دبي – مينا هيرالد: بعد عشرين عاماً من الاستمرارية والنجاح وإضفاء أجواء المرح والسعادة وتغيير حياة العديد من الفائزين، يعود مهرجان دبي للتسوق 2016 بدورته الحادية والعشرين بحلة جديدة ليقدم كل ما هو جديد، ويوفر تجربة تسوق مميزة لزواره.

وتنظم مؤسسة دبي للمهرجانات والتجزئة، إحدى مؤسسات دائرة السياحة والتسويق التجاري في دبي الدورة الجديدة من مهرجان دبي للتسوق خلال الفترة ما بين 1 يناير و1 فبراير2016، والذي ينطلق تحت شعار الحملة التسويقية “مهرجان دبي للتسوق..يهديك الروائع”، ويقدّم للزائرين 32 يوماً مليئة بالتشويق والفائدة والربح الأكيد والفعاليات المميزة.

وانطلق مهرجان دبي للتسوق في دورته الأولى في عام 1996 بتوجيهات من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، استناداً إلى رؤية سموه لتحويل دبي إلى وجهة رائدة ومميزة للسياحة والتسوق في المنطقة. وتطور مهرجان دبي للتسوق منذ ذلك الحين ليصبح وجهة سياحية تقدم تجارب متميزة ورائعة للزائرين. وأصبح المهرجان فعالية دولية تستقطب سنويا ما بين 4 و 4,5 ملايين زائر، فيما يبلغ حجم الإنفاق حوالي 15 مليار درهم (حوالي 4 مليارات دولار).

ويعتمد مهرجان دبي للتسوق على عناصره الثلاثة وهي: التسوق، والترفيه والربح، حيث تقام الفعاليات والعروض الترويجية بما يتماشى مع شعار المهرجان الدائم “عالم واحد. عائلة واحدة”، ليجمع شتى العائلات على اختلاف ثقافاتهم وعاداتهم بما يعكس التنوع الثقافي الذي لطالما تميّزت به دبي.

ولعب مهرجان دبي للتسوق دوراً محورياً في تحويل دبي إلى وجهة التسوّق الأولى في المنطقة، بما يقدمه من عروض ترويجية وحسومات تصل إلى 75 بالمائة على تشكيلة واسعة من المنتجات والبضائع التي تحمل أسماء علامات تجارية عالمية، ولاسيما أن دبي تحتل المرتبة الثانية بعد لندن من حيث احتضانها لمثل هذه العلامات التجارية بما يوفر للمتسوق من فرصة اقتناء أفضل المنتجات العالمية، واختبار تجربة تسوق فريدة من نوعها.

ولطالما احتفظ مهرجان دبي للتسوق بتفرده في الابتكار والتميز.. وخلال الدورة الحادية والعشرين يقدم مفهوما مختلفا في تنظيم الفعاليات، حيث خصص أربعة أسابيع، يمتاز كل أسبوع بطابع خاص، وهذه الأسابيع هي:  أسبوع الجمال، وأسبوع الذهب والمجوهرات، وأسبوع الموضة والأزياء، وأسبوع العطور، مما يبرز مهرجان دبي للتسوق وكأنه يهدي زواره روائع لا تنتهي ويقدم لهم تجارب غنية.

ويقدم مهرجان دبي للتسوق في دورته الجديدة مجموعة من الفعاليات الرائعة ومن بينها: “السوق الموسمي”، الذي يتضمن على منتجات لأشهر العلامات التجارية، والمأكولات،وورش العمل. والقرية العالمية، التي تشارك فيها العديد من دول العالم تقدم فيها منتجاتها التقليدية وفنونها الرائعة في أجنحتها الخاصة. إضف إلى ذلك واحة السجاد والفنون، التي تعرض مجموعة كبيرة ورائعة من السجاد المشغول يدويا، وكذلك قطعا نادرة. بالإضافة إلى عروض الألعاب النارية التي تنير سماء دبي بأبهى اللوحات الفنية.

كما يقدم مهرجان دبي للتسوق فعاليات وحفلات متنوعة على مدار الساعة، وتجارب متعددة لكافة أفراد العائلة في مختلف أرجاء المدينة ومن بينها: حفلات موسيقية، وعروض ثقافية، وعروض أزياء، والفرق الجوالة.

وإضافة إلى العروض الترويجية الرائعة، تُقدّم جوائز قيّمة يومياً خلال مهرجان دبي للتسوق مثل السيارات الفاخرة والذهب والجوائز النقدية. ولا شك أن هذه الجوائز ساهمت في تغيير حياة آلاف المواطنين والمقيمين والزوار. حيث تقدم سحوبات إنفينيتي الكبرى جائزة يومية تبلغ قيمتها حوالي 500 ألف درهم وهي عبارة عن سيارة إنفينيتي QX70 و 200,000 درهم نقدا. هذا بالإضافة إلى سحوبات نيسان الكبرى، والتي تقدم سيارة نيسان يوميا، علاوة على سحوبات الذهب والمجوهرات الكبرى التي تقدم جوائز ذهبية قيّمة كل يوم. وكذلك هناك جوائز أخرى يقدمها القطاع الخاص بما فيه مراكز التسوق والمحلات التجارية.