دبي – مينا هيرالد: نظمت شبكة غرفة دبي للاستدامة بالتعاون مع مجلس الأعمال الفرنسي و”فارنيك” ندوةً في مقر الغرفة اليوم حول الممارسات المبتكرة في إدارة مخلفات الطعام بمشاركة متميزة من شركات القطاع الخاص العاملة في دبي.

وشكلت هذه الندوة جزءاً من جهود شبكة الاستدامة للترويج لدمج ممارسات الأعمال المستدامة في استراتيجية الشركات، حيث تنظم شبكة الاستدامة ومجموعات عملها المختلفة سلسلة من الندوات على مدار العام لتسليط الضوء على مواضيع متعددة تهم استدامة بيئة الأعمال ونجاح الشركات.

وركزت الندوة على اهمية إدارة مخلفات الأطعمة في دولة الإمارات العربية المتحدة، وتسليط الضوء على ممارسات بعض الشركات المشاركة في الندوة والتي تمارس تدويراً وإدارةً لمخلفات الطعام، بالإضافة إلى استعراض تHثير هذه الممارسات إيجاباً على شركاتهم.

واعتبر الدكتور بلعيد رتاب، رئيس قطاع الأبحاث الاقتصادية والتنمية المستدامة في غرفة دبي إن إدارة نشاطات التدوير بكفاءة يساهم كثيراً في تعزيز إنتاجية الشركات عبر الحفاظ على الموارد، وتعزيز سمعة الشركة بين عملائها في السوق.

وأشار رتاب  إلى أن الندوة ستساعد الشركات على تطبيق أفضل الممارسات المستدامة والمسؤولة في إدارة النفايات والمخلفات، مع توفير نماذج تطبيقية وواقعية لممارسات في هذا المجال معتمدة عالمياً، والتي يمكن للشركات الأخرى تطبيقها وتطويرها في أماكن عملها أو في المجتمع، معتبراً ان شبكة الاستدامة تشكل ركيزة أساسية من ركائز جهود غرفة دبي للترويج لثقافة الأعمال المسؤولة، واعتمادها في استراتيجيات الشركات العاملة في الدولة.

وقال أجنيس لوبيز كروز، المدير التنفيذي لمجلس الأعمال الفرنسي: تشتهر فرنسا بعلم حسن الأكل، ولذلك تلعب بلدنا دوراً موضوعياً في معالجة مسألة الأغذية وتحدياتها حول العالم. ولأن العديد من الطباخين ومدراء مجال الأغذية والمشروبات العاملين في دولة الإمارات من الجنسية الفرنسية، قررنا في لجنتي الأغذية والمشروبات والاستدامة ان نتعاون مع شبكة غرفة دبي للاستدامة و”فارنيك” لمناقشة هذه المسألة، ونتمنى ان تساهم هذه الفعالية في رفع مستوى الوعي حول ضرورة خفض مخلفات الأطعمة من المزرعة وحتى المائدة بالإضافة إلى الترويج للممارسات المبتكرة ضمن سلسلة الأطعمة محلياً.”

وشارك في الندوة متحدثون من “فارنيك” وبلدية دبي و”تراخيص” و”بولمان ديرة سيتي سنتر” وفندق جلوريا دبي” وفندق “جلوريا ياسات دبي” بالإضافة إلى شبكة “فود بانكينج ريجينال” و”سوديكسو كيلفن” و”السركال إنفيرول” ومدينة جميرا ومركز المؤتمرات، و”بركات كواليتي بلس”.

وتمثل شبكة غرفة دبي للاستدامة منصةً أساسيةً لمجتمع الأعمال لتبادل المعلومات والخبرات حول أفضل الممارسات في تطبيق المسؤولية الاجتماعية للمؤسسات، وهي بمثابة نادٍ يجمع جميع الشركات المهتمة بمجال الممارسات الاجتماعية المسؤولة والمستدامة.

يشار إلى أن مركز أخلاقيات الأعمال تأسس في غرفة تجارة وصناعة دبي عام 2004 وبرز كأهم مركز يساهم في الترويج لأهمية مسؤولية المؤسسات تجاه المجتمع في دولة الإمارات العربية المتحدة. ويضم المركز عدداً من الخبراء الذين يساعدون الشركات العاملة في دبي على تطبيق الممارسات المسؤولة التي من شأنها أن تعزز أداء الشركات وقدرتها التنافسية. ويوفر المركز البحوث والتدريب والتقييم بالإضافة إلى

تنظيم بعض الفعاليات الهامة وتوفير الخدمات الاستشارية التي تعنى بتعزيز مفهوم المسؤولية الاجتماعية للمؤسسات.