دبي – مينا هيرالد: أعلنت كلية محمد بن راشد للإدارة الحكومية، المؤسسة البحثية والتعليمية المتخصصة في السياسات العامة في العالم العربي، عن إطلاق برنامج جديد حول إدارة البيانات المفتوحة بعنوان “إدارة البيانات للإبتكار في الحكومة الذكية”، والذي يعد البرنامج الأول من نوعه في المنطقة باللغة العربية بالشراكة مع معهد البيانات المفتوحة في لندن، وشركة “إكسانتيوم” – دبي.

ويعمل البرنامج على تعزيز معرفة المشاركين بمفهوم البيانات المفتوحة واستخداماتها وتوظيفها، من خلال شرح مفصل لماهية البيانات المفتوحة والفرق بين البيانات المفتوحة والضخمة والشخصية، وكيفية إدارة البيانات المفتوحة وعرض الفوائد التي توفرها والتحديات المترافقة معها. كما يعمل البرنامج على توضيح العلاقة بين البيانات المفتوحة والابتكار الحكومي الذكي، إلى جانب تصميم أُطر محددة لخطة العمل في المؤسسات لضمان الاستفادة القصوى من البيانات المفتوحة مع تطبيق أساسيات تكنولوجيا العمل مع تلك البيانات، فضلاً عن فهم الجوانب الخاصة بالشؤون القانونية ذات الصلة بالبيانات المفتوحة.

يتضمن محتوى البرنامج عدد من المحاور الأساسية منها مفهوم البيانات المفتوحة كممارسة وثقافة ونظام، وتوضيح المفاهيم الأساسية المرتبطة بها، وتسليط الضوء على أهمية البيانات المفتوحة لمبادرات المدن الذكية، كما ويستعرض تجارب عالمية حول دور البيانات المفتوحة في دعم الابتكار في العمل الحكومي وآليات تصميم وإدارة مبادرات البيانات المفتوحة.

وبهذه المناسبة، علق سعادة الدكتور على سباع المري، الرئيس التنفيذي في كلية محمد بن راشد للإدارة الحكومية، قائلاً: “يأتى هذا البرنامج فى إطار حرص الكلية على دعم مبادرات قيادتنا الرشيدة الطامحة للتحول الذكي، حيث اعتمد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، في أكتوبر الماضي خطة دبي للبيانات المفتوحة، من أجل توفير بيانات الدوائر الحكومية للجمهور بطريقة تحقق التوازن بين عملية نشر وتبادل البيانات والحفاظ على خصوصية الأفراد والمؤسسات. لذلك بدأت الكلية العمل على إطلاق برنامج تنفيذي جديد باللغة العربية ليناسب كافة المؤسسات الحكومية وللوصول إلى أهداف المنشودة من تلك المبادرة، حيث يعمل البرنامج على إثراء تلك المؤسسات بمفهوم البيانات المفتوحة بطرق أكاديمية بحثية حديثة”.

وأضاف المري: “أن فكرة البيانات المفتوحة تدور حول توفير البيانات وإتاحتها للمؤسسات الحكومية والخاصة لاستخدامها ومشاركتها والاستفادة منها، وبالتالي توفير الوقت والجهد والتكلفة، فعند إتباع الدولة سياسات البيانات المفتوحة على مواقعها الإلكترونية، يتوقع من الجهات الحكومية الالتزام بتغطية البيانات المنشورة كخدمات وأنشطة الجهة الحكومية والتي من شأنها أن تكون ذات قيمة للمتعامل، كما يتمكن من الوصول للبيانات بطريقة سهلة، وإمكانية إبداء الرأى في البيانات المنشورة.

يستهدف البرنامج موظفي القطاع الحكومي والخاص في مجالات الابتكار والمدن والحكومات الذكية، بالإضافة إلى موظفي القطاع الحكومي المعنيون بتصميم الاستراتيجيات والسياسات، والباحثين من القطاعين العام والخاص ورواد الأعمال المهتمون بإدارة وتوظيف البيانات.

ويحاضر في البرنامج كلٌ من، الدكتور إبراهيم البدوي، المستشار والمدرب العربي الوحيد المعتمد في مجال البيانات المفتوحة من معهد البيانات المفتوحة في لندن، والدكتور يسار جرار، نائب رئيس لجنة مستقبل الحكومات في المنتدى الاقتصادي العالمي في سويسرا، وزميل باحث غير مقيم، في كلية محمد بن راشد للإدارة الحكومية.

وسوف يتم تخريج أول مجموعة من مشاركي البرنامج خلال شهر ديسمبر الجاري، والتي تضمنت عدداَ من العاملين في الهيئات الحكومية مثل وزارة العمل، ودائرة التنمية الاقتصادية بدبي، والمنطقة الحرة بمطار دبي، والهيئة الاتحادية للجمارك، وغرفة دبي، وسلطة دبي للمجمعات الإبداعية، ومركز محمد بن راشد للفضاء، وهيئة دبي للثقافة والفنون. ونتيجة للإقبال الكبير على التسجيل في البرنامج منذ الإعلان عنه، ستعمل الكلية على تنظيم عدد إضافي من دورات برنامج “إدارة البيانات للابتكار في الحكومة الذكية” خلال شهري يناير ومارس من العام المقبل.

يشار إلى أن كلية محمد بن راشد للإدارة الحكومية تلتزم بالعمل على تشجيع الإدارة الحكومية الرشيدة في دولة الإمارات العربية المتحدة والوطن العربي من خلال تحسين المهارات القيادية في مجال صياغة السياسات العامة. وتعتمد الكلية نهجاً من أربعة محاور تشمل إعداد البحوث التطبيقية في مجال السياسة العامة والإدارة، وتقديم البرامج الأكاديمية وبرامج التعليم التنفيذي والمنتديات المعرفية المخصصة للباحثين وصناع القرار.