دبي – مينا هيرالد: افتتح سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، رئيس سلطة واحة دبي للسيليكون، اليوم مركز دبي التكنولوجي لريادة الأعمال (ديتك)، أكبر مركز من نوعه في الشرق الأوسط والمملوك بالكامل من قبل سلطة واحة دبي للسيليكون.

ورافق سموه خلال الافتتاح الرسمي الدكتور محمد الزرعوني، نائب الرئيس والرئيس التنفيذي في سلطة واحة دبي للسيليكون. كما حضر الافتتاح عدد من المسؤولين من إنتل و”آي بي أم” (IBM) و”ساب” (SAP) ومايكروسوفت ,و”تومسون رويترو” وعدد من رواد الأعمال المتواجدين في مركز “ديتك”، بالإضافة إلى المسؤولين في سلطة واحة دبي للسيليكون.

وبهذه المناسبة أعرب سموه عن سعادته لافتتاح مركز دبي التكنولوجي لريادة الأعمال، مشيرا إلى أنه على ثقة أنه سيساهم ايجابيا في تطوير قطاع ريادة الأعمال ليس في إمارة دبي فقط بل على مستوى منطقة الشرق الأوسط.

وقال سمو الشيخ أحمد بن سعيد عقب حفل الإفتتاح: “يسعدنا إفتتاح هذا المركز لما يحمله من أهمية في توفير بيئة مثالية لقيام الشركات الناشئة وتعزيز مكانة ريادة الأعمال في الدولة. ويأتي هذا المركز كإضافة لمبادرات واحة دبي للسيليكون لدعم توجهات الحكومة الرشيدة الرامية إلى بناء اقتصاد مستدام وتحفيز الشباب على تبني مفهوم الابتكار وخصوصاً في مجالات التكنولوجيا والاقتصاد الإسلامي الرقمي والمحتوى العربي. ونحن في الواحة نحرص على أن نمكن الشباب من تحويل مشروعاتهم الواعدة إلى حقيقة ملموسة وإلى دعم الأفكار الجديدة والمبدعة من أجل مواكبة التطورات المتسارعة في هذه المجالات الحيوية”.

وتضمن الحدث قيام سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم بجولة في مبنى “ديتك” وعلى مكاتب عدد من الشركات الناشئة حيث قابل أثناء الجولة عددا من الشركاء الاستراتيجيين وأبدى سعادته لدورهم في دعم رواد الأعمال وتقديم المشورة لهم لتطوير أعمالهم ومنها: مايكروسوفت وآي.بي.إم حيث استمع سموه إلى الدور الذي ستلعبه هذه الشركات في خلق بيئة متكاملة (Ecosystem) لرواد الأعمال في ديتك والتي تتناول الدور الذي لعبته هذه الشركات في دعم أهداف مركز ديتك. كما تضمنت الجولة زيارة “لمختبر إنتل” لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا للنهوض بإنترنت الأشياء الذي تم افتتاحه في ديتك في شهر سبتمبر الماضي.

ومن جانبه، قال الدكتور محمد الزرعوني: “لقد حققت واحة دبي للسيليكون العديد من الإنجازات الكبيرة وخلال فترة زمنية قياسية بفضل دعم وتوجيهات سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، مما انعكس على النتائج الايجابية التي أنجزها المركز حيث يضم اليوم أكثر من 350 شركة ناشئة و500 رائد أعمال من 59 دولة بما فيها الإمارات والسعودية وعُمان وكندا وبريطانيا والأردن ومصر. وإننا نسعى – من خلال تمكين الشباب ورواد الأعمال – للمشاركة بشكل أكبر في دعم الناتج المحلي لإمارة دبي بالإضافة إلى تمكينهم من لعب دور بارز في دعم اقتصاد الإمارة من خلال مشروعاتهم الطموحة والمبتكرة خصوصاً في مجالات التكنولوجيا والاقتصاد الإسلامي الرقمي مما يساهم في تحقيق رؤية الحكومة الرشيدة الرامية إلى تنويع مصادر النمو الاقتصادي المحلي عن طريق تنمية وتعزيز نسبة مساهمة مختلف القطاعات فيه”.

وبدوره قال ناصر نوثوا، مدير عام إنتل في دول الخليج: “تحظى المنتجات والحلول العالمية الخاصة بإنترنت الأشياء بفرصٍ مستقبلية باهرة. وبالمثل، فإننا نعتقد أن إمكانات نمو إنترنت الأشياء في سوق الإمارات العربية المتحدة واعدة وضخمة، نظراً للتحول نحو تطبيق مفهوم المدن الذكية. ونحن على ثقة بأن تواجدنا الاستراتيجي في مركز دبي لريادة الأعمال سيضيف قيمة كبيرة للمشاريع الناشئة ورواد الأعمال الذين اختاروا هذا المركز المتميز كبيئة حاضنة لهم. كما أنه لن يقتصر عمل هذا المختبر على تشجيع الابتكار والإبداع فحسب، بل سيكون المكان الأمثل لصهر الأفكار في مجال إنترنت الأشياء الواعد، ويوفر الأسس اللازمة لتحـويل الأفكار المبتكرة إلى واقع”

وفي لقائه مع عدد من رواد الأعمال الإماراتيين في مركز “ديتك”، أشاروا إلى أهمية البيئة الحاضنة التي يوفرها المركز في دعم الشركات الناشئة ورواد الأعمال الصاعدين من خلال إتاحة فرص مهمة لهم لتأسيس مشروعاتهم الخاصة وتزويدهم بمجموعة شاملة من خدمات الدعم، مثل الاستشارات ومساحات العمل وفرص التواصل وغيرها.

ويأتي إنشاء مركز “ديتك” على خلفية النجاح الذي حققته حاضنة واحة دبي للسيليكون التكنولوجية «سيليكون أواسيس فاوندرز»، التي جرى إطلاقها في أبريل 2012، لدعم وتشجيع رواد الأعمال المحليين في قطاع تكنولوجيا المعلومات. وقد استثمرت حاضنة الأعمال في 18 مشروعا حتى الآن، وقدمت الدعم لأكثر من 300 من رواد الأعمال في التخطيط لمشروعاتهم الخاص.

الجدير بالذكر أن واحة دبي للسيليكون مملوكة بالكامل من قبل حكومة دبي، وتنشط كمجمع تكنولوجي يعمل كمنطقة حرة للشركات الكبيرة والمتوسطة والصغيرة التي تسعى إلى تأسيس مقرات لها في دبي.