دبي – مينا هيرالد: نظمت مؤسسة دبي لتنمية الاستثمار، ومؤسسة دبي لتنمية الصادرات، مؤسسات دائرة التنمية الاقتصادية بدبي، مؤخرا بالتعاون مع السفارة البولندية في دولة الامارات منتدى الأعمال الإماراتي البولندي الذي ضم وفد رفيع المستوى من بولندا، حيث قامت المؤسسة بعرض فرص وسهولة مزاولة الأعمال التجارية في دبي، إلى جانب تقديم لمحة عن المكانة التي تمتاز بها وسبب اختيار الشركات لدبي كمركز إقليمي وعالمي لمشاريعها التنموية. ويأتي تنظيم المنتدى ضمن استراتيجية مؤسسة دبي لتنمية الاستثمار ومؤسسة دبي لتنمية الصادرات الهادفة إلى جذب رؤوس الأموال الاستثمارية إلى إمارة دبي، وعرض الفرص الاستثنائية، وبالتالي تعزيز رؤية القيادة الرشيدة لتكون دبي الوجهة الاستثمارية والتجارية الأولى والمفضلة لرجال الأعمال والمستثمرين حول العالم.

وبهذه المناسبة، قال فهد القرقاوي، المدير التنفيذي لمؤسسة دبي لتنمية الاستثمار: “ستساهم البنية التحتية المتطورة التي تتميز بها دبي، ونمو القطاعات الحيوية مثل القطاع السياحي والخدمي، والخدمات اللوجستية، بالإضافة إلى كون الإمارة وجهة مثالية إقليمية وعالمية لمزاولة الأعمال، في جذب انتباه المستثمرين ورجال الأعمال في بولندا، حيث أثبتت العلاقات الثنائية بين البلدين نجاحها في تحفيز النمو وتعزيز التجارة وخلق فرص عمل”.

وقال القرقاوي: “أحث الشركات البولندية على الاستفادة من تنامي العلاقات بين بلادهم ودولة الإمارات العربية المتحدة، وذلك لتوسيع نطاق أعمال في السوق، حيث نمت التجارة بين الإمارات وبولندا بما يقارب ثلاثة أضعاف بين عامي 2012 و2014، وقفزت من 1.8 مليار درهم إلى 4.7 مليار درهم خلال تلك الفترة”.

وأشار القرقاوي إلى أن ديناميكية الاقتصادية لإمارة دبي وربطها الفريد بمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا يضفي الحافز للشركات التي تسعى للنمو مستدام في أعمالها. وأوضح أن نقاط القوة في إمارة دبي، لا تقتصر على المزايا التقليدية كالتجارة والخدمات اللوجستية، إذ استحوذت دبي على الكفاءات المتنوعة في مجال تجارة التجزئة، والسياحة، والرعاية الصحية، والتعليم، وتكنولوجيا المعلومات، والتقنيات الخضراء، موازية ذلك باستراتيجيتها المبتكرة، الهادفة إلى استدامة الاستثمارات والأعمال من جميع أنحاء العالم.

وأضاف القرقاوي: “تتجاوب جهود مؤسسة دبي لتنمية الاستثمار مع توجهات الأخيرة والرؤية الاقتصادية للقيادة الرشيدة في دبي، التي تشدد على ضرورة تعزيز دور القطاعي الخدمي، نظراً لما نلاحظه من زيادة مستمرة في تنوع اقتصاد الإمارة. وفي الوقت الراهن تتخذ دبي طريقها لتكون واحدة من أذكى المدن في العالم وأن تصبح الاولى من نوعها في تقديم أفضل تجربة خدمات للمقيمين والزوار”.

ومن جانبه أكد المهندس ساعد العوضي، المدير التنفيذي لمؤسسة دبي لتنمية الصادرات أن المؤسسة تركز في استراتيجيتها على تعزيز صادرات الشركات المحلية من إمارة دبي إلى الأسواق الخارجية، وجعل دبي في مقدمة الدول المصدرة للأسواق العالمية. وأضاف أن مكاتب مؤسسة دبي لتنمية الصادرات في الأسواق الواعدة تلعب دوراً حيوياً لدعم الإمارة وتشجيع التجارة الخارجية من الإمارة للأسواق الواعدة، الأمر الذي يدعم السوق المحلي وتعزيز المكانة الريادية ضمن أهم مراكز الأعمال في العالم.

وقال العوضي: “تلعب المؤسسة دوراً مهما تطوير أداء التصدير عبر إمارة دبي ودولة الامارات العربية المتحدة بشكل عام، من خلال تحسين العلاقات الدولية مع المؤسسات الخاصة والحكومية وفتح المجال أمام المصدر الإماراتي لإنشاء قنوات تواصل جديدة وبناء العلاقات التجارية في الأسواق العالمية وبالأخص الناشئة باعتبارها من الأسواق الرئيسية والمستوردة لمنتجات المصدرين والمصانع المحلية”.

وقال المتحدث في المنتدى، سيباستيان استبنكسي، القائم بأعمال رئيس البعثة البولندية في دولة الإمارات العربية المتحدة: “تمثل دولة الإمارات ما يصل إلى من 60٪ من أعمال تجارة بولندا في دول مجلس التعاون الخليجي. إن دولة الإمارات العربية المتحدة وبولندا لديها العديد من العوامل المشتركة، من حيث المناطق الاقتصادية الخاصة، والتكنولوجيا الخضراء، والأعمال التجارية، وبإمكان كلا الجانبين الاستفادة من الخبرات للعمل معاً”.

وتحدث مسيج بيركا، الرئيس التنفيذي لطيران الإمارات في بولندا، خلال المنتدى عن التسهيلات التي تقدمها شركات الطيران للمسافرين بين دبي وبولندا. واستعرض يان مراسك، الشريك في مؤسسة إم أديوكيت الداعمة لمزاولة الأعمال، على الجمهور الخيارات وسبل الدعم المتاحة، لإنشاء ومزاولة الأعمال التجارية في دبي.