديان” العائلي إلى حفز الخيال وإثارة الذهن حتى يتمكن المسافرون الشباب والكبار من الاستكشاف سوياً. فعلى سبيل المثال، يتيح “فندق ومنتجع لو ميريديان را بيتش” في برشلونة للعائلات من جميع الأعمار الفرصة لاستكشاف الوجهة من خلال جولات بالدراجات الهوائية، وحضور دروس في التصوير الفوتوغرافي، فضلاً عن إمكانية الوصول إلى شركاء الفن الحصريين للعلامة في المنطقة من خلال مفهوم “استكشف الفن” “ UNLOCKArt“. وتقدم فنادق عديدة مثل “لو ميريديان فوكيت” و”لو ميريديان مونت كارلو” تجارب مثل “ Pétanque” وورشة عمل للقهوة والكاكاو، التي تعود بشكل مرح إلى جذور العلامة الباريسية المولد.

جزء ترفيهي وجزء تعليمي:

الشركاء يفضلون مجموعة “ليجو” والملعب الابتكاري يعزز قرارات الحجز

في وقت سابق من العام الجاري، أعلنت “لو ميريديان” عن إبرام شراكة عالمية مع مجموعة “ليجو” لتقديم وسائل ومرافق للترحيب بالأطفال الذين يقومون بتسجيل أسمائهم في أي من فنادقها التي تزيد عن 100 فندق ومنتجع حول العالم. وسوف يتم تحية الأطفال الذين تصل أعمارهم إلى 12 عاماً بلعبة “ليجو” للاستمتاع بها خلال إقامتهم وأخذها معهم كتذكار من أسفارهم.

كما قامت “لو ميريديان” بإدخال “الملعب الابتكاري” “ Imagination Playground” من ابتكار ديفيد روكويل بالتعاون مع “كابومي” “ KaBOOM!“، التي ينصب هدفها على إنشاء مساحات للعب تسمح للأطفال بالابتكار والتحفيز والتخيل. ويشجع “الملعب الابتكاري”، الذي يناسب تماماً الفنادق العائلية، مثل “منتجع لو ميريديان بانكوك سوفارنابهومي”، الأطفال على أن يكونوا مصممين، باستخدام قطع متعددة لابتكار مكان اللعب الخاص بهم وسرد حكاياتهم.

وتابع بوفينيللي: “يتطلع ما يزيد عن ثلثي ضيوفنا إلى البرامج العائلية عند اتخاذ قرارات حجز الفنادق، ويثمنون بشكل متزايد الأنشطة التعليمية والثقافية التي تروج للعب الخارجي في الهواء الطلق. وتهدف شراكاتنا إلى تعزيز التعاون وتوسيع أفق ومنظور الطفل للعالم. وسواء كان الأمر استكشاف وجهة مع ’لو ميريديان‘ أو التواصل مع الطبيعة في ’ويستن‘، نأمل أن نعزز الروابط واستحداث ذكريات عزيزة بين العائلات وضيوفنا الصغار من المؤكد أنها ستدوم طويلاً”.

استطلاع رأي المجموعات المركزة على العائلات وبرنامج الولاء “ضيف ستاروود المفضل” يقدم عرضاً عائلياً عالمياً جديداً

بالتعاون مع وكالة تعاون العملاء “سي سبيس”، استطلعت “ستاروود” رأي أعضاء برنامج الولاء “ضيف ستاروود المفضل” حول العالم في الوقت الذي كانت فيه علامتا “ويستن” و”لو ميريديان” تطوران برامج عائلية جديدة. وكشف الاستطلاع أن حوالي نصف الضيوف المشاركين في الاستطلاع مع أطفال يسافرون الآن بشكل مختلف عما سبق منذ خمسة أعوام، وأنهم يميلون إلى السفر أبعد والإقامة لفترة أطول. وبشكل متزايد، أصبحت تكلفة وحجم مساحة غرفة الضيف تشكلان عاملين مهماً عند اتخاذ قرارات حجز الفنادق.

ومع أخذ هذه التوجهات بعين الاعتبار، أطلقت علامتا “ويستن” و”لو ميريديان” باقة عائلية عالمية والتي يمكن من خلالها للأطفال تناول الطعام ودخول نوادي الأطفال مجاناً، ويمكن للعائلات الحصول على تخفيض عند حجز غرفة ثانية، أو الاستمتاع بخيار حجز غرف متصلة ببعضها البعض اعتماداً على إمكانية توافرها.  

التطلع إلى المستقبل:

مستقبل السفر العائلي لكل من “ويستن” و”لو ميريديان”

بالتزامن مع الإطلاق العالمي لبرامج “ويستن” و”لو ميريديان” العائلية، سوف تقام احتفالات حول العالم تشمل أنشطة وفعاليات عائلية، مثل دروس لتعليم اللغات، وتلوين المحار، وتأمل النجوم، وجولات استكشافية محلية في عدد من أكثر الوجهات إثارة في العالم من نيويورك إلى دبي، ومن بنما إلى فوكيت.

وعلاوة على ذلك، تخطط العلامتان لإطلاق نوادي أطفال جديدة في أسوق جديدة، مثل الولايات المتحدة الأمريكية ودولة الإمارات العربية المتحدة وإسبانيا وموريشيوس وتايلاند وغيرها الكثير في الطريق في عام 2016. وفي وقت مبكر من العام المقبل، سوف يبهج “منتجع ذا ويستن تاشي” في تايوان العائلات بالافتتاح الكبير للفندق والذي سيتضمن أكبر نادي “ويستن” للأطفال في العالم.