دبي – مينا هيرالد: نظمت المنطقة الحرة لجبل علي “جافزا” الرائدة عالمياً ومركز التجارة والخدمات اللوجستية لمنطقة الشرق الأوسط حملة ترويجية استمرت على مدار أربعة أيام في مدينة مومباي الهندية لاستقطاب المزيد من الشركات متعددة الجنسيات إلى المنطقة الحرة، يأتي ذلك بعد نجحت جافزا في جذب أكثر من 800 شركة هندية تدير كافة الأسواق الاقليمية وتقدم خدماتها للأسواق الرئيسة في المنطقة بكفاءة عالية بما شجع شركات هندية أخرى للانتقال وتأسيس أعمالها في واحدة من أنجح المناطق الحرة نظراً لما تمتكله من مقومات لوجستية وبنية تحتية غير مسبوقة. وسجلت جافزا نمواً بنسبة 10% في عدد الشركات الهندية العام الماضي 2014.

وسلطت جافزا في حملتها الترويجية الضوء على الفرص الضخمة المتاحة للمستثمرين الهنود في الأسواق سريعة النمو بمنطقة الشرق الأوسط وتشجيعهم على الاستفادة من مكانة جافزا وخدماتها  ومرافقها المميزة. وترأس الحملة ابراهيم محمد الجناحي نائب الرئيس التنفيذي والمدير التنفيذي للشؤون التجارية وضم الوفد عدداً من مسؤولي المبيعات والاتصال والتسويق فضلاً عن بهارات باتيا الرئيس التنفيذي لشركة كوناريس إحدى شركات الحديد العاملة في جافزا، وكولوانت سينغ رئيس مجلس الأعمال الهندي في دبي.

وفي تعليقه على هذه الحملة قال سعادة سلطان أحمد بن سليم رئيس مجلس إدارة موانئ دبي العالمية رئيس مؤسسة الموانئ والجمارك والمنطقة الحرة:

” تتمتع الإمارات والهند بعلاقات صداقة قوية تأسست في القرون الماضية من خلال التفاعل الثقافي والحضاري بين الدولتين، وعمل التطور المذهل الذي شهدته دبي كمركز تجاري في تسعينات القرن الماضي في تعزيز العلاقات التجارية الثنائية لتصبح الهند أكبر شريك تجاري للدولة. واليوم تمارس أكثر من 800 شركة هندية أعمالها انطلاقاً من جافزا، وتهدف حملتنا الترويجية لجذب المزيد من الشركات إلى المنطقة الحرة بما يعمل على مواصلة تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين”

وعن الفرص المتاحة للشركات الهندية قال بن سليم:

“تركز دول الشرق الأوسط حالياً على تنويع اقتصاداتها بهدف تقليص الاعتماد على النفط، حيث تخطط هذه الدول لانفاق أكثر من 4 تريليون دولار في تطوير بنيتها التحتية لتصبح ملائمة للأنشطة الاقتصادية غير النفطية، وتشمل هذه الاستثمارات مختلف القطاعات بدءاً من الإنشاءات والهندسة ومروراً بالمشروبات والمواد الغذائية والرعاية الصحية وصولاً إلى التعليم والمواصلات والاتصالات والضيافة”.

وأضاف سعادته:

” إن إكسبو دبي 2020 هو ثالث أكبر حدث على مستوى العالم، حيث سيعمل على تحفيز كافة الأنشطة الاقتصادية بما فيها البنية التحتية في دبي والإمارات والدول المجاورة التي ستستفيد من زوار المعرض المتوقع وصول عددهم إلى 25 مليون شخص خلال فترة الحدث الممتدة على مدى ستة أشهر. وهو ما يكشف عن فرص هائلة للمستثمرين”.

وخلال ندوة الأعمال شدد ابراهيم محمد الجناحي على الحاجة إلى مواصلة تعزيز الوجود الهندي في المنطقة الحرة من أجل الاستفادة من فرص النمو الهائلة في المنطقة.  وأضاف قائلاً:

” إن الخطط المستقبلية لدول الشرق الأوسط الغنية بالنفط شكلت نقلة نوعية وفتحت فرصاً واعدة للشركات الهندية متعددة الجنسيات، ومن هنا أدعو الشركات الهندية للاستفادة من مرافق جافزا والاستفادة من فرص النمو على المدى الطويل في أسواق الشرق الأوسط”.

وحضر الندوة أكثر من 80 شركة هندية تتطلع نحو توسيع أعمالها وتسويق منتجاتها في الأسواق الإقليمية عبر جافزا.

وقدم خالد المرزوقي مدير أول مبيعات آسيا والمحيط الهادئ عرضاً توضحياً حول أهم المزايا والعروض التي تقدمها للشركات وبفضلها أصبحت المنطقة الحرة مركز التجارة والخدمات اللوجستية.

بدوره ألقى كولوانت سينغ كلمة ركز فيها على العلاقات الهندية الإماراتية التي نمت وتطور على مر السنين، وعزى ذلك إلى  الخدمات والتسهيلات المميزة التي تقدمها الدولة للشركات الهندية لا سيما إمارة دبي والمنطقة الحرة.

أما بهارات باتيا فقد قدم خلاصة تجربة شركته الناجحة في جافزا منذ تأسيسها قبل أكثر من عقدين.

وتعتبر الهند واحدة من أكبر شركائنا التجاريين، إذ تضم جافزا عددا كبيراً من أبرز الشركات الهندية متعددة الجنسيات من مختلف القطاعات تعمل انطلاقاً من المنطقة الحرة وتخدم الأسواق سريعة النمو في منطقة غرب آسيا، ودول مجلس التعاون الخليجي ودول الكومنولث المستقلة وأفريقيا. وقد تضاعف حجم التبادل التجاري بين جافزا الهند ثلاث مرات تقريباً ليصل إلى 4 مليار دولار تقريباً في 2014.

وعقد مسؤولو جافزا خلال الحملة الترويجية عدداً من الاجتماعات الرسمية مع كبار  رجال الأعمال الهنود الراغبين في توسيع  أنشطتهم في منطقة الشرق الأوسط.

وتتوقع المنطقة الحرة استقطاب عدد من الشركات الجديدة خلال هذه الحملة.