دبي – مينا هيرالد: أكّدت شركة جاكوار لاند روڤر بأنّها ستكون أول شركة بريطانية متخصصة بصناعة السيارات تفتتح مصنعاً لها في سلوفاكيا. ويأتي هذا الإعلان بعد إبرام اتفاق بين الشركة وحكومة جمهورية سلوفاكيا لإنشاء مصنعٍ جديد في مدينة نيترا غرب البلاد.

وستوظّف هذه المنشأة العالمية الاستثنائية التي تبلغ تكلفتها 1 مليار يورو في نهاية المطاف حوالي 2,800 موظّف.

ويأتي إعلان اليوم في أعقاب تأكيد جاكوار لاند روڤر مؤخراً مضاعفة استثماراتها في مصنع المحرّكات في المملكة المتحدة إلى حوالي مليار يورو، إضافة إلى توفيرِ مئات الوظائف الجديدة، ما يعتبرُ الاستثمار الأكبر في مصنعٍ بريطاني منذ عقود.

وتعقيباً على ذلك، قال الدكتور رالف سبيث، الرئيس التنفيذي لشركة جاكوار لاند روڤر: “يغمرنا السرور اليوم في شركة جاكوار لاند روڤر ونحنُ نحتفي بانضمام جمهورية سلوفاكيا إلى عائلتنا. ويتكامل هذا المصنع الجديد مع منشآتنا الموجودة في المملكة المتحدة والصين والهند والبرازيل، ويمثّل الخطوة التالية في استراتيجية الشركة لتصبح شركة عالمية بكل ما للكلمة من معنى”.

وقد نجحت جمهورية سلوفاكيا في تطوير قطاع سيارات مميّز يمثل 43٪ من مجمل القطاع الصناعي في الدولة. كما لديها أكثر من 300 مورّد، وبنية تحتية ولوجستية ممتازة؛ وهذا ما أثبت سلامة قرارنا بأنَّ هذا البلد هو الموقع المثالي.

أمّا المملكة المتحدة فهي القلب النابض لشركتنا دائماً، وحاضنة التصميم والتكنولوجيا وقدرات التصنيع، إضافة إلى الإبداع والابتكار، وهذا ما جعل جاكوار لاند روڤر شركة السيارات الرائدة بتقديمها أفضل المنتجات الاستثنائية للعملاء”.

وكجزءٍ من التزام جاكوار لاند روڤر بتقديم المزيد من السّيارات خفيفة الوزن، سيقوم المصنع بإنتاج مجموعةٍ كبيرةٍ من سيارات جاكوار لاند روڤر الجديدة كلياً ذات الهياكل المصنوعة من الألمنيوم. ومن المتوقع أن تصدر أول سيارة من خط الإنتاج في أواخر العام 2018. وستبلغ طاقة المصنع الأوليّة 150,000 سيارة، وستبدأ أعمال البناء في العام 2016.

وجاء الإعلان اليوم في أعقاب توقيع الاتفاق بين الدكتور رالف سبيث، الرئيس التنفيذي لشركة جاكوار لاند روڤر وروبرت فيكو، رئيس وزراء سلوفاكيا، في براتيسلافا.

وتعليقاً على الإعلان، قال رئيس الوزراء روبرت فيكو: “نحن سعداءٌ جداً بأن يقع اختيار جاكوار لاند روڤر لبناء مصنعها الجديد المتميز على جمهورية سلوفاكيا. ويُظهرُ هذا القرار بأنَّ جمهورية سلوفاكيا تشكّلُ موقعاً يجذب المستثمرين حيث البيئة التجارية المستقرة والمتينة. ويبشّر هذا التزاوج بين الحرفية السلوفاكية والهندسة البريطانية بنجاحاتٍ كبيرة”.

وحقّقت جاكوار لاند روڤر خلال العام الماضي تقدماً كبيراً من خلال تعزيز حضورها الصناعيِّ دولياً. وافتتحت مشروعاً مشتركاً جديداً في الصّين، وبدأت ببناء مصنعها المحلّي في البرازيل في نهاية عام 2014. ويتيحُ إنشاء مصانع دولية جديدة لجاكوار لاند روڤر تقديمَ نماذج جديدة وأكثر إثارة لعملائها تجنّبهم تقلّبات العملات وتخلق أعمالاً منافسةً عالمياً.

وخلال هذا الفترة، قامت الشركة بالاستثمار بشكل كبير في منشآت تصنيع سياراتها في المملكة المتحدة، في كاسل بروميتش، وهيلوود، وسوليهال، لدعم إنتاج المركبات الجديدة كلياً مثل جاكوار XE، وXF، وF-PACE، ورينج روڤر إيڤوك القابلة للكشف، ولاند روڤر ديكسڤري سبورت. بالإضافة إلى ذلك، تخططُ جاكوار لاند روڤر إلى توسيع مركز الهندسة والتصميم المتقدّم في وايتلي كوفنتري، والاستثمار في مركز الابتكار الوطني للسيارات في جامعة وارويك. ويسهمُ الاستثمار المتواصل لجاكوار لاند روڤر بدعم الإنجاز في الاستراتيجية الصناعية على نطاق أوسع في المملكة المتحدة.

وكانت جاكوار لاند روڤر قد وظّفت على مدى السنوات الخمس الماضية أكثر من 20 ألف شخص، ما زاد من قوة الأيدي العاملة لديها إلى أكثر من 37 ألف، واستثمرت أكثر من 11 مليار يورو في إطلاق منتجات جديدة ونفقات رأسمال.

وفي النهايّة، وقعَ اختيار جاكوار لاند روڤر على جمهورية سلوفاكيا كموقعٍ لمنشأة التصنيع المقبلة بعد تحليلٍ دقيقٍ لعددٍ من المواقع في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك الدول الأوروبية الأخرى والولايات المتحدة والمكسيك.