دبي – مينا هيرالد:  اطلقت ديسو التابعة لشركة تاركيت، صانع السجاد الاوروبي الرائد، التي يقع مقرها الاقليمي للشرق الاوسط وافريقيا في دبي، برنامج استرجاع السجاد في المنطقة، فيما كانت شركة المحاماة الدولية هولمان فينويك ويلان اول عميل لهذه المبادرة الفريدة في اعادة التدوير.

واختار مكتب المحاماة تجديد سجاد مكاتبه الواقعة في حي داون تاون دبي باستخدام منتج “ايرماستر” من ديسو القادر على حجز جسيمات الغبار الدقيقة الضارة وخفض معدل التركز في البيئة الداخلية بثماني مرات مقارنة بمحاليل الارضيات الناعمة واقل بأربع مرات من السجاد القياسي.

وبموجب اتفاق الاسترجاع قامت ديسو برفع السجاد الحالي البالغ وزنه 3500 كغ وشحنه الى مصنع ريفاينتي التابع لها في هولندا لاعادة التدوير. كما قدمت ديسو لمكتب المحاماة شهادة استرجاع لضمان اعادة تدوير المواد وفق مبادىء من الاصل الى الاصل التي تتبعها.

وقال اندريه دولكا المدير الاقليمي للشرق الاوسط وافريقيا والهند في ديسو:” وفقا لبلدية دبي تنتج الامارة 7000 طنا من النفايات العامة يوميا وهو ما يعادل تسع مسابح أولمبية الحجم، فيما يعتبر 35% من النفايات العامة التي ترسل الى مكبات النفايات في الدولة قابلة للتدوير، وبالتالي ثمة حاجة ماسة للشركات والافراد على حد سواء لفعل المزيد من اجل خفض هذا الرقم”.

ومن المتوقع ان يصل مكب النفايات الخاص بالمدينة في منطقة القصيص الى طاقته القصوى بحلول العام 2021، ولكن مع التوقعات بزيارة مئات آلاف السياح لدبي خلال معرض اكسبو 2020 تستعد البلدية لتطبيق عدد من الاجراءات الجديدة الهادفة الى معالجة ادارة النفايات بموجب الخطة الرئيسية 2030.

وتشمل هذه الاجراءات نظام الدفع مقابل النفايات حسب الوزن وهو نظام تعقب للنفايات وفصل اجباري للمواد بهدف عام يرمي الى خفض كمية النفايات الموجهة للمكبات بنسبة 25% بحلول عام 2020.

وقال دولكا:” تمت اعادة تدوير اكثر من 1430 طنا من السجاد المستعمل عام 2014 بارتفاع نسبته 84% مقارنة بعام 2011، ومع انضمام اول عميل لنا في الشرق الاوسط لهذه المبادرة فإننا نأمل في تطبيق مزيد من الشركات لأجندتها البيئية ودعم مبادرات المسؤولية البيئية الناجحة مثل برنامجنا الخاص باسترجاع السجاد””.

رولا الدجاني ابو الجبين الشريك الإداري في هولمان فينويك ويلان الشرق الأوسط علقت قائلة: ” إن دعمنا لسجاد ديسو في برنامج تايك باك هو جزء من التزامنا بأن نكون شركة مسؤولة، ونحن ندرك تأثيرنا على البيئة. أبحث دائما عن سبل لتخفيف هذا الأثر من خلال مبادرات كهذه. يسرنا أن يكون لدينا القدرة على تجنب النفايات التي تذهب الى الدفن وبدلا من ذلك نتأكد من إعادة تدويرها بشكل كامل”.

والمبادرة جزء من مفهوم (من الاصل الى الاصل) الذي ابتكرته ديسو وتقوم الشركة بموجبه بتصميم منتجات يمكن اعادة تدويرها الى ما لانهاية ودون فقدان جودتها في المعالجة التقنية او البيولوجية.

وقال دولكا انه يتم التخلص من ملايين الامتار المربعة من السجاد سنويا وهذا ما حفز ديسو على البحث عن طرق لمواجهة الآثار البيئية الضارة لهذا الامر وفي نفس الوقت تقوم بنشر رسائلها الايجابية حول فوائد وقيمة اعادة التدوير.

ويستخدم مصنع ريفاينيتي التابع لديسو تقنية فصل مبتكرة ومسجلة تدعى “ريفاينيتي” تجعل من الممكن فصل الخيوط عن الكسوة من اجل انتاج مادتين منفصلتين يمكن اعادة تدويرهما. وبعد عدة مراحل من التنقية تعاد الخيوط الى الصانع لانتاج خيوط جديدة ويعاد استعمال قار الكسوة في قطاع تعبيد الطرق.

وحازت ديسو مؤخرا على شهادة (من الاصل الى الاصل الذهبية) عن مجموعتها الذهبية الجديدة ما جعلها اول صانع سجاد في العالم يحصل على هذا التقدير عن هذا المستوى من الاستدامة. والمجموعة الذهبية، التي يتم انتاجها بكسوة “ايكوبيز” التي تحتوي على كربونات الكالسيوم (الطبشور)  المعالج والمعدل من شركات مياه الشرب، والتي تعتبر قابلة لاعادة التدوير بنسبة 100% في عملية ديسو الانتاجية الخاصة بها، تحتوي على الايكونيل وهو نايلون معاد التكوين بنسبة 100% من مواد النفايات المستعادة بما فيها نفايات الخيوط المستعملة القادمة من مصنع ريفاينيتي التابع لديسو.